• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
الكلوروفيل او الـمــــادة الخضـــــــراء (إعجاز علمى)
الكلوروفيل او الـمــــادة الخضـــــــراء (إعجاز علمى)
هذه الحقيقة جهلتها البشرية ولم تعرفها إلا بعد بحث استغرق ثلاثمائة عام بداية من عام 1600م.

قال الله تعالى: وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِـرًا نُخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُتَرَاكِبًا. (الأنعام : 99). 


المعـاني اللغــوية والتفســير لعبارة (خَضِـرًا نُخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُتَرَاكِبًا) : 

﴿خَضِرًا﴾: أي شيئاً غضاً أخضـر، و﴿نُخْرِجُ مِنْهُ﴾ : أي من الَخَضِـرً، ﴿حَبًّا مُتَرَاكِبًا﴾ أي بعضه على بعض.


الحقيقــة العلمية وراء عبارة (خَضِـرًا نُخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُتَرَاكِبًا) :

هذه المصانع الخضراء ((اليخضـــــور) او الكلوروفيل) الموجودة بأوراق النبات تتكون مع بدء نموه، والنبات يخرجه الماء من بذوره وأصوله، ويخرج من هذه الأوراق أو المصانع الخضراء (اليخضـــــور او الكلوروفيل) المواد الغذائية التي تتكون منها الحبوب والثمار بل وسائر أجزاء النبات. وهذه الحقيقة جهلتها البشرية، ولم تعرفها إلا بعد بحث استغرق ثلاثمائة عام، بداية من عام 1600م، حيث أجرى علماء فسيولوجيا النبات «علم وظائف الأعضاء» أبحاثاً وتجارب كثيرة لمعرفة عملية البناء الضوئي. 


ففي عام 1804م نشر «دي سواسير» أن هناك نوعين من التبادل الغازي، أحدهما يحدث في الضوء والآخر في الظلام، وأن الأجزاء الخضـراء هي التي تمتص ثاني أكسيد الكربون وتطلق الأوكسجين في وجود الضوء. واستمرت الاكتشافات المتواصلة في هذا المجال. وفي عـام 1942م قال «ماير»: إن المصـدر النهائي للطاقة المستخدمة في كل من النبات والحيـوان هي الشمس وإن الطاقة الضوئية عندمـا تمتص في النبـاتات تتحول إلى طاقة كيماوية عن طريق التمثيـل الضـوئي . وقال جلاس 1961م إن المركبات الأكثر أهمية في تحويل الطاقة الضوئية إلى طاقة كيميائية في النبات هي الصبغات التي توجد داخل البلاستيدات الخضراء «أو حاملات الصبغات».


ويبدأ النبات عملية التمثيل الضوئي من خلال هذه المكونات والعضيات، وينشأ من ذلك كله خلق المواد الكربوهيدراتية والتي تدخل في عمليات حيوية معقدة ينتج عنها بناء خامات الجدار الخلوي والأحماض النووية والبروتينات والدهون والهرمونات النباتية والصبغات... الخ.


وهذه المواد هي أساس تكوين جميع أجزاء النباتات والتي يتغذى عليها الإنسان والحيوانات حيث يتم تفكيكها بطريقة هى عكس ما يحدث فى النبات بما يعرف بدورة كريبس حيث يستخدم الاكسجين ويتم تفكيك المواد الغذائية لانتاج الطاقة وثانى اكيد الكربون وبخار الماء. لتعاد الدورة حيث يمتص النبات ثانى اكسيد الكروبون والماء والطاقة الضوئية لينتج المواد الغذائية وهكذا تتكامل الحياة التكافلية بين النبات من جهه والانسان والحيوان من جهه اخرى فكل طرف ينتج ما يحتاجه الطرف الآخر بتوازن مدهش.  


وجــه الإعجــاز العلمى فى عبارة (خَضِـرًا نُخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُتَرَاكِبًا) :

إن العلماء الباحثين في مجال فسيولوجيا النبات اكتشفوا أن المادة الخضراء «الخضر او اليخضـــــور او  الكلوروفيل)» هي التي تقوم بامتصاص الطاقة الضوئية وثانى اكسيد الكربون والماء ، وتحويلها إلى طاقة كيماوية ينتج عنها تكوين الحبوب والثمار المختلفة. 


وهذا ما قرره القرآن الكريم قبل ألف وأربعمائة عام، على لسان نبي أمي، عاش في بيئة صحراوية وفي عصر لم تتوافر فيه أدوات ووسائل البحث العلمي وذلك فى قول الله تبارك وتعالى : وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِـرًا نُخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُتَرَاكِبًا. (الأنعام:99). 


المراجع:

الإعجاز العلمي في القرآن والسنة

https://www.facebook.com/ioqase/videos/1158046480904990/


0
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}