• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
اللحظات الاولى فى كل شىء لا تنسى
اللحظات الاولى فى كل شىء لا تنسى
Google+
عدد الزيارات
1,454
اذا كانت اللحظات الاولى فى كل شىء لاتنسى ،فأن اللحظات الاخيرة هى الادوم والابقى هي اللحظات الحقيقة التى نستطيع ادراكها حقا، هي التى تأخد دور البطولة فى القصة بأكملها

اللحظات الاولى دائما هي اللحظات التى تستقر فى اذهاننا دوما ... هى اول  كلمة تكتبها ايدينا لمن نحب ، اول نظرة عابرة رغبنا  بوعينا وارادتنا الكاملة فى اختلاسها ،اول لمسة يد ممن نحب ولم نرغب  حينها فى تركها  فاستقرت واستوطنت فى داخلنا  ، اول كلمة نعى حقيقة معنها من حرفين  واول عناق روحى بين قلبين  ، واول كل احساس لا ينمحى من داخلنا يوما ، كل هذا لايمكن ان ينسى  ولا يستطع اى انسان احب بصدق ان يتناسى مهما كان على قدر من الثبات   ....ولكن ستظل اللحظات الاخيرة هى الاصدق حقيقة ، هيا التى ندرك فيها حقيقة اللحظات الاولى واستمراريتها اوانتهائها ، هيا اللحظات التى تحمل فى طياتها قدسية البقاء او مراوغة الابتعاد ، هى التى تكشف فيها  حقيقة القرب والاقتراب ،  هى اللحظات الاشد فتكا بنا  ،هيا التى يتضح فيها شرف العلاقات وصدقها مهما كان وهج البدايات هيا اللحظات التى تكشف فيها الزيف  للهروب  بعد ذوبان الثلج  فى العلاقات  ....فاذا كانت اللحظات الاولى لا يمكن ان  لاتنسى  مطلقا ،فأن اللحظات الاخيرة هيا التى تحفر فى اعماق النفس فتعاملنا احيانا كصفعة  على الوجه اما لنستفيق او لنكمل واثار الخذلان على قلوبنا ووجهنا احيانا ،  فمهما تجعرنا من حلاوة البدايات فأما ان  تظل فى افواهنا او نتوقع مرارتها  كلها ، كم تمنيت  لو ان اللحظات الاولى  والاخيرة يعقدوا رباط كالرباط المقدس  فيما بينهم على ان يصيروا  كيان واحد  ويهدوا قلوبنا السكينة ويتصالحوا فيما بينهم ،ولكن اعى ان المهر غاليا حقا لهذا الاتفاق ........فالنهايات دوما ليست على قدر البدايات من صدق حقا هو من صدق نهايته وليست بدايته 


1
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}