• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
لَا أُريد المَوت وَأنا عَلى قَيدِ الحَياة
لَا أُريد المَوت وَأنا عَلى قَيدِ الحَياة
Google+
عدد الزيارات
241
إنكسر قلبي مرتين في عشر سنوات، وهو إنكسار مروع، لا يُنسى، ولا يُوصف، ولا يلتئم

ومع ذلك أجدني مندهشاً من طاقة حياك غريبة تجعلني مازلت قادراً على القراءة والكتابة، ومشاهدة الأفلام، ومجالسة الأصدقاء، والإبتسام في وجه طفل، ومشاكسة قط أليف، والضحك على مقهى في وسط البلد، ومباركة العاشقين، والصراخ بعد تسجيل هدف جميل، ومزمزة كوز درة مشوي، وعمل كوب شاي بالنعناع ساعة العصاري، والسفر إلى الفضاء على جناح صوت عبدالوهاب، وتذكر إبتسامة وضحكة صافية، وإستقبال أحلام النوم واليقظة، والإحتفال بنور الشمس، وصوت المطر، ورائحة الخبز، وفوضى النجوم والعصافير، والحماس للجمال أينما كان، وكيفما وُجد.
طاقة حياة لا أثر فيها للإرادة، ولا فضل لي في صنعها، هكذا خلقت، وهكذا أعيش.
يارب لا تحرمني من هذه الطاقة التي وهبتني إيّاها.
إنكسار القلب يعوضه صمود الروح.
لا أخاف الموت، فليأت كما يرغب، وكما تشاء.
ولكني لا أريد الموت، وأنا على قيد الحياة.
إجعلني أموت في اللحظة التي أفقد فيها طعم الحياة، وألوان الحاجات.


بقلم: محمود عبدالشكور


6
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}