• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
الخلاف و سوء الفهم و التفاهم بين البشر!
الخلاف و سوء الفهم و التفاهم بين البشر!
كثيرا ما يحدث خلاف بين الناس، ما هى اسبابه؟ و ما السبيل لاجتنابه؟

الخلاف وسوء الفهم و التفاهم بين البشر...

نتعرض كثيرا لسوء الفهم , و ربما  نكون نحن من يسىء الفهم للبعض.

ربما رأيت احدهم يتجنب مناقشة اخر  معللا، ان هذا الشخص لا يقبل ان يخالف احد رأيه او انه صعب التعامل معه.

ربما قابلت أشخاص لاول مرة، و لم تكن مستعدأ للحديث معهم او التعرف بهم ، لسبب او لآخر ، فظنوا انك تتكبر عليهم ، فتجنبوا التعامل معك.

ربما زوجة اساءت فهم طبيعة زوجها التى تميل الى الصمت او الهدوء، و ظنت انه لا يحبها او ربما انه على علاقة بأخرى.

تصادفنا امورا كثيرة فى الحياة نكون نحن فيها ضحية سوء الفهم ، او نكون الجانى.

ما هى الاسباب؟

الاسباب كثيرة ، و لكننى سوف استعرض  اهمها من وجهة نظرى:

اولا: عدم القدرة على التواصل الصحيح.، و الاعتزاز بما يتمخض عنه فكرنا و تحليلنا للمواقف.

التواصل الصحيح يتحقق عندما نستمع لما يقال و ليس مجرد ان نسمع، فهناك فرق..فالاستماع يكون  به تفاعل، و لكن السمع مجرد تلقى.

عندما تستمع ، فانك تتحقق من فهمك لكل ما يقال لك ،اى تستمع لتفهم قصد من يتحدث اليك، و لا تركن لفراستك فى فهم الاخر.و ترسم فى مخيلتك مقاصد ربما هى بعيدة كل البعد عن الصواب مثل ان تقول : لقد قال كذا لانه يقصد كذا هذا بحد ذاته كفيل ان ينشب حرب لا تهدأ  .لكن  من الافضل،  عندما يقول شخص كلمة تتحمل ان تفهم خطأ ، تبين فى الحال عن القصد منها، و هذا بدوره يمنع حدوث سوء الفهم فى هذه النقطة.

قالت لى صديقة مرة..ان سبب سوء الفهم هو عدم الحب.

و لكنى رأيت العكس...ان سبب عدم الحب هو سوء الفهم.

احيانا نترفع او نخجل من ان نستوضح الامور 

و نحمل فى صدورنا  الحزن و  كسر الخاطر.و هناك احتمال ان يكون القصد مختلف.

سبب اخر لا يقل اهمية  عن سابقه: و هو عدم تقبل  الاختلاف.

كلنا مختلفون، حتى الاخوة فى الاسرة الواحدة لا تجدهم يتفقون فى كل الامور، رغم التربية و الظروف المشتركة ، فكل انسان هو حالة فريدة قائمة بذاتها.كل انسان له مميزاته و عيوبه.و طريقته فى التعبير .عدم توافق طريقة الغير مع طريقتنا فى التعبير ليست مبررا ان نسيئ فهمهم و نختلف معهم.و ان حاولنا ان نتقبل حقيقة اننا مختلفون فى جوانب كثيرة، وفر علينا ذلك الكثير ايضا من سوء الظن.

ليس من الضرورى  عندما تكون على صواب ، ان يكون الأخر على خطأ.فربما انتم الاثنين على صواب و كل من وجهة نظره .

ان تفهم و ان تُفهَم هى حالة متبادلة، لا يحق لك ان تطلب من امامك ان يستمع اليك و يفهمك و انت لا تحسن الاستماع اليه.

يجب ان نتقبل جميعا احتمال ان نكون على خطأ . و نحسن الاستماع للآخر.

لتلخيص ما سبق:

احترام الاختلاف يقلل الى حد كبير الخلاف.

و حسن التواصل و الاستماع للفهم و ليس لاصدار حكم و تصيد الاخطاء، كفيل بان يهزم سوء الفهم و سوء الظن

نرمين الشناوى


4
1
1

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}