• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
كيف تعطي نفسك جرعة تفاؤل نحو حياة ناجحة ؟
كيف تعطي نفسك جرعة تفاؤل نحو حياة ناجحة ؟
Google+
عدد الزيارات
117
بعد ان تعصف بك الازمات وتجعلك طريح فراش

 الهموم والاكتئاب ولوم نفسك ولعن الظروف ... ، لا تستسلم لهذا الحال وعليك ان تقوم وتحاول من جديد ؛ لان قانون الحياة يتألف من عنصرين :

                                 النجاح والفشل؛ ، فلا نجاح مطلق ولا فشل مطلق 

وتتضح معالم طريق النجاح بعد ان تتعلم من " صفعات الحياة وقسوتها " لتعدّل على خطتك وتطور من إمكانياتك ومهارتك ، وتحذر في تشكيل علاقاتك وتنتقي الافضل ، ففي نهاية كل اخفاق عليك ان تعطي نفسك جرعة تفاءُل كمضاد فعّال وحيوي ضد الاكتئاب والاحباط اللذان يعقبان حالات الفشل والاخفاق دائما. 

وهذا يتم من خلال النظر الى محاور اربعة هي : ذاتك ؛ والواقع ؛ وردود افعالك ، وخطتك لتحقيق اهدافك ؛ وكالاتي :-

أولا : انطلق في نقد ذاتك من منطلقات ايجابية وعن وعي وتقييم عقلاني، وتجنب المنطلقات السلبية في نقد الذات كالشعور بالنقص او كالتفكير بآراء الناس وماذا يقولون عنك فان رضا الناس غاية لاتدرك .

 ثانيا : ليكن معيارك هو الواقع اذ لا توجد حياة مثالية ولا يوجد انسان كامل ومثالي ، أمعن النظر في حياة الاخرين لتشاهد كيف انهم  يعانون ويتخطون الصعاب فحياتهم ليست ورديّة وتنقاد لهم الامور ،و ان الفرد الناجح هو الذي يتصلّب في مواقف الشدّة ويتجاوز العقبات و يحاول الكرّة فيخطط لحياة ناجحة ... فالعيش في اليائس  لا ينتفع منه عاقل ، والتكيّف امر لابد منه ، فلا يئس مع الحياة ولا حياة بدون عقبات .

ثالثا : لا تسمح للضغوطات العصبية ان تجرّدك من الاحساس بالأمل والتفاؤل فتصير ردود افعالك قاسية وعنيفة  "تحطم مقتنياتك وتمزق صور الذكريات ...."  ، اعطي مشاعرك مساحة من المرونة ، وتنفس بعمق لان المشاعر السلبية تنتهي بك الى التسمم المعنوي فتمرض...، وعليه كرر على مسامعك ذكر الله تعالى واتلو آيات من القران  وتفكر ببعض كلمات الحكماء الكثيرة و رددها وتأمل بمضامينها فهي ستساعدك على تخفيف التوتر الذي تشعر به .

رابعا : ركّز على المستقبل و انظر لنفسك فيه لكي ينتظم حاضرك ، فاهتم بالتخطيط لأهدافك واستشر الاخرين وتبادل الخبرات معهم ... ؛ فهذا يجعلك تحب الحياة وتتمسك بعلاقاتك وتعمق منها .

خامسا : الامل برحمة الله تعالى فهو عزّ وجل البرّ الرحيم الذي يحنو علينا دائما ويمد لنا انواع الهداية ليساعدنا ، فاغتنم اوقات الصلاة  واطلب منه كل شيء  فهي اوقات النفحات القدسية التي تمدّك بالطاقة السامية وتطعمك جرعة تفاؤل حقيقة فالدعاء سلاح الانبياء ومفتاح الفلاح . 


1
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}