• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
العبور للجانب الآخر
العبور للجانب الآخر
أرى وفي ا لغالب أن الحياة تُعطينا بعض الهِبات العظيمة

دون أن تُعطينا الفُرصة الكافية للنُضج النفسي والفِكري والعاطفي

 العبور الى الجانب الآخر 

مدخل...

  أفرحُ كفرحِ الأطفال  في كل مرة أقتني  فيها شيء جديد لِنفسي

 ومهما كان هذا الشيء بسيط  فلابُد من طقُوس احتِفال بسيطة

ابتِهاجاً بانضِما مِها إلى أفراد عائلتي المكونة من أشيائي البسيطة

 وفي كُل مرة أستشعِرُ فيها قيمة وجمال هذا الفرح الطفولي

وأهميته بالنسبةِ لي ،،حتى لا تَفقِدُ الحياةَ طعمها ولا الأشياء قيمتُها

فمهما كانت أشيائي  بسيطة ، لكنها في نظري عظيمة جدا

وإذا كانت مشاعري وفرحتي بأشيائي الصغيرة عظيمة  جدا

فكيف هو شُعوري تِجاه حا جاتي  العظيمة

وهُناكَ فرقٌ كبيربين الأشياء و الحاجات .....

 فالأشياء هي الأدوات أو المُكمِلات التي أقتنيها لِنفسي

أما الحاجات النفسية ، فهي كُل ما يحتاجُه قلبي وتتعطشُ لهُ رُوحي

 من إشباعٍ لِمشاعِري وأحاسيسي وعاطفتي الإنسانية

والتي هي أعظم و أجمل ما وهبه لي الخالق في هذه الحياة

ولكنني أرى وفي الغالب أن الحياة  تُعطينا بعض الهِبات

التي تدخُل ضمن دائرة مسؤليتنا الأخلاقية  ك { الزواج الإنجاب }

دون أن تُعطينا الفُرصة الكافية للنُضج النفسي والفِكري والعاطفي

 حتى نكتمِل بذواتنا ووعينا ونصِل بِهم للمُستوى المطلوب والمُناسِب

الذي يؤهِلُنا للتعامُل السليم مع هذة { الهِبات العظيمة }

ودون أن تُعطينا الفهم والإدراك  اللا زمين لخوض تجارِبُنا الشخصية

في هذة الحياة والتي يتضمنُها إلتِزام كامل أوجُزئي لمن يد خلون في دائرة مسؤليتِنا

ولكنِهُ ومع الأسف في هذه الحياة الغير عادلة  و المُجتمعات الغير مُنصِفة

لا يُسمحُ لنا أبدا بأن نكبُر على مهل ورويّة  ولا يُسمحُ لنا أن ننضُج ونُدرِك

  ونفهم ونعي ونتعلم على مهلٍ وبتأني  كل ما يتعلق بِهذة  الالتزامات والمسؤليات

بل إنه يُزجُ بِنا زجا لخوض تجارب الحياة  المصيرية الخاصة والعامة

 دُونَما سابِق تهيئّة  أو تأهيِل أوإعداد مُسبق يتناسبان وأهمية ما ينتظِرُنا

مِن تجارُب مصيرية تُفرضُ علينا فرضا قبلِ أوانها ووقتها المُناسبُ لنا

وهكذا وفجأة ًودو نما أختيار مِنا أو سابِق إنذار نجِدُ أنفُسنا وسط

 أختبارات وتجارُب أكبر بِمراحل كثيرة مِن مُستوى وعينا وإدراكِنا

وفهمِنا واستيعا بِنا للمعاني التي تنطوي عليها  تِلك التجارب الكُبرى

والاختبارات الصعبة

  ونبدأ بخوض هذة التجارب والاختبارات إضطراراً لا اختيارا

  بأقل وأبسط الإمكانات النفسية والفكرية  أو العلمية المحد ودة جدا

 وبإدراك ووعي وفهم متواضع جِدا وبسيط جِدا بل وساذج جِدا

ونجِدُ أنفُسنا وسط هذا كُلِه لا نملِكُ إلا اجتِهادِ اتنا الشخصية التي يُحركها ويُغذيها

حُبُنا وفرحِنا بِهذة { الهِبات العظيمة } التي فاجأتنا بِهاالحياة قبل أن نستعِد لها

ولأن حُبُنا وحِرصناوخوفُنا على هذة { الهِبات} كان أكبروأضخم وأقوى

 من أن يحتويه وعيُنا وإدراكُنا القاصر جدا والعاجزجدا عن التعامُل السليم

مع هذا الحُب وهذة العاطفة وتوجيهه في المسار الصحيح و الطُرق الآمنة

وبطبيعة الحال  اجتهاداتنا الشخصية غالباً ما تكون خاطئة

ولا يُحالِفها الحض ومصيرُها الفشل في كُلِ مرة

مُنذ أول تجربة لها لأنها اجتهادات عشوائية ناتِجة عن عاطفة محضة

 بلا وعي أو فهم ومعرِفة وإدراك مُسبق

فنحنُ أُجبرنا أن ندخُل هذا الإختبار ونخوض هذه التجرُبة

ورصيدُنا في الوعي والإدراك والثقافة بشكل عام  صِفر

ومشاعِرُنا وعاطفتنا  خام ،،  وكُل شيءٍ فينا لم ينضُج ولم يكتمِل بعد

وهكذا خُطِفناوسُرِقنا من أنفُسِنا التي لم يُسعِفُنا لا الوقت ولا الحظ

 بأن نعرِفُها حق المعرِفة

ومن أمنياتِنا التي لم تولد بعد لا في خيالاتنا ولا تصوراتنا

ومن أحلامنا التي كان من المُفترض أن نحلُمَ بِها لولا أنه زُج بِنا في مواجهة

 مُعترك الحياة  فجأة  وحدنا مُجردين من أي سِلاح  نفسي و فكري وعقلي

لا نملِكُ إلا عاطِفتِنا ومشاعِرنا وسذاجتِنا وبرائتِنا واجتهاداتنا الشخصية 

كُنا كالذي رُمي بِه في عرضِ البحر وهو لايعرفُ العوم  أو السِباحة وفُنونِها

ثم طلب مِنه أن يسبح حتى يصلْ إلى الجانب الآخر مِن البحر ويصل لبرِ الأمان

ولا أعرف كم هي نسبة الذين  وصلو إلى الجانِب الآخر مِن البحر

 بأقل نسبة مُمكنة من الخسائِر والإنكِسارات والهزائم والصدمات النفسية والعاطفية

وكم أوماهو الثمن الذي دُفع مُقابِل هذه التجرُبة  المصيرية

التي صنعت مِنك شخصاآخرغير الذي كُنته أوكُنت تُريدُ أن تكُونه !!!؟

بالتأكيد إنه ثمنٌباهض جداً ومُكلِف جدا ومؤلِم  جدا

إنه كياننا المُهدر وذاتِنا المسلوبة

أمل محمد


4
0
3

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}