• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
البصمة الوراثية (DNA profiling)
البصمة الوراثية (DNA profiling)
كنت احاور احدهم فقلت له هل ان اعطيتك اربعة احرف فقط ولك الحرية فى تكرارها او ترتيبها حسب ما تريد فكم كلمة تستطيع ان تكونها على الا تكرر نفس الكلمات وكم من الوقت ستستغرق لو حاولت تكوين مائة كلمة مثلا .

نظر مندهشا الى ولم يعقب فقلت له وماذا تقول ان عرفت انه من الاربع احرف هذه هناك كلمات غير مكررة بعدد سكان الارض ليس من يسكنونها الان حوالى 7 مليار نسمة وانما اتحدث عن العدد من بدء الخلق والى قيام الساعة. فهل تعتبر هذا اعجازا فقال بالطبع هذا شىء معجز . فقلت له اذن ركز جيدا وانصت لما اقول لك. 


الجينوم البشري  (Human genome) هو كامل المادة الوراثية المكونة من (الحمض الريبي النووي منزوع الأكسجين) والذي يعرف اختصارا الدنا DNA الذى يحمل الجينات (المورثات) ويحتوي الجينوم البشري على ما بين 20-25 ألف جين gene . ويختزن الدنا DNA فى الكروموسومات (الصبغيات) الموجودة في نواة الخلية ومرتبة على هيئة ثلاثة وعشرين زوجاً من الكروموسومات (أو الصبغيات). 


الصفات الوراثية تعتمد على نسق توزيع (اربعة قواعد نيتروجينية)  فى الحمض النووى (الدى ان ايه) (DNA sequencing)  وهو ما يعرف بالبصمة الوراثية (DNA profiling) والاربعة قواعد نيتروجينية يرمزاليها ب (CGTA) وهذه القواعد النيتروجينية الاربعة هى ( adenine, guanine, cytosine, and thymine). 


وتدخل فى تركيب الدى ان ايه حسب ترتيب وتكرار معين كالحروف الابجدية واى تغيير فى  ترتيب او تكرار هذه الاحرف الاربعة يغير البصمة الوراثية. وبالتالى فلكل انسان الجينوم الخاص به الذى يتحكم فى صفاته هو شخصيا ويورثها ايضا لأبنائه وكذلك لكل انسان البصمة الوراثية الخاصة به ولا تتكرر فى انسان اخر على وجه الارض. اى ان لدينا الان 7 مليارات بصمة وراثية لا تشابه بينها بسبب التباديل والتوافيق وتكرار وترتيب اربع قواعد نيتروجينية (اعتبرها اربعة احرف).


ويتكون جزيء الدنا DNA في البشر والرئيسيات، من سلسلتين يلتف كل منهما حول الآخر بحيث يشبهان السلم الملتوي. وتتكون السلسلتان المتوازيتان من جزيئات سكر خماسي والفوسفات، والسلسلتان مرتبطتان عرضيا بواسطة جزيئات تسمى dafirungs من مواد كيميائية تحتوي على النتروجين، وتلك الجزيئات حلقية وتسمى (القواعد النتروجينية bases) ويرمز إليها اختصاراً A وT وC وG. وتتكرر هذه القواعد مليارات المرات في جميع أجزاء الجينوم (مجموعة الكروموسومات). ويحتوي الجينوم البشري، على سبيل المثال، على 3 مليارات زوج من هذه القواعد (لو رمزنا لكل قاعدة بحرف من حروف الكتابة لملأت 3 آلاف كتاب يحتوي كل كتاب على 500 صفحة، أي لشكل مجموعها كتاب كبير يبلغ ارتفاعه ارتفاع ناطحة السحاب مبنى إمباير ستيت، كل ذلك في نواة خلية بشرية واحدة). 


ويحتوي الجسم البشري على تريليونات الخلايا نحو 80 تريليون (80،000،000،000،000،000،000) خلية! وبداخل انوية كل الخلايا يوجد نفس الجينوم ولكنه يعمل حسب تخصص وظيفة الخلية فيقوم بتشغيل الوظائف المطلوبة من هذه الخلية واطفاء الوظائف الغير مطلوبه مثلا خلايا الدم الحمراء تنتج البروتين المتخصص لحمل الاكسجين وخلايا العينين تنتج بروتين يتعرف على الضوء وهكذا بأوامر التشغيل والاطفاء تتحكم الجينات فى وظائف الخلايا.


اختصارات الجزيئات المذكورة التي توصل بين السلسلة اليمنى للدنا بالسلسلة اليسرى هي:

أدينين Adenine وتختصر A

غوانين Guanine وتختصر G

الثايمين Thymine وتختصر T

السايتوسين Cytosine وتختصر C

تربط بين السلسلتين دائما جزيئين ؛ إما A - T أو T - A أو G - C أو C - G . ولا تصلح رابطات أخرى . 


ميزة تلك الطريقة البارعة هو أنه إذا ضاع أحد الجزيئين الرابطين فإن الآخر يستطيع جذب الجزيء قرينه بالذات ليشغل الفراغ ، أي أن الدنا يستطيع أن يصلح نفسه بنفسه. ليس هذا فقط ، وإنما في استطاعة الدنا "مضاعفة" نفسه . لنتخيل أننا شققنا الدنا من وسطه طوليا فأصبحت كل سلسلة منفصلة عن الأخرى ، حينئذ تستطيع كلا السلسلتين بما هو متصل بها من الجزيئات القاعدية تكوين سلسلة جديدة عليها الجزيئات القاعدية المناسبة : مثل T هنا تكوّن A هناك ، وC هنا تكوّن G على السلسلة الجديدة . أي تصبح السلسلة الجديدة "قالبا" يمكن أن يكوّن بنفس المبدأ سلسلة مناظرة للسلسلة الأولى ؛ أي يمكن لكل سلسلة مضاعفة نفسها ، وبالتالي يمكن للدنا مضاعفة نفسه ؛ وهذا "توالد". ومن هنا تنبع الحياة.


يبلغ طول الدنا DNA الموجود في كل من خلايانا 1.8 متر، ولو كدّست حميعها في كتلة لبلغ قطرها 0.0001 سنتيمتر (والتي يمكن أن توضع بسهولة في مساحة بحجم رأس الدبوس).


إذا تم فرد جميع الدنا DNA الموجود في الجسم البشري طرفا لطرف، يمكن للخيط الناتج أن يصل من الأرض إلى الشمس وبالعكس 600 مرة [100 تريليون ×1.8 متر مقسومة على 148.800.000 كيلومتر = 1200].


يقوم الباحثون في مشروع الجينوم البشري بفك شفرة 12.000 حرف من الدنا DNA البشري في الثانية الواحدة.

جميع الطلبات التي يحتاجها الكائن الحي توجد مشفرة في نواة الخلية داخل شريط الحامض النووى ( الـ دى ان ا DNA ) بنظام التشفير الرباعي (CGTA) هذا التشفير يملأ 1000 مجلد بواقع 500 صفحة لكل مجلد - 3 مليار حرف - كلها موجودة في مساحة 1 على 1000 (1/1000) من الملليمتر مُلتف على نفسه 100 ألف لفة. 


المعلومات الرقمية على نظام التشفير في شريط DNA تُمثل لُغزًا من أكبر الألغاز في الوجود فهى مُشفرة بنظام تشفير رباعي " T A C G بتتابع " التشفير الرباعي الموجود في شريط الـ DNA والذي يحمل كل المعلومات الخاصة بما سيحتاجه الكائن الحي طيلة عمره.


ولا يحتاج فحص البصمة الوراثية (DNA profiling) إلا لخلية واحدة من جسم الانسان ممكن ايجادها من أثر ضئيل من قطرة دم قديمة أو خلية واحدة لنسيج فانٍ أو عظام نخرة‮ او خصلة من الشعر وغير ذلك.


بعد سرد كل هذه الحقائق العلمية العجيبة هل يمكن لعاقل ان يتصور انها صدفة وليست من تدبير الله العليم الخبير 


المراجع:

جينوم بشري - ويكيبيديا

http://lunar07.blogspot.com/2017/11/blog-post_14.html


4
0
1

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}