• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
للكلمة بعد ....
للكلمة بعد ....
اليَك بعض كلماتي التي تخصك وانت تعلم أنها لك ....

كان لا بد أن تكون النهاية فظيعة لأن البداية كانت تتّسمُ بالبشاعة، كان لا بد من صدور قرار حتى تقف تلك المهذلة التي أطاحت ب دمي، جعلتني مطرقة الرأس، مذهولة الفكر، فارغة العقل، جعلت حياتي جحيم، اعادتني الى عالم الوحشية في غابة الدنيا البائدة، جعلت الرايات الحمراء ترفرف فوق رأسي جعلتني انقب في صحراء المجهول علِيّ أجد شرفي المدفون في أرماس الحب، المضمخ بعطر الصداقة الزائفة...... هنا تظهر علامات الارتجال الكبرى لتسيطر على فكري تجذبني نحوها ببريق الكلمة الحلوة، تجعلني اعانق ذاك الوعاء الفارغ الذي كان يبدو لي كأنه اسمى وأعظم من يمشي على سطح البسيطة.

صرت احبه لأنه أعمى بصيرتي عن مساوئه التي كنت اعتقد انها افكٌ وارمي كل من أتى لي بها من قلبي، هجرتُ صديقاتي، بعتهم من أجله، من أجل "اللاشئ" ازداد حبي له وبدأ يغرس نفسه شئ فشئ داخل صدري، وبعد أن قوّى مكانته في قلبي صار يبث سمومه في جسدي، يمتص دمي، برمجني كما برمج " داركو" القرن الخامس والعشرين

اخذ مني أجمل ما أملك "ابتسامتي" التي كان الناس يحبوني بها.. ودمر م تبقى مني، أراد أن يتركني في دنيا اللا عقل اعاني سكرات الجنون وهنا!! علمت أنني خسرت الجولة وخسرتك..

تراقب كلماتي، لم اكمل بعد انتظر بعد أحرفي التي تأتي مخاطبة إياك

ف ليسامحك الله حتى لا نلتقي عنده.

تهليل إبراهيم

7
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}