• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
الجمال الموضوعي
الجمال الموضوعي
الموضوعية هو في نقاش الفكرة لا القدح والردح في صاحبها - لرفضها -

أو المدح والتقديس لمن قالها - من أجل قبولها -

التنشئة والتكوين عندما تكون حديةً أو أحاديةً ، تجعل أصحابها يقينيين عصبويين "مُشَخْصنين" ، أما إذا اتسمت بالمرونة والاتزان وتعدد المشارب ، فإنها تميل بهم للنسبية وعدم التبرم من الآراء ووجهات النظر التي يُخْتَلف معها .  

إن الجمال لا يوزن بمعايير يتفق عليها جميع الناس ، بل هو خاضع للأذواق والبيئات . 

فهناك من يشبّه الجمال بالقمر ، وهناك من يماثله بالشمس ، بينما هناك من يرى الجمال في مشابهة وجه الذئب !!!!   

وحين نأتي لما ذكره ديننا ،  فسنعرف أنه لفت النظر إلى الجمال - الحسي والمعنوي - في كل شيئ ، وبالنسبة للإنسان فقد تم التنبيه فوق ذلك إلى الجمال الوجداني والأخلاقي 

( إن الله لا ينظر إلى صوركم ولا إلى أجسامكم ، ولكن ينظر إلى قلوبكم) 

ولعل هناك بعد نبوي وفلسفي في قول عيسى عليه السلام لمن تحدثوا عن البهيمة الميتة بسوء : ما أشد بياض أسنانه .


0
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}