• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
الدقيقة الخامسة والأربعين لبيدرو ألمودوفار
الدقيقة الخامسة والأربعين لبيدرو ألمودوفار
Google+
عدد الزيارات
1,145
إمرأة عارية تماما،
بحذائها الطويل وخاتمها اللاّمع..
كا لو أنها خرجت للتوّ من الدقيقة الخامسة والأربعين من فيلم لبيدرو ألمودوفار.
في الدقائق الموالية، في اللقطات التالية، ثمة أشياء ناعمة ستحدث بالتأكيد:

‭- ‬كأن‭ ‬ألتقط‭ ‬لها‭ ‬صورة‭ ‬جانبية‭ ‬بأبعاد‭ ‬غير‭ ‬مضمونة‭ ‬بالمرّة‭.‬

‭- ‬كأن‭ ‬أضع‭ ‬عليها‭ ‬عباءة‭ ‬سوداء‭ ‬شريطة‭ ‬أن‭ ‬يظلّ‭ ‬الجزء‭ ‬المشتهى‭ ‬عاريا‭ ‬كل‭ ‬مَرّة‭.‬

‭- ‬كأن‭ ‬نتلصّص‭ ‬على‭ ‬رقّتها‭ ‬وهي‭ ‬تشوي‭ ‬قلبي‭ ‬بدقّة‭ ‬على‭ ‬الفحم

‭- ‬كأن‭ ‬أصبغها‭ ‬بالأحمر‭ ‬القاني‭ ‬وأضيف‭ ‬على‭ ‬زندها‭ ‬بالأبيض‭ ‬هلالا‭..

وأسمّيها‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬الرّمز‭ ‬وطني‭.‬

•‭ ‬في‭ ‬حقيقة‭ ‬الأمر‭:‬

لم‭ ‬يكن‭ ‬ثمة‭ ‬وطن

ولا‭ ‬هلال

ولا‭ ‬لون‭ ‬أبيض

لا‭ ‬زند

لا‭ ‬أحمر

ولا‭ ‬فرشاة

لا‭ ‬فحم

لا‭ ‬قلب

لا‭ ‬شواء

لا‭ ‬مطبخ

ولا‭ ‬كاميرا

لا‭ ‬شهوة

لا‭ ‬أسود

ولا‭ ‬عباءة

لا‭ ‬أبعاد

لا‭ ‬صورة‭ ‬جانبية

ولا‭ ‬بيدرو‭ ‬ألمودوفار

لا‭ ‬فيلم

لا‭ ‬خاتم

لا‭ ‬حذاء‭ ‬طويل

ولا‭ ‬امرأة‭ ‬عارية

كان‭ ‬ثمة‭ ‬فقط‭ ‬صدر‭ ‬محشوّ‭ ‬بالخسارات‭.‬


•‭ ‬اليقن‭ ‬الوحيد‭ ‬أن‭ ‬المومس‭ ‬الأربعينية‭ ‬التي‭ ‬تقف‭ ‬خارج‭ ‬قاعة‭ ‬السينما‭ ‬ستشاهد‭ ‬الفيلم‭ ‬في‭ ‬العرض‭ ‬الموالي‭.‬


•‭ ‬العرض‭ ‬الثاني‭:‬

الطالب‭ ‬والمومس‭ ‬الأربعينية‭ ‬آخر‭ ‬الفيلم‭ ‬لن‭ ‬يشاهدا‭ ‬القاعة‭..‬

سيكونان‭ ‬في‭ ‬فيلم‭ ‬خارج‭ ‬الكاميرا‭.‬


•‭ ‬يتدخّل‭ ‬المخرج‭ ‬ليصحّح‭ ‬الوضعية‭ ‬التالية‭:‬

المومس‭ ‬الأربعينية‭ ‬والطالب

خارج‭ ‬الفيلم

يناقشان‭ ‬القصيدة‭.‬


0
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}