• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
الجوار المنشآت في البحر كالأعلام
الجوار المنشآت في البحر كالأعلام
الجوار هى المراكب والسفن التى انشئت وتأسست لتجرى فى البحار ِوالمحيطات ومنها ما هو ضخم جدا فيبدو كالأعلام اى الجبال.

وتشبيه السّفن بالجبال فى قول الله تعالى : وَلَهُ الْجَوَارِ الْمُنشَآتُ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ (الرحمن : 24 ) يعتبر من الاعجاز الغيبى وهو الإخبار عما سيحدث فى المستقبل من التطوّر الغير مسبوق في عالم صناعة السّفن وهندستها.


ولعلنا نرى بأعيننا الان مدى ضخامة سفن الشحن العملاقة التى تحمل الاف الاطنان من الحاويات والبضائع ولعلنا نتذكر غلق قناة السويس بسبب جنوح واحدة منها وكذلك حاملات الطائرات العملاقة والمدن السياحية العائمة متعددة الادوار وبها الاسواق واحواض السباحة وغير ذلك.


ليس هذا وحسب بل ان كثيراً من المخترعات والقوانين التي اكتشفت مؤخراً قد وردت الإشارة إليها في القرآن الكريم من قبل 14 قرنا. فمثلا نجد اشارة واضحة لطفو الأجسام على سطح الماء وبالطبع منها السفن كما فى قوله تعالى: (وَآيَةٌ لَّهُمْ أَنَّا حَمَلْنَا ذُرِّيَّتَهُمْ فِي الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ). (يس :41). وهناك اشارات اخرى لقوانين فيزيائية مثل قانون الطفو وقانون التوتر السطحي وذلك في قوله سبحانه : "ومن آياته الجوار في البحر كالأعلام" (الشورى :32 ). "وله الجوار المنشآت في البحر كالأعلام" (الرحمن : 24 ).


واذا كان قانون الطفو قد عرف قديما ما يسمى بقاعدة أرخميدس والتى تعتمد على كثافة السائل فان قانون التوتر السطحي لم يعرف الا حديثا مع تواصل الأبحاث في علوم البحار وبعد اكتشاف البرازخ المائية التى تمنع اختلاط مياه البحار والمحيطات وكلها مياه مالحه متقاربة جدا فى الكثافة. 


وقانون التوتر السطحي يعبر عن الروابط الجزيئية للماء او القوة التي تربط جزيئات الماء بعضها ببعض وتحافظ على تماسكه وتتغير هذه القوة مع كثافة الماء ودرجة حرارته ونسبة الملوحة فيه وغير ذلك من العوامل. وبهذا القانون امكن فهم وتفسير العديد من الحقائق التى نراها فى واقعنا ومنها على سبيل المثال ما يلى :


1- طفو الأجسام على سطح الماء:

 وبالطبع منها السفن كواقع مشاهد للجميع فعلاوة على قانون الطفو هناك ايضا التوتر السطحى الذي يجعل الطبقة السطحيّة لأي سائل تتصرف كورقة مرنة كما اسلفنا سابقا عن بيان الاشارات القرآنية من قبل 1400 سنة. فضلا راجع مقال : قانون التوتر السطحي ولغز مثلث برمودا - منصة هواء للكتابة.

 

2- البرازخ التى تفصل ما بين الانهار العذبة والبحار المالحة وما بين البحار بعضها وبعض :

وذلك نتيجة الاختلاف فى التوتر السطحى . فنجد أن النهر العذب له  توتر سطحي وخصائص تختلف تمامًا عن البحر المالح ولذلك بينهما حاجز ولا يمتزجان وقد أطلق العلماء على هذا الحاجز المائي الذي يفصل ما بين الماءين (Saltwater freshwater interface)، وكذلك الامر هناك برازخ فى مياه البحار والمحيطات التى تختلف خصائصها وقد جاءت الكلمات القرآنية التي تصف هذا الحاجز المائي في غاية الدقة فقد وصفته بأنه برزخ (Interface). وهناك اشارات قرآنية تصف هذه الاكتشافات في قوله تعالى: وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَٰذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَٰذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَّحْجُورًا (53) الفرقان. وهذا يخص المياه العذبة والمالحة. اما قوله تعالى: مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ  بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَا يَبْغِيَانِ  فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ  يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ  (19-22) الرحمن. واضح ان هذا يخص البحار المالحة.


3- تفسير للعديد من الظواهر التى نراها بأعيننا :

مثلا قطرات الندى تكون على هيئة كرات صغيرة مع انها من الماء وهو سائل. كثيرا ما نرى حشرات تقف او تسير على سطح الماء بأرجلها دون ان تغوص فيه. اما امواج البحر فنراها فى كتل ضخمة متماسكة بحيث تبدو كالجبال المتحركة. وعند السباحة يرفعنا الماء لاعلى ونلاحظ ان الماء المالح يتميز بهذا بقدر اكبر من الماء العذب ولذلك السباحة فى البحار المالحة اسهل واقل جهدا من السباحة فى الانهار العذبة.


4- حل لغز غرق السفن وسقوط الطائرات في مثلث برمودا:

ثلج هيدرات الميثان أو (كلاثرات الميثان) مجمد ومخزن فى قيعان المحيطات بكميات هائلة للغاية وهو ناتج من تحلل المواد العضوية على مدار ملايين السنين ومع زيادة درجة حرارة قيعان البحار والمحيطات فى الآونة الاخيرة نتيجة الإحترار العالمى الشامل فان هذا الثلج بدأ فى الذوبان مطلقا غاز الميثان كالفقاقيع تندفع نحو سطح الماء وترتفع فى الهواء لعدة كيلومترات كما يحدث عند فتح زجاجة مياة غازية فى جو حار.

 

ووجود فقاقيع غاز الميثان بكثافة هى السبب فى انخفاض التوتر السطحى للماء فى مثلث برمودا الذى تتحول مياهه الى ما يشبه الرغوة مما يجعلها غير قادرة على حمل السفن وبالتالى غرقها بسرعة دون سابق انذار. 


ان مياة مثلث برمودا تغرق السفن وهوائه يسقط الطائرات هذه حقيقة ولكن لعدم معرفة الاسباب نسجت وانتشرت العديد من الخرافات وهذا شأن اى شىء مجهول السبب. ولعل اسباب هذه الظاهرة لم يعد خافيا الآن  فالتغييرات المناخية واحترار الأرض وبالتالى تحرير غاز الميثان الحبيس منذ ملايين السنين فى قيعان المحيطات يعيدنا مرة اخرى للثمن الباهظ الذى ندفعه نتيجة الانشطة البشرية المتسارعة التى ادت الى تلوث البيئة وتلك التغييرات المناخية والتى ستفضى الى حقبة الانقراض السادس للكائنات على الأرض ان لم يتم حسم هذه المشكلة بجدية على المستوى الفردى والدولى. فضلا راجع مقال: ماذا يحدث على كوكبنا.


5- تفسير ظاهرة الخاصيّة الشعريّة  :

الخاصية الشعرية هي خاصية فيزيائية يتم بواسطتها انتقال السائل من الأسفل إلى الأعلى في الانابيب الشعرية كانتقال الماء من أسفل الشجرة (الجذور) إلى أعلاها (الأوراق) أو كارتفاع السائل عن طريق (أنبوب) من الأسفل إلى الأعلى (دون التأثير عليه بقوة خارجية) عند وضعه في إناء. فعندما يوضع الأنبوب الزجاجي في الماء تنجذب بعض جزيئات الماء لجزيئات السطح الداخلي للأنبوب بفعل قوة تسمى قوة التلاصق وتشد جزيئات الماء هذه بدورها جزيئات الماء الأخرى المجاورة لها بفعل قوة تسمى قوة التماسك مما يؤدي إلى ارتفاع الماء في الأنبوب الزجاجي ويستمر ارتفاع الماء إلى أعلى في الأنبوب الزجاجي إلى أن يصبح وزنه مساوياً لقوة الشد تلك فيتوقف عندها ارتفاع الماء في الأنبوب ويزداد أثر هاتين القوتين في الأوعية أو الأنابيب الضيقة عنها في الواسعة وبذا يكون مستوى سطح السائل في الأنبوب الشعري أعلى منه في الحوض وتعرف هذه الظاهرة بالخاصية الشعرية.


وكذلك فان للخاصية الشعرية دور مهم في حياتنا فهي تلعب دور كبير في عمليات ترشيح الدم في الكلى كما في الحالب (الانبوبة الضيقة التي تصل من الكلى إلى المثانة لتنزيل قطرات البول للمثانة) ليست مستقيمة بل معوجة حتى لا يرتجع البول مرة أخرى بالخاصية الشعرية إلى الكلى ويؤدى إلى الفشل الكلوي. ومن أبسط المشاهد التي نراها في حياتنا اليومية هي ارتفاع الماء بالخاصية الشعرية عند وضع شفاطة ضيقة في كأس فيه ماء إلى مستوى معين ليتوقف عند تساوي الضغط الجوى مع ضغط عمود السائل.


اخيرا : ان وجود مثل هذه الاشارات العلمية فى القرآن يجب ان تكون حافزا للاهتمام بالعلوم الدنيوية الى جانب الاهتمام بالعلوم الدينية فلولا اهميتها ما اشار الله سبحانه اليها فى القرآن . يقول عميد كلية أصول الدين الاسبق بالأزهر د . بكر زكي عوض : ننبه إلى أن تقسيم العلوم إلى دينية ودنيوية لا مسوغ له فالعبرة بالقصد عند الطلب والغاية بعد التحصيل فطالب العلوم الدينية للمماراة والمباهاة والمفاخرة قد سقط أجره وخاب سعيه وطالب العلم المدني إن ابتغى به نصرة الإسلام والمسلمين فقد عظم أجره ورفع قدره. 


ولا يتأتى أن نفضل علماء الشريعة على غيرهم من العلماء لأن نصوص القرآن جاءت بصيغة العموم في فضل العلم والعلماء، وأما السنّة وإن أثنت على حملة الحديث فإنها لم تقدح أو تذم حملة غيره من العلوم حتى لا ينصرف الناس عن العلوم الدنيوية إلى العلوم الشرعية بل إن الإمام الغزالي في كتابه "جواهر القرآن" ذهب إلى أن تعلم العلوم الكونية خير من تعلم العلوم الشرعية في زمنه لكثرة علماء الشريعة وندرة علماء الطبيعة .


إن استعادة مكانتنا العلمية بين العالم ممكنة عن طريق الاهتمام بالبحث العلمي التجريبي ورفع قيمة الإنفاق على التعليم واستعادة علماء الأمة المهاجرين أو استعارتهم وتيسير سبل البحث والمعامل ودفع قدر كبير من زكاة الأغنياء للبحث العلمي والحث على إعادة نظام الوقف لخدمة المؤسسات التعليمية وتبادل الخبرات بين أقطار العالم الإسلامي والعالم الغربي وإعلاء قدر العلماء مادياً وأدبياً فلا يتأتى أن يكون دخل من يلعب بالعقول أو يلعب على العقول أعلى من دخل من يصنع العقول ويقوّمها وكيف السبيل إلى رقي أمة ترى أن أجر القدم أعظم من أجر القلم وأن مدرب الكرة خير من معلم الذرة وأن المسابقات التلفزيونية في التوافه لا الثوابت وأن المثل العليا في أناس ظلموا التاريخ لا في أناس ظلمهم التاريخ. انتهى.


المراجع:

قانون التوتر السطحي ولغز مثلث برمودا - منصة هواء للكتابة ...

من إعجاز القرآن الكريم | صحيفة الخليج

عميد بكلية أصول الدين سابقًا يكشف أسرار الآيات الكونية.. ...

توتر سطحي - ويكيبيديا


1
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}