• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
كيف أكتب سيرتي الذاتية (الCV) بالشكل الصحيح؟
كيف أكتب سيرتي الذاتية (الCV) بالشكل الصحيح؟
تواجه كل خريج جديد الكثير من المراحل والصعوبات التي لا بد من تخطيها والحصول على نتائج ناجحة فيها حتى يستطيع الوصول الى هدفه، وهذا الهدف هو الوظيفة، ويعد التحدي الأصعب الذي يواجه كل الخريجين تقريباً هو المتطلب الأصعب في الوظائف المعروضة وهي الخبرة..الخبرة بحاجة الى عمل والعمل الجديد بحاجة الى خبرة، أمران مرتبطان ببعضهما البعض ولا يمكن تحقيق الأول الا بتنفيذ الثاني..!

هنا تبرز مجموعة من التحديات أمام الطالب والخريج الجديد..كيف أستطيع الحصول على هذه الوظيفة ؟

في هذا المقال أحاول مساعدتكم لكتابة سيرة ذاتية أفضل ويمكن أن توصلك الى الوظيفة..

Image

في البداية نطرح مجموعة من أهم الأسئلة التي تتبادر الى اذهان الكثيرين الذين يحاولون كتابة سيرتهم الذاتية، للتقدم الى وظيفة ما:

  • ما هي أهمية السيرة الذاتية ؟

  • وهل هناك بناء معين وصيغة لها يجعلها مقبولة لدى الشركة أو المؤسسة ؟
  • هل استخدام نماذج جاهزة تصرف مناسب؟
  • هل أكتب سيرتي الذاتية باللغة العربية أو الإنجليزية؟
  • هل أركز على الامور الشخصية أم الأمور العملية أم في الإثنين؟
  • هل أطلب من أحد أصدقائي مساعدتي في صياغة سيرتي الذاتية؟
  • كم صفحة يجب أن تكون السيرة الذاتية وهل هناك شروط أو متطلبات معينة يجعلها مثالية؟
  • ما هي معلومات وبيانات الإتصال التي يجب أن أضعها في السيرة الذاتية؟
  • وأخيراً هل أرسل سيرتي الذاتية عبر البريد الإلكتروني او الفاكس أم اذهب الى هناك وأقدمه شخصياً؟


سنجيب على هذه الأسئلة وأسئلة كثيرة أخرى من خلال هذا الملف الخاص الذي نأمل أن يقدم المساعدة لكل من يبحث عن الطريقة المناسبة لصياغة سيرته الذاتية.

تعد السيرة الذاتية هي الرسالة الأولى التي ترسلها الى الهدف الذي تطمح له وهو الوظيفة التي تأمل بالحصول عليها، لهذا تعتبر السيرة الذاتيةهي الرسالة لذا يجب صياغتها بشكل مناسب، فالسيرة الذاتية هي من يعكس شخصيتك ويتحدث عنك في غيابك وهو من يحدد إن كانت هذه الشركة أو المؤسسة ستحدد لك موعداً للمقابلة التي ستقرر إن كان لك مكان في هذه الوظيفة أم لا.

إذن فكتابة السيرة الذاتية يعد أمراً هاماً، فما هي الطريقة الصحيحة لصياغتها؟

سأتحدث اليك من تجربة شخصية ومن خبرة اكتسبتها من واقع عملي في عدة شركات وقد كنت أكثر من مرة في المكان الذي يتطلب مني استلام السير الذاتية ومتابعتها، ومن هنا أقول لك أن هناك شيئاً مشتركاً في كل الشركات والمؤسسات التي تطلب موظفين، انهم يريدون شخصاً جيداً وقوياً ولديه علم عن التخصص الذي يدرسه حتى لو لم يكن لديه خبرة، وأؤكد لك بالمطلق أنه ليس لدى أي مدير أو مسؤول عن متابعة هذا الأمر الوقت الكافي لقراءة سيرة ذاتية تتكون من عدة صفحات ،وإن صياغة السيرة الذاتية هي من يجعل صاحب العمل يضع ملفك الشخصي تحت أنظاره وقد يختارك للمقابلة..كيف ذلك؟

يجب ان تعلم أن الوظيفة المعروضة عبر مواقع التوظيف أو الجرائد أو التي تصلك برسائل قصيرة من خدمات مختصة عبر هاتفك الخليوي يشاهدها عشرات الآلاف غيرك وهناك الآلاف أو المئات على أقل تقدير مهتمون مثلك وسيقوم الباحثون عن العمل منهم بالتقدم لهذه الوظيفة، إذن فلديك منافسين يا عزيزي..العشرات أو المئات منهم..تخيل نفسك في برنامج لاكتشاف المواهب وهناك أمر تجيد فعله..ونفس هذا الأمر يجيد فعله العشرات غيرك..إن لم يكن المئات..هنا يجب أن تبحث عن وسيلة ما لتميز نفسك..وإلا لن تختلف عنهم ..ستصبح شخصاً عادياً..عادياً بين هؤلاء بالطبع..الذين يمتلكون نفس شهادتك..ودرسوا التخصص الذي درسته ، إذن عليك أن تكون أنت..بالتاكيد أنك تتميز عنهم جميعاً بأمور اخرى..أمور لن يستطيع فعلها أحد غيرك، عليك أن تعرف نفسك ..تصوغ هذه المقومات جيداً..فيما يسمى السيرة الذاتية.


ومن هنا تبدأ الأسئلة الكثيرة في ذهن كل منا..الأسئلة التي ابتدأنا بها المقالة..

أولاً: ما هي أهمية السيرة الذاتية؟

تكمن أهمية السيرة الذاتية بكونها الطريقة المعتمدة لإيصال صوت الباحث عن عمل الى المؤسسة التي توفر هذا الشاغر دون وجوده شخصياً في تلك اللحظة، السيرة الذاتية إذن هي صوتك الذي يتحدث عنك في غيابك.

ثانياً: هل هناك بناء معين وصيغة ما للسيرة الذاتية مما يجعلها مقبولة لدى الشركة أو المؤسسة ؟

لا يوجد شكل متفق عليه، مع الأخذ بالعلم أن النظرة الى البناء والشكل العام يعتمد على مستوى الشركة أيضاً، ومستوى قسم الموارد البشرية في اختيار الأشخاص المناسبين وتوظيفهم في المكان المخصص لهم، ولكن بشكل عام من الأفضل أن يتسلسل البناء العام للسيرة بحيث يكون سلس ومفهوم وواضح ومنظّم، النقطة الاهم هي النقطة الاخيرة وهي التنظيم، وبهذه الطريقة تستطيع ايصال رسالة هامة لمن يقرأ سيرتك الذاتية فحواها أنك تستطيع تنظيم أفكارك ومؤهلاتك على شكل نص مكتوب وقصير.

ثالثاً: هل استخدام نماذج جاهزة تصرف صحيح وحكيم ومناسب وذو فائدة؟

ينتشر الكثير من هذه النماذج التي تستطيع ايجادها بسهولة عبر شبكة الإنترنت وباللغتين العربية والإنجليزية وما عليك سوى ملئها ليصبح لديك سيرة ذاتية جاهزة.

شخصياً لا أفضل استخدام هذه الطريقة، ومن ملاحظتي ارى أن الكثيرين يستخدمون نماذج جاهزة ولا يقومون ببناء وتشكيل سيرة ذاتية خاصة، ومن السهل أن تصل مجموعة من السير الذاتية التي استخدمت نماذج جاهزة الى نفس طلب التوظيف، عندها سيقوم المسؤول عن الطلبات باستثناءها نظراً لتشابهها، أكرر ما قلته: لن يستمر المسؤول عن طلبات التوظيف في النظر أو قراءة سيرتك الذاتية إن لم يشعر أنها خاصة بك وليست نسخة أو تتشابه في شكلها مع سير أخرى.


رابعاً: هل أكتب سيرتي الذاتية باللغة العربية أو الإنجليزية؟

كما تحدثت في النقطة السابقة، فهناك نماذج كثيرة للسير الذاتية عبر الإنترنت باللغتين العربية والإنجليزية، وهناك من يتساءل دائماً: من الأفضل كتابة السيرة الذاتية باللغة العربية أو الإنجليزية.؟

أقول لك عزيزي \عزيزتي أن هذا يعتمد على الجهة التي تودّ تقديم سيرة ذاتية لها، ولا يجب اتخاذ قرار بالقطع، يجب أن تكتب سيرة ذاتية عامة ومتناسقة ثم يمكنك تخصيص كل سيرة ذاتية باتجاه ما لصالح الوظيفة الشاغرة التي تودّ التقدم اليها، فمثلاً بما يخصّ اللغة، ماذا لو كنت تحمل تخصص في مجال اللغة العربية، هل من الحكمة تقديم السيرة الذاتية باللغة الإنجليزية؟ بالطبع لا.
أخيراً بما يخصّ هذه النقطة يجب التنويه أن معظم التعاملات في مجالات الأعمال والتكنولوجيا والعلوم ..الخ اليوم تتم باللغة الإنجليزية ولذلك فإن كل ما يخص أية أعمال تتعلق بهذه المواضيع من الأفضل أن تكون باللغة الإنجليزية.

Image

خامساً: هل أركز أكثر على الأمور الشخصية أم العملية؟ إم الإثنين معاً؟

من المهم أن توصل نظرة عن شخصيتك من خلال السيرة الذاتية، فالمهارات في العمل لا تنفصل عن الشأن الخاص، والمبدع في مجاله هو الذي يعتبر العمل شأن خاص ويجتهد فيه، فمن الهام إيصال هذه الفكرة من خلال النموذج، ولكن احذر من التحدث بعموميات، كذكر الهوايات مثل المطالعة والسباحة وغيرها كما يفعل البعض فهذه أمور ثانوية وليست أساسية، الأمور التي يجب عليك التحدث عنها هي الأمور المشتركة بين الشأن الشخصي والعام أي العمل.

سادساً: هل أطلب من أحد أصدقائي مساعدتي في صياغة سيرتي الذاتية؟

هذه النقطة حساسة فعلاً، فمن ناحية يمكن لأحد أصدقائك من ذوي الخبرة مساعدتك، ولكن احذر أن تطلب أن يقوم الشخص الذي يساعد الجميع بكتابة سيرهم الذاتية بمساعدتك، فكل ما سيفعله هو كتابة نسخة جديدة من النسخ التي يكتبها لغيرك، بدون أدنى حد من الموضوعية والخصوصية لسيرتك الذاتية، ومع ذلك فأنا أنصحك باستشارة هذا الشخص ولكن قم انت بكتابة سيرتك الذاتية.

سابعاً: كم صفحة يجب أن تكون السيرة الذاتية وهل هناك شروط أو متطلبات معينة يجعلها مثالية؟

من الأفضل للخريجين الجدد أن تكون صفحة مختصرة واحدة، فكل النقاط في الأعلى تقدم لك تصوراً مفصلاً عن الشكل العام للسيرة الذاتية الخاصة بك: متسلسلة، كثيفة ومفصلة ، بسيطة ومركّزة في نفس الوقت..هكذا يجب أن تكون..احذر أن تكتب الكثير من الكلام غير الضروري ..

ثامناً: ما هي معلومات وبيانات الإتصال التي يجب أن أضعها في سيرتي الذاتية؟

من الهام ترك بيانات اتصال بك في سيرتك الذاتية ليتسنى للمؤسسة الإتصال بك بسهولة في حال تم اختيارك، ولكن ما هي هذه البيانات..؟

من المفترض أن تضع في البداية رقم هاتفك الخلوي بالتأكيد، يجب أن يكون الهاتف يعمل بشكل دائم طبعاً، كما يجب إضافة بريد الكتروني خاص بك، وبما يخص البريد الإلكتروني، انتبه دائماً أن يكون بريدك الإلكتروني جاداً ويعطي صورة عملية عنك، فمثلاً لن يتم النظر اليك بجدية إن كان بريدك الإلكتروني “ملك الرومانسية” ونصيحة أقدمها لك، أفضل المواقع والشبكات التي تستخدمها للتواصل هو “الجيميل” للبريد الإلكتروني وشبكة Linkedin التي يمكنك من خلالها صياغة “Profile” خاص بك وبخبراتك وبالأماكن التي عملت بها والأشخاص الذين عملت معهم، سيعطي هذا مصداقية وموضوعية أكثر لما تفعله.

وأخيراً هل أرسل سيرتي الذاتية عبر البريد الإلكتروني او الفاكس أم اذهب الى هناك وأقدمه شخصياً؟

هناك مؤسسات تطلب تسليم السيرة الذاتية باليد في مقر الشركة، طبعاً هذا لضمان الجدية، فلن يكون من السهل على شخص غير جاد أو غير واثق من المؤهلات المطلوبة في اعلان الوظيفة، لن يكون من السهل عليه القدوم من مكان بعيد لمقر الشركة او المؤسسة وتقديم الطلب، ولكن بشكل عام معظم المؤسسات أو الشركات تطلب ارسال الطلب إلكترونياً أو من خلال الفاكس، احذر من ارسال الطلب بالبريد الإلكتروني إن كانت الشركة تطلب تسليمه باليد..لن يتم النظر الى الى طلبك بتاتاً.

هذه نهاية هذا الملف الهام لكل خريج جديد وكل موظف يبحث عن عمل أفضل، رتب أولوياتك دائماً، عليك صياغة نفسك كما يحب أصحاب العمل أن يشاهدوك، هكذا يعمل السوق، افهم السوق دائماً وكن مرناً وتعاطى معه بسلاسة وبساطة وموضوعية، ركّز على الأمور الأكثر أهمية وتحدث عنها أكثر، ولا تدع الامور الهامشية تتصدر شخصيتك، هناك أمور مميزة في كل منا يجب علينا ابرازها لتكوين الهوية الفردية لكل انسان، انت شخص مختلف عن اي أحد حتى وإن كنت تعتقد أنه يشبهك.
هل قدمت لك هذه السلسلة تصور واضح عن الطريقة السليمة لكتابة سيرتك الذاتية؟ هل هناك نقاط غامضة أو غير مفهومة؟

وأخيراً هل تستطيع الآن البدء بصياغة سيرتك الذاتية كما تحب أن تكون؟ لأي تفصيل أو استفسار أرحب بكم عبر التعليقات..


5
1
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}