• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
الحركة الاسلامية -رؤية جديدة
الحركة الاسلامية -رؤية جديدة
الهدف من وجود الحركة الاسلامية هو الاصلاح والعدالة والابتعاد عن منطق الاستبداد هو أحد ابرز سبل الاصلاح .

رؤية جديدة

الاسلاميون يجب أن يكونوا هم الأسبق في الاهتمام بقضايا الناس قبل غيرهم ، وامتلاك" لغة مشتركة"  معهم  هذه اللغة المشتركة تتمثل في وعي مطالبهم وحاجاتهم وتلبيتها بصيغ خاصة وعامة .

الخاصة تتمثل في العطاء المشفوع بالتربية والتهذيب وتوجيه الاهتمامات نحو غايات الحركة ذاتها أي الكسب الى الصف فالانسان حين يتربى باعتقادي تقل لديه النزعات المادية ويصبح أقل اهتماما فيما لا يفيده في دنياه واخرته انه يصبح متوازنا ، والعامة من خلال تاسيس دولة عادلة توفر للجميع ايا كانوا متطلبات الحياة من غذاء وماء وكهرباء وطرقات وما يسمونه بالمصطلح الاقتصادي " البنية التحتية " بالاضافة الى تحقيق التوازن بين الامن والحرية لان الامننة الزائدة تصبح شكلا خطرا من اشكال الديكتاتورية التي تولد نفورا قد تنتج خوفا لكن الخوف يتحول الى نقيضه فيؤدي الى فوضى ومواجهة اي يجب فهم ان الامن لا يعني التجسس على الخصوصيات والتلاعب بها لان التجسس تعديا لا اخلاقيا نهى الله عنه "ولا تجسسوا " لان التجسس هو اخراج المخفي اللااخلاقي الى العلن وبالتالي اشاعة للفوضى واذلالا للناس وقطعا لامكانية التوبة واستئناف الاستقامة والاهتداء وحتى وان وقعت عيني افراد أمن الدولة على لا اخلاقيات خصوصية يجب ان لا تتدخل بها وتتلاعب بها سياسيا طالما كانت مستورة وخاصة ولا تمس الامن العام للناس ، وينبغي ان يبتعد الاسلاميون عن الافتراضات المسبقة لانها شك مسبق لم تبرهنه المعايشة ، فالحياة الواقعية هي التي تكشف الحقيقة وليس الافتراض المسبق ، الافتراضات المسبقة فخ خطر يعمي عن وعي حقائق الناس كما هي ،ان الحركة قد تحرم ذاتها من امكانات وطاقات مهمة ترفد قوتها بسبب ذلك ، ولهذا قال تعالى " اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم " إن الامر هنا باجتناب الكثير منه رغم انه اكد ان بعضه إثم ، لاننا قد نقع في هذا البعض الآثم بسبب كثرة الظنون .!فالاصل اذا هو اجتناب كثيرا من الظنون لانها تشكل حاجزا نفسيا يفسد العلاقات الانسانية فالظن تخمين مسبق يهدم العلاقات والعلاقات تبنى على حسن الظن وسوء الظن يؤدي الى التجسس والتجسس كشف لمستور خفي يمكن إصلاحه والتوبة منه وهتكه تدمير لشخصية الانسان وضميره وقطعا لامكانية اصلاحه واستئناف سيره الى الله بجد واستقامة ، ان ابتكار وسائل الاصلاح الغير مدمره هي افضل سبل الاصلاح ، ولاحظ موقف عزيز مصر الاخلاقي مع زوجته ويوسف حين الفيا سيدها لدى الباب لم ينجر مع منطق الغيره القاتل مع ان هذا شرف وكرامة وفق عرف المجتمع بل سعى الى فهم ملابسات القضية وتبين من الحقيقة لانه كان مؤمن والمؤمن يتبين من الامر وان كان فيه ما يجرح كرامته ، لهذا بعد ان عرف الحقيقة قال " يوسف اعرض عن هذا واستغفري لذنبك إنك كنت من الخاطئين" فلو انه كان لا يؤمن بالله لقام بقتل يوسف او قتلهما معا ، لكنه يدرك عواقب ذلك في الاخرة فهو حاكم والقضية تمسه مباشرة ومع ذلك اراد ان يحقق في ذاته صفة العدل اولا مخافة من الله ان يظلم وان يحافظ على بريء كيوسف وان يربي زوجته على الاستقامة والعفة معترفا بانها مخطئة وانها يجب ان تستغفر ثم بالتاكيد بعد ذلك تعامل معها كزوج لا كحاكم بطريقة تاديبية لم يحدثنا عنها القرآن لانها امرا خاصا لكنه كشف عن القصة ليرينا كيف يكون الحاكم رجل اصلاح وعدل حتى ولو كان الامر يخص شرفه وكرامته وكيف لا يسمح لذاته الانجرار وراء عواطفه وانفعالاته بل يتبين من الحقيقة اولا ويحكم بالعدل والقسط.


0
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}