• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
لقاؤه لم يكُن بـ صُدفة..!
لقاؤه لم يكُن بـ صُدفة..!
Google+
عدد الزيارات
2,399
ويحدُث أن تؤثر بِنا صُدفة وتُبعثرنا وكأننا كُنا نُخطط لها مُنذ قُرون...!


لا أدري من أين أبدأ، الأمرُ غريب ومُعقد ومُميز في أنٍ واحد! بدأ كُل شيءٍ صُدفة _كما كُنت أعتقد_ ومن دون أن أُدرك أكتشفتُ أن شيئًا ما تغير، لم أعد كما كُنت، بتُ شاردة دائمًا، أُعيد ذاك اللقاء مِرارًا وتكرارًا في عقلي، اللقاء الذي يحدُث كُل مرةٍ من دون تخطيطٍ مِنا، ثُم ذات يوم توقفت الصُدف عن المجيء ولم نتوقف نحنُ عن البحث عنها! مرت أيام، أسابيع وأشهر، وكاد الزمان ينسانا، لكن تذكرتنا الصُدف.. والتقينا، وبعدها عاد كُلٌ مِنا إلى طريقه مُجددًا، ولا أُخفي عليكم سرًا لا أدري ما الذي كان يحدُث معي، وكأن القدر يبعثُ لي إشاراتٍ، تارةً بذكر اسمه كُلما مررتُ بمكانٍ، وتارةً برؤيةِ أشباهه الأربعين! حاولتُ إقناع نفسي بأن الأمر صُدفة، لكن أتتكررُ الصُدف عشرات المرات! ولمَ هذا الاسم فقط ما يُذكر أمامي لمَ ليس اسمًا أخر؟ أيقنتُ اليوم وقد عادت الصُدف تزورنا بعد طول غياب؛ أن لقاءَهُ لم يكُن بـ صُدفة، رغم أنني لا أعلم شيئًا عنه، رغم أننا لم نتلقي إلا مراتٍ معدودة؛ إلا أنني أؤمن أن هذا كان مُقدرًا، حتى وإن لم يكُن حُبًا، حتى وإن كان وهمًا، حتى وإن كُنت الوحيدة التي تكترثُ لهذا الأمر، حتى وإن كان هو لا يهتم إن التقينا أو لم نلتقي، حتى وإن لم يكُن يُلاحظ الأمر من الأساس؛ مازلتُ أؤمن أن هذا لم يكُن بـ عادي! شيءٌ بقلبي يُخبرني أن الأمرَ مُميز..مُميزٌ كـ الحُب!❤


                                           SaMah..K_


2
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}