• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
لم يكن الكره يوماً بين أيدينا..
لم يكن الكره يوماً بين أيدينا..
Google+
عدد الزيارات
1,586
وعدتُكَ في آخر رسائلي لكَ أن أكرهكَ..
و سأفعل ذلك يوماً ما..

صفعة..

ما حصل ذلك المساء كان بمثابة صفعة في الظلام..

كان فاجعة بالنسبة لقلبي..لن تشعر بما شعرت به وقتذاك.. لأنّك ويا للخسارة كحجارة حمص السوداء في أحيائها القديمة..

لم تكن ليلة ماطرة.. بل عاصفة فقط. و السّماء ملبّدة بالغيوم تريد البكاء ولا تستطيع.. و كأنّ شئياً قد أمسكها عن ذلك..كانت متضامنة معي و مع حجم  ما شعرت به..لقد كانت رحيمة أكثر منكَ.. 

أنتَ.. أنتَ يامن تسللتَ إلى حياتي لتختلسَ بعضي..

أنتَ.. يا من تبرّعتُ له ببقيتي ..

أنتَ الذي حلفتَ بالله أنّك لن تعيد لي شيئاً منّي.. ولا حتّى أجزائي.. 

أنتَ الذي قلتَ لي ذاتَ مرّة :

_أشعر أنّكِ كرهتيني..

 أنتَ الذي قلتُ لكَ في ذات المرّة:

_أتشعر أنّكَ تقسو عليّ؟

فقلتَ :_أتشعرين بأنّكِ تجبريني؟

_أتشعرُ بأنّي سأكرهكَ؟

فأجبتني بما لم أتوقعه منكَ :

_حسناً أنا آسف..

و آسف علامَ؟ آسفٌ لأنّكَ تقسو عليّ أم أنّك آسف لأنّك لا تريدني أن أكرهكَ؟ لم أدققّ في الأمر وقتذاك..

 تخطّيتُ ما قلتَه لي حينها بكلّ صمتٍ و ختمتُ حديثنا ب:

_ أرجوكَ.. لا تقسو عليّ مجدّداً.. 

ثمّ وبعد فترة.. بعد سقوطي المئة فيكَ.. ذلك السّقوط الذي كان بداية نهايتنا.. قلتَ لي بعدما نفذ صبركَ:

_اكرهيني.. انسيني.. احذفيني..

 و تُراكَ لا تعلم ماذا يعني أنّ من يحبّ من أعماقه.. يكره أيضاً من أعماقه.. بذات العمق.. لا يختلف أبداً..

 لن أكرهكَ لأنّكَ سيّء.. و لا لأنّك متكبّر أو مغرور.. ولا لأنّكَ قاسٍ.. بل سأكرهكَ لأنّكَ أنتَ من طلب ذلك.. أنت.. وليس أنا..


5
0
2

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}