• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
لا أدب دون أدبٍ
لا أدب دون أدبٍ
Google+
عدد الزيارات
225
قد كفرَ من ظنّ أنّ الأدبَ منفصلُ عن الدّينِ

لو تتلفَّظُ حروفُ بعضِ المؤلفات ِ"الأدبيةِ" لمنْ يُسمّون أنفسَهم اليوم أدباء لأَخْرَستهم مُعلنةً على أقْلامِهِم الوَجَم.. 

مالي أرَى الشاعرَ يتغنّى بما تغنّت به أقلامُ الجاهليةِ، و نحن نعيشُ عصرَ النّورِ.. مالي أرَى "جسدَ المرأةِ" قد استولى على العديدِ من القصائدِ، و "الحب الحرام" قد غاد لبّ كافة الروايات و القصص_ ناهيك عن تزيين الرذيلة، و نشر الفضيحة_ و نحن نعيشُ زمانَ القهرِ، و الظلمِ، و الفسادِ، و الفتنِ، و الحروبِ، و الطغاةِ، و الموت تحت الدّيار، و عند البحار، و أمام العيّان. 

ما لي أرىَ "المحدثون" يتزاحمون إلى التقليد الأعمى الذي لا يصبُّ في دينِ ربِّهم، و لا يعكسُ ثقافةَ أجدادِهم، و لا يعالجُ همومَ عشيرتِهم.. 

أيها الأدباء توبوا إلى ربّكم، و اجعلوا أقلامكم مِشْكَاوَاتَ نورٍ ينير عقول القراء_ و قد توافد على مؤلفاتكم العديد من المراهقين الذين لا حياة لهم_ و تُعرّف بأمتكم ليُذاع صيتها، و يُفهم لبّها الحقيقي الرباني، و قد شُوِهتْ من طرف أعداء الأمة، و الخارجين عن الدين، و المقلدين لغيرِ العروبةِ.. و اعلموا أنّكم غدا عند ربّكم لتسألون عن أقلامكم فيما خططتموها، و عن أفكاركم فيما أفرغتموها ، و عن عقول القراء إلى ما وجهتموها.. 

الأديبُ نعمة ٌ يكاد يكون "رسولا" لو فقط أدرك أن الأدبَ رسالةٌ ربانيةٌ أُلهِمَ إيّاها لينشُر بها الرشادَ، و الصلاحَ، و الفلاح..

و كلما قرأت روايةً من "كاتبة" عربيةٍ مسلمةٍ تدعو إلى التحرّرِ الزائفِ، و خلعِ الحجابِ، و جعلِ الزنا "اختيارا شخصيا"، و ما والاها من الأوهامِ الغربيةِ المغروسةِ في أذهانِ "ضعافِ الإيمانِ" أدركتُ أن الشيطانَ يتّخذُ أشكالا، و من بينها "الرواية"..

و كلّما قرأت رواية من "كاتب" عربيٍ مسلمٍ يدعو إلى ذمِ اللحية، و التوبِ القصيرِ، و حملِ السّبحةِ، و هجرِ السنّةِ ، أدركت أنَّ إيديولوجيات نشرِ "الإسلام فوبيا" ، وربطِ الإسلام بالإرهاب، و داعش، و التشدّد و غيرها من التحريفات المتداولة تتخذ وسائلا أخرى غير الإعلام و منها "الرواية".

يجب على أدباءِ الأمةِ غربلة المؤلفات الأدبية بعالمنا ، و سترون عُجَابٌ العجابِ تتساقط.

وقد كفرَ من ظنّ أنّ الأدبَ منفصلُ عن الدّينِ

نضيرة بريوة


0
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}