• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
الأسباب النفسية لخلافات الأصدقاء (5) كبت مشاعر اللوم
الأسباب النفسية لخلافات الأصدقاء (5) كبت مشاعر اللوم
Google+
عدد الزيارات
420
اكتب معنا عن أجمل المناطق السياحية في بلدك
ابتلى الله صنفا من البشر بأنهم إذا ما غضبوا من أحبّائهم خزّنوا ذلك الغضب والحزن في خزائن نفوسهم وكبتوا مشاعر الحزن بين ضلوعهم ولم يواجهوا الحبيب باللوم أو العتاب بل سايروه حتى سارت عجلة الحياة و التعامل كما هي كأن الأمور لم تتغير وكأن النفس لم تشتكِ أو تئن ّ !!

 ولعل هذا الصنف له أسبابه في ذلك الظاهرة والباطنة ! فمنهم من يعجز عن المواجهة ، هو أصلا غير قادر على أن يواجه صديقه بما يدور في صدره ، ربما لضعف في نفسه أو ضعف أمام صديقه يجعله مغلولا ساكنا غير متجرئ على الإفصاح والمواجهة ! و هذا هو السبب الباطن أما السبب الظاهر فمنهم يتعلل بأنه على تلك الحال لأنه يلتزم بالعفو و الصفح و يزعم أن كثرة العتاب واللوم تكدر صفو العلاقة و تثير النفوس الساكنة المطمئنة فهو يلزم السكوت عن صديقه مدعيا أن ذلك يحفظ له الإخاء والصداقة !! ..وقد رددنا على تلك الشبهة بما يكفي من قبل ، وأكدنا على أن دوام الألفة والمحبة من دوام العتاب و المراجعة ، ولكن الأمر الواقع أمامنا الآن هو ترك العتاب إما لسبب باطني و إما لسبب ظاهري ، وتحليل هذا الأمر كما يلي :أولا هذان الصنفان من الساكتين عن إخوانهم لا شك أنهم أناس طيبون نفوسهم زكية وطبائعهم راقية عالية ! فأصحاب السبب الباطني النفسي بلغت نفوسهم درجة من الطيبة أنهم صاروا ضعفاء أمام إخوانهم فالطيبة أورثتهم الضعف والخوف ! وأما أصحاب السبب الظاهري فعندهم من روح الحب و الصفاء ما جعلهم يتصدقون بأنفسهم في سبيل إخوانهم وكأنهم بلسان حالهم يقولون ، يا صديقي افعل ما شئت فقد غفرتُ و صفحتُ !! ...ثانيا أصحاب السبب النفسي غالبا هم يعانون من الاكتئاب الظاهري أو المقنّع ، فعدم الجرأة على مواجهة الناس عموما و كبت مشاعر الإنكار و الحزن من السمات الاكتئابية التي وصفها النفسيون بناء على مشاهداتهم و استماعهم لمرضاهم ..ثالثا كبت المشاعر السلبية عموما قبل أن تكون من سمات المكتئبين هي من سمات المرأة أو الصفات الزَهْرية – على حسب تعبير جون جراي – فالمرأة عنده تتعامل بمبدأ النقاط مع الطرف الآخر فهي تبذل الود بقدر أربعين نقطة مثلا ثم تجد الطرف الآخر قد رد بعشر نقاط فتكون الحصيلة ثلاثين مقابل صفر ! أو ربما يرد الطرف الآخر بنقاط سالبة أو تصرفات تثير حزنها و غضبها فتكبتها و يزداد عندها فرق النقاط و تظل تكتم ذلك الشعور إلى اللحظة المناسبة ! ...ولكن ما نتيجة كل تلك التخزينات و ما ثمرة هذا الكبت المتزايد ؟؟؟ ....

إن الكبت يولد الألم النفسي المتزايد في نفس صاحبه فيجد نفسه يغلي و يهتز وهو لا يدري السبب الواضح لذلك ! فيحدث الاكتئاب الظاهري أحيانا والمقنع أحيانا أخرى وهو الذي يعبر عن نفسه بأعراض جسمية بدنية بدل النفسية فتزداد حيرته ودوامته التي لا يفهم من أين جاءت إلى أن يتغمده الله برحمته ! ... ولكن الكبت المتزايد كذلك نتيجته الانفجار ! ، انفجار الصديق في وجه صديقه وصراخه الهائل المروّع الذي يقف أمامه الصديق الآخر مذهولا لا يجد سببا مقنعا لهذا الانفجار ! حتى أصحاب العلّة الطيبة في السكوت عن أصدقائهم - بأنهم لا يريدون العتاب خوفا من الشقاق - يأتي اليوم الذي ينفجرون فيه من حيث لا يدرون حينها يكون قد وقع الكبت بل تراكم و تعاظم فانقلبت حجتهم الطيبة البريئة إلى نتيجة الانفجار البركاني الذي سكن السنوات الطوال ! وما ذلك إلا لأنهم حمّلوا نفوسهم ما هو فوق طاقتها و وسعها ، وأما الفتيات الزهريات المعتادات على تخزين المشاعر السلبية بمبدأ النقاط يأتي اليوم الذي يتعاظم فيه فرق النقاط عندهن ّفتنفجر باكية منتحبة أمام صديقتها أو أمام زوجها ولعل هذا – يا للطرفة – سبب التعبير النبوي عن النساء بقوله – صلى الله عليه وسلم – ( يكفرن العشير ) وهو قولها ( ما رأيت منك خيرا قط ) وما هذه الألفاظ والتعبيرات إلا نتاج تراكم فرق النقاط الذي أدى إلى الانفجار !! سواء في وجه الصديقة أو وجه الزوج ! ....إن الانفجار علاجه عند المنفَجَر فيه ليس بالهين ويحتاج لنفوس طيبة هادئة مطمئنة تفكر تفكيرا عميقا لتستطيع إيجاد سبب الانفجار ، إن الانفجار لا يحدث بدون مشعل ، هناك سبب ، لا بد من سبب ، العقول المتزنة تستنتج ذلك و تحاول علاج الأمر بتهدئة الطرف الآخر ووضع اليد على سبب المشكلة لا مقابلة الانفجار البركاني بانفجار نووي !!

 حين تحدث التهدئة وتوقّع الهدنة بين الطرفين يبدأ الحوار والنقاش وتحل كل عقدة و يعود الأصدقاء إلى الركن الحصين و المسكن الأمين إنه العتاب .... ثم العتاب ... ثم العتاب ...


3
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}