• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
العشق اليوسُفِيّ ..
العشق اليوسُفِيّ ..
Google+
عدد الزيارات
302
اليوم .. ومنذ قليل .. قد غفوتَ أنتْ .. قائلًا ككلمةٍ أخيرة

تصبحين على خير " .. مجرّدةً من كلّ الحبّ .. عاريةً في أسواق الجفاف الرّخيصة .. كلمةً مكسُوّةً بعهر الفراق .. تبحث عن من يسترها وينقذها من فقر اشتياقك .. رميتها بيني وبينك وأغمضتَّ عينيك .. أنهيتَ بها حديثًا رغم قساوته كان يداوي بعدك .. ويضمّدُ فيّ جرح غيابك .. كتمتَ بها إحساسًا فاض بلهفته لمعانقتك .. أخرستَ طفلًا كان في عينيّ يناديك .. بدموعه يبكيك .. رميتها بيننا وتركتني أصارع وقْعَها .. وأسدلتَ جفنيكَ سِتارًا .. وأعلنتَ النّهاية ..نهاية قصّةٍ حرّمها الزمان .. نهاية عشقٍ خارجٍ عن القانون .. لا مسامحة فيه عن الخطايا ، ولا غفران .. أعلنتَ بنومك النهاية .. 

 وأنا هنا صاحية .. أبى ستاري أن يُسدَل .. ظلّ معلّقًا بأطراف حبالك .. فأُرهِقَت عيناي .. وأنهكها جَوْرُ الزّمان عليها .. فانطفى نورها .. وخسِرَت من الصّبرِ ما خسرَتْ .. فابيضّتْ من شدّة البكاء .. 

وصرتُ كيعقوبِك ، أتحسّس وجودك بعطرك .. وكزليخة في البعد عنك أنا .. عجزت من فراقك .. وعجبت من حبّك .. فارجع إليّ يا يوسُف زماني .. حتّى يرتدّ بصري بنور حبّك .. وأعود شابّةً لعشقك جاهزة .. عُد .. فانتظارك مرّ .. واصحُ من غفوتِك وقل لي " تصبحين على ما تتمنّين " .. "تصبحين على وجهي يا قدَري ".. قل لي من الكلام ما يحييني ..

 ونم .. 


1
0
2

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}