• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
لكني لا أحب التبني
 لكني لا أحب التبني
كان يحاول أن يسيطر على ابتساماتي ،يمسك بأياديه السخية كل حاجاتي الطفولية ورغباتي ،في اللحظة التي جلست فيها مع امي على الطاولة بدأت عيونه ملاحقتي

 فيما عيوني تحملق ب"نبالة روبن هود" ، كانت موضوعة على رفوف ألعاب الأطفال الشهية، لعبة ذائعة الصيت ومشهورة لدى الصبيان آنذاك ، الصبيان الذين أنزلوا في أصلاب رجال ثرية ،يعني الذين خلقوا وفي أفواههم معالق من ذهب، فقط هم من يستطيعون شراءها ، أعلم أن أمي ستقول لي أن هذه اللعبة باهظة الثمن ،وأنها سوف تشتريها لي عندما تقرر الحكومة أن تتكرم على أبي ببعض الحوافز ،لكن طفل بعمر الثامنة لايقدر على مسك دموعه حتى ليوم واحد أمام لعبة جيشت احاسيسه الطفولية ،ولابامكانه أن ينتظر رحمة الحكومة .

فجأة يجيئ النادل ؛ليقول لأمي بلهجة حلبية:خالتو معلش ناخد الصبي شوية للمعلم حب يشوفو
أمي :طيب يالله جايين 
النادل: مافي داعي حجة مناخدو شوي ومنرجعلك ياه كوهنيه المعلم شوفي ،كان أشار المعلم لأمي وطمنئها أنه سيعيديني إليها بعد دقائق وأنه أمام ناظريها

أول ماجلست في حضن المعلم 
نادى لاكثر من كرسون جيبولو صندويشة 
جيبولو عصير ،تحول الكراسين خدام لي فجأة. تصلبوا أمامي كما يتصلب جندي غر في الجيش أمام من هو أعلى رتبة منه.

قال لي المعلم : شو ليش عم تبكي شو بدك؟ 
أنا:عمو هي اللعبة حلوة بس امي قال بس يقبض ابوي بجيبلي هيي
المعلم :نادى أحدهم جيبلنا هاللعبة 
فقدت صوابي أحببته دون أدنى شك، رجل ليس كأبي ،أجزم أن بإمكانه أن يشتري لي السيارة التي رأيتها البارحة على سبيستون

قال لي بلهجة الحنان:
شو رأيك تعيش عنا وبشتريلك شو مبدك لعب؟
قلت له :كيف يعني نام عندكن؟
المعلم :ايه
أجبته بنبرة ثقة :مابئدر نام إلا عند امي 
جعل يغريني بالألعاب والأشياء التي كانت تستهوي الصغار من عمري
جعلت أفكر بالأمر 
قلت له:بصير بجي عندك كل فترة ؟
المعلم: لا بدي ضل عندي 
انا :مابئدر عيش بدون اهلي انا بحبن وشو ماعطيتني مابتركن واذا بدك هي اللعبة خدها ماعاد بدي هيي!!..

ابتسم المعلم ابتسامة يشوبها الكثير من الفرح 
اخذني بيدي وذهبنا لأمي ،وجعلا يتكلمان بأمر التبني
من كل عقلك، كان شريط ردود أمي للرجل الثري أنه من كل عقلك بدك تاخد ابني؟
أبني... قالتها ببحة القهر وأردفت: الله يلعن ابواللعب

أراد أن يتبناني لأنه لم يرزق ولابطفل رغم أنه مضى على زواجه 15سنة ،اكفهر وجه أمي وأخدتني من يدي وهي تحضنني بالخوف والحرص طوال طريق الرجعة ودموعها تكاد لاتتوقف.

بقي يتواصل معنا كل فترة ويزورنا إلا أن زياراته انقطعت على حين غرة وانقطع اتصالنا به
إلا أننا عرفنا بالصدفة وبعد خمس سنوات أنه غير اسم استراحته وأسماها "ابوالبنات" لانه رزق بتوأم إناث

لم تهمني اللعبة وقتها رغم اني كنت طفلا" 
لكن مايهمني الآن ياأمي المال واللعب، لكني لا أحب التبني 


8
0
1

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}