• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
لا تنسى الزاد قبل الرحلة
لا تنسى الزاد قبل الرحلة
لا ترفض الهدايا الربانية التى ارسلها الله اليك فقد لا تتكرر ابدا .

وقد تكون هذه الهدايا هى الزاد الحقيقى لرحلتك الابدية ما بعد حياتنا الدنيا فتندم على فواتها ما حييت هذه خلاصة تجربتى فى الحياة والسبب فى هذا هو اننى بالفعل نادم على فوات العديد من المنح والهدايا التى واتتنى فى سن مبكرة اعتقادا بإمكانية تكرارها.


اذكر منها على سبيل المثال تلك الفرصة التى واتتنى فى دافوس عند حضور احد الكورسات وكنت اضع سجادة للصلاة بغرفتى وبوصلة لمعرفة اتجاه القبلة ويبدو ان المسؤلة عن ترتيب الغرف كانت مسلمة من لاجئى البوسنة قد رأت هذه الاشياء فتعمدت لقائى لتشكو لى حالها وما الم بها من اثار النزاع والحرب الطائفية فى بلدها فطيبت خاطرها وقررت مساعدتها ببعض المال لتتغلب على ظروفها المعيشية القاسية (ولكننى قلت فى نفسى ليكن هذا غدا لتجهيز مبلغ اكبر) وبالفعل جهزت المال وانتظرت للغد فلم تأتى وعندما سألت مدير الفندق عنها ابلغنى انها ليست موظفة وانما كانت عابرة سبيل طلبت المساعدة باى عمل فسمحت لها فقط بعدة ساعات لترتيب الغرف ثم انصرفت بعد ان اخذت اجرها ولم اراها مجددا. كم ندمت على تأجيل تسليمها المال للغد ليتنى اعطيتها ما كان معى فى وقتها لقد فاتت الفرصة التى منحنى الله اياها وفشلت فى الامتحان ولكننى تعلمت درسا وادركت معنى عبارة الذين يسارعون فى الخيرات لأن الفرصة ربما لا تأتى مرة اخرى ابدا.


عندما كنا اطفالا وقبل الرحلات المدرسية التى لا تستغرق عادة غير يوم واحد كانت امهاتنا رحمة الله عليهن يحرصن على اعداد الزاد ليوم الرحلة من ماء وطعام ونقود تذكرت هذا وانا اشاهد فيلما وثائقيا ممتعا عن رحلة لعدة ايام لهضبة الجلف الكبير بالصحراء الغربية المصرية ولكن ما لفت نظرى هو الاستعداد ما قبل الانطلاق واعداد الزاد. حيث تم التزود بكميات كبيرة من المياه والطعام والوقود لانه لاتوجد هناك اى فرصة للحصول على هذا فى الصحراء القاحلة كل هذا الاستعداد بالرغم من ان الرحلة لن تستغرق الا اياما معدودة فما بالك لو كانت الرحلة طويلة لمكان آخر بعيد لا نهائى ولا امكانية للعودة منه ابدا.


كلما تقدم العمر ينظر الانسان للاشياء بطرق مختلفة ويشعر الانسان انه يقترب من نهاية رحلة الحياة الدنيا مع ان هذا ليس شرطا فهناك من يموتون فى سن مبكرة خاصة فى وجود جائحة كورونا . ينتاب الانسان شعور بانه  في انقطاع من الدنيا وإقبال على الآخرة فيتذكر قول الشاعر:

مَن يشتري الدار في الفردَوْسِ يعمرها *** بركعةٍ في ظلامِ الليلِ يُخفيها

أموالُنا لذوي الميراث نجمعُها *** ودُورُنَا لِخَرَابِ الدَّهْرِ نَبْنِيها

لا دارَ للمَرْءِ بعْدَ الموْتِ يَسْكُنُها *** إلَّا الَّتِي كانَ قَبْلَ الــمَوْتِ يَبْنِيها


والعجيب ان الناس يحتفلون باعياد ميلادهم مع انها تقربهم اكثر من النهاية وكان الواجب فى كل عيد ميلاد ان يكون السؤال ماذا اعددت للرحلة القادمة تماما مثل الطالب عندما يستشعر بإقتراب يوم الامتحان فيعكف على التزود بالمعلومات.


يوم الحشر آت لا ريب فيه يبعث الناس رجالا ونساء من لدن آدم والى يوم القيامة من القبور حفاةً عراةً غُرْلاً ذلك هو يوم الحساب اما ثواب او عقاب لا موت بعد اليوم وانما الخلود هذا يوم الحقيقة اليقينية بعد ان كانت غيبا فى حياتنا الدنيا. قال رسول الله : يحشر الناس يوم القيامة حفاةً عراةً غُرلا قالت عائشة: يارسول الله الرجال والنساء ينظر بعضهم إلى بعض قال: ياعائشة الأمر أشد من أن يهمهم ذلك. (رواه البخارى ومسلم عن عائشة رضى الله عنها). ولعل هذا يفسر قول الله تعالى: لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ (سورة عبس:37). وقوله تعالى: وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ. (سورة الحج :1-2). 


الناس عراة ولا ينظر بعضهم الى بعض فماذا حدث فى هذا اليوم ما الشىء العظيم الذى صرفهم عن التفكير فى هذا وكانوا فى الدنيا يصبون معظم اهتمامهم للعلاقة بين الجنسين فى كتب ومقالات ومسلسلات وافلام. ثم اين ابليس ليوسوس لهم كما فعل مع ادم وحواء فى الجنة ومع ابناء ادم فى الدنيا. اين خنس ابليس ملك الوسوسة فى الخلوات بين الجنسين الم يكن هو  ثالثهما كما يقول النبى صلى الله عليه وسلم : لا يخلون رجل بامرأة فإن الشيطان ثالثهما (خرجه الإمام أحمد بإسناد صحيح). 


مشهد رهيب الشمس ساطعة قريب من الارض واشعتها مباشرة فى يوم شديد الحرارة والزحام رهيب والكل يتصبب عرقا زحام شديد يخنق الأنفاس والشمس تكاد تصهر الرؤوس والكل يتدافع والسؤال همس والكلام تخافت وجلال الحى القيوم يعمر المكان بالهيبة والخشوع لا ظل يحتمى به الا تحت عرش الرحمن وفى هذه اللحظات العصيبة ينادى الله تعالى على مجموعة من الخلق فى أرض المحشر أن يتقدموا ليظلهم الله فى ظل عرشه يوم لا ظل إلا ظله. 


هؤلاء السعداء يصفهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله : سبعة يظلهم الله فى ظله يوم لا ظل إلا ظله إمام عادل، وشاب نشأ فى عبادة الله، ورجل قلبه معلق بالمساجد، ورجلان تحابا فى الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه، ورجل دعته امرأة ذات منصبٍ وجمال فقال: إنى أخاف الله، ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لاتعلم شماله ماتنفق يمينه، ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه. (رواه البخارى ومسلم). 


كثيرا ما اسأل نفسى عن ماذا اعددت وبماذا تزودت اذا كان كل ما اعددته هو المال والاولاد فان الله يقول انها زينة الحياة الدنيا. والدليل العملى على هذا هو ما نشاهده بأعيننا عند زيارة المقابر فعندما يموت الانسان يسرع الاهل بالتخلص من جسمانه وتنقطع صلته بما كان يكنزه من مال اما الاولاد فكل ينصرف الى ما يشغله فى حياته ويترك وحيدا بلا انيس او جليس وكثيرا ما تحدث نزاعات على الميراث ولو علم الميت ان ما كنزه من مال كان سببا للفرقة والمشاكل بين الورثة لفضل العيش على الكفاف. 


هذه هى الدنيا فماذا عن زاد الاخرة يقول الله تعالى الباقيات الصالحات اذن هذا ما يجب العمل عليه لانها هى التى ستبقى معه لتؤنسه فى وحدته ثم تثقل موازين ورصيد حسناته فى ذلك اليوم العصيب الذى يحشر فيه الناس للحساب. يقول الله تعالى: الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا (46 - سورة الكهف). وقال تعالي: وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدًى ۗ وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ مَّرَدًّا (76 - سورة مريم). فما هي الباقيات الصالحات؟. 


عمر الانسان محدود وسيدفن يوما ما وستدفن معه كل خبراته ومعلوماته الا اذا كان قد دونها فى كتاب او مذكرات لينتفع بها الاخرين وكم من الناس دفنوا ولم يتركوا ورائهم شيئا ومنهم من ترك كنوزا من المعرفة ولأن الاعمال بالنيات فقد يكون العمل قليلا ولكن تعظمه النية الصادقة فهناك من نال الجنة فى سقاية كلب فى مكان لا يراه فيه احد او بشق تمرة آثرت بها امرأة ابنتيها وتحملت هى الجوع . عن عمرَ بن الخطاب رضي الله عنه قال: سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله، ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأةٍ ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه (رواه البخاريُّ و مسلم).


يختلف تفكير الانسان عبر المراحل العمرية فالشاب الصغير يرى بداية الطريق ولا يعرف تفاصيله ومآلاته الا اذا سلكه بنفسه وهناك احساس كاذب لدى صغار الشباب بأنه لايزال لديهم متسع من الوقت وهذه ليست قاعدة بدون استثناء فكم حصد الموت ارواحا فى ريعان الشباب ان حان اجلهم المكتوب. اما الرجل الكبير فقد سلك الطريق وعرف تفاصيله ومآلاته وهو ينظر للطريق بعد ان وصل لنهايته.


إن المقصر في جنب الله تمر عليه ساعات أيامه وهو في لهو وغفلة وما علم أن الموت يأتي بغتة وإذا جاء لا يدع صاحبه يستدرك ما فاته فيبقى في قبره مرتهنا بعمله متحسرا على ما فاته ومتمنيا لو عاد الزمان ومر به مسكين ليعطيه صدقة او اقرض غارما وتجاوز عنه او انظره الى ميسرة. يتمنى لو مر به قط جائع فيطعمه و يسقيه يتمنى الصلاة ولو ركعتين يتمنى لو اعاد المظالم لمستحقيها يتمنى العودة إلى الدنيا ولو للحظات معدودة لينطق ولو بتسبيحة واحدة او تهليلة واحدة .


اللهم إنَّ في سَتركَ لِعُيوبنا وفي أمر عبادك بالستر علينا بِشارةً بالمغفرة فما كنت لتستر في دار الفناء لتفضح في دار البقاء. هكذا كان يناجى الشيخ محمد متولي الشعراوي ربه وكان يقول ايضا اللّهم إنى أعلم أنى عاصيك، ولكنى أحب من يطيعك، فأجعل اللّهم حبّى لمن" أطاعك شفاعةً تُقبل لمن عصاك.


0
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}