• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
لقد نسيت ولا أريد أن أتذكر!
لقد نسيت ولا أريد أن أتذكر!
لا قلم ولا ورقة
أمسك بهاتفي المحمول وأراقب الشارع
منتظراً أن تمر سعيدة الحظ
التي ستكون الخاطرة من نصيبها
لا حب ، لا أزهار، لا مواعيد
رجل وحيد وجالس عند الشباك مثل مزهرية

ليس لدي ما أكتبه حقاً
أجلس في هذا القيظ باحثاً عن فكرة
لعلها تكون امرأة أو شجرة أو ربما قضية
لا توجد نوايا
فقط البحث عن الخيط الذي يمكنني من التحليق بالنص
ولكن ماذا تبقى لأكتب عنه
لقد سبقني الأولون والآخرون
كتبوا في كل شيء
في وصف العيون والخدود والأنوف والأرجل والأيدي
لقد كتبوا في كل شيء 
في الشجاعة والموت والحياة الخ الخ الخ ...
حتى أنهم تغزلوا في بغالهم وحميرهم لما ضاقت بهم السبل
وأنا الآن في القرن الواحد والعشرين
أبحث عن قصيدة لم تكتب
وكلمات لم تخطر على قلب
يا للسخرية.
 وحيدٌ لا يعني بالضرورة أن تكتب
الحياة ملآى بالرجال الوحيدين ولا أرى منهم من الكتاب إلا ما يعد على الأصابع
"ماكو موضوع"
تختار ماذا تختار لا شيء
كلمات كان لابد أن تخرج وخرجت
وجع في الخاطر، أحياناً عليك أن تبوح
الكتمان يفتت المُخ كما يقول الأطباء
ولهذا لا نجد أكثر الناس يكتمون الأسرار
وأنا منهم لدي كل هذه الأسرار التي لا أستطيع الإحتفاظ بها
عليّ أن أقول
ربما أكذب ، ليست المرة الأولى
علينا أن نكذب لنقول ونرتاح
وإلا
أقسم لكم قد يتدحرج رأسي على التراب مثل كرة معطوبة
لو لم تخرج الكلمات منه.
أما الآن
فلقد نسيت ما أريد قوله
لقد نسيت ولا أريد أن أتذكر.


11
0
2

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}