• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
اللوم الشديد
اللوم الشديد
اللوم الذي لا داعي له.

أمور كثيرة تحدث لا تعجبنا وننادي بعدم تكرارها سواء منالمقربين منا جدا أو المقربين أو الذين نعرفهم مادام الذي يقومون به يزعجناويجعلنا نحزن فنطالب ونطلب منهم بعدم التكرار والبعد عن فعل هذا معنا لكي تبقىالعلاقة قائمة ويبقى الحب والود هو العنوان الحقيقي لتلك العلاقة وتلك الترابطالرابط.

نلجأ كثيرا الى اللوم لأن هناك من يجعلنا نلوم ويكوناللوم في محله فلن نلوم الغرباء ومن هم لا علاقة لنا بهم وانما يتمركز لومنا علىالذين يعنون لنا وهم مثل نحن وهم جزء منا وجد قريبون فيتصرفون التصرف الغير لائقالذي من خلاله نلوم ونلوم فيتم الالتفات والتوقف عن ما جلب اللوم وهناك من يجعلنانلوم ونستمر في اللوم على نفس الأمر والشيء وهنا الذي قمنا بلومه اما أراد ذلكعمدا أو بغير عمد الا أن التصرف نفسه المكرر يستدعي اللوم في كل مرة الى أن يحدثما هو فوق اللوم وهو اللوم الشديد الذي تنجب أشياء ونتائج غير لطيفة وغير محببةوقد تجنبناها وكنا نلجأ في البداية الى اللوم البسيط الخفيف السريع الا أن تكرارنفس الأمر أو مع أمور أخرى تطور اللوم وتضخم من تضخم السبب وكان اللوم الشديد الذيبالفعل لا نود ولو لمرة الوصول اليه لأن اللوم الشديد يكون بتلك اللهجة الصعبة جداالتي لا تعجب أحد وفيها كم كبير من الألفاظ والصوت والمعاني المزعجة الجارحةالمؤلمة التي تخرب الذي لا يقبل للخراب وتدمر الذي بني على أسس وقواعد ومواد قويةوصحيحة.

بدون تعمق نجد أنفسنا قد وصلنا الى اللوم الشديد الذييكون ردة فعل قوية وقاسية من عمل أو تصرف أو كلام أو سلوك أو أي شيء قد خرج عنالحد والمسموح فيكون اللوم الشديد الذي يوصلنا الى قطع العلاقات والحبال الرابطةبين الناس ..فلا بد من الهدوء وتمالك الأعصاب التي ان انفكت حبالها الى اللومالشديد وعلى من نحن نلومه أن يكون حذرا وجد مهتم ومنتبه وغير متهاون فتكرار نفسالشيء دوما ومع نفس الشخص يفهمه الأخر على أنها حرب يمارسها الأول ليطيح بالأخر وليجعلهيقوم بالذي لا يعجب ويكون السبب المسبب من لم يحافظ على الموجود والقائم واستهانبالعلاقة والروابط القوية وقام بما تم التكلم فيه والنهي عنه بكل هدوء واحتراموأدب وحب الا أنه كان التكرار الذي أدى الى اللوم الشديد فلا لوم على الذي يلوموانما على الملام الذي تعدى الحدود وتجاوزها .

لا بد من الابتعاد عن اللوم الشديد وعدم التطرق اليهمهما كان وبمجرد حدوث مالا يرضي للمرة الثانية يكون القرار الصارم البعيد كل البعدعن اللوم فلا لوم في نفس المكان والموقف والأمر عديد المرات ..لا بد من استعمالاللوم الاستعمال الغالي الثمين العديد الذي لا يقلل من احد فاللوم لمرة من حكيموعاقل واللوم لعديد وعشرات وألاف المرات من تافه قد استحقر نفسه وأنزل من قيمتهاومقامها وقد شجع على الأخرين أن يستمرون على نفس التصرف المؤدي الى الغضب الجالبللوم مرة ومرات ولكوارث عند نفاذ الصبر والتحمل ..ولكي لا تصل وتكون في الموضعالذي لا يليق وفي قلب الخطر والضر والذي لا يفيد لا داعي للوم بالصباح والمساءوقبل النوم وخلال النوم وعند الاستيقاظ فالذي لا يستجيب للوم الأول يتم اتخاذاللازم معه الذي يجعله يتفطن ويتراجع ويحترم من معه .

من وصل الى اللوم الشديد خطئه هو قبل خطأ من يلام لأنهأعطى للأخرين فوق حقهم وسمح لهم بأن يخترقوا الممنوع والغير مسموح فكانت النتيجةلوم وراء لوم وراء لوم وراء لوم الى لوم شديد قد جمع كل اللوم في لوم واحد قادرعلى أنه يحرق ويحرق ويميت.

من لم يستمع للومك ولم يستجيب توقف عن لومه في الحال واستعمل الوسائلوالطرق الأخرى الجدية. 


1
1
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}