• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
كتبها / محمد حافظ يوم إستقلالك الذاتي ... تحولك من مرحلة التكوين الشخصي لمرحلة الإعتماد على النفس
 كتبها / محمد حافظ  يوم إستقلالك الذاتي ... تحولك من مرحلة التكوين الشخصي لمرحلة الإعتماد على النفس
التحول من مرحلة تكوين الشخصية لتحمل المسئولية

 

اليوم الذي نبدأ منه الإنتقال من مرحلة إلي مرحلة آخري في حياتنا العمرية ، اليوم الذى نبدأ فيه الإعتماد على أنفسنا

 

يوم الإستقلال الذاتي فاصل بين مرحلتين عمريتين

 

-  مرحلة التأهيل والتكوين الذاتي.


 - مرحلة استقلال القرار والتطبيق والإعتماد على النفس للعيش.

 

مرحلة التأهيل والتكوين تعتبرتلك المرحلة مرحلة التكوين الفكري وبناء الشخصية

 

ومن ملامحها عدم الإستقلال الذاتي في إتخاذ القرارات، فغالباً الأشخاص المهتمون ببناء شخصيتنا هم غالباً منيتخذون القرارات لنا ،


هؤلاء هم أباؤنا وأمهاتنا ومن يقومون بزرع القيم بداخلنا ومنهم أصدقاء الدراسة ومن يحيطون بنا من الأهل،

 

لذلك خلال تلك الفترة لابد لأولادنا ممن يعيشون تلك المرحلة عدم الإنزعاج من التوجية والإرشاد الزائد من الأباء والأمهات لهم والحرص بتلك الفترة أن يعوا أنها مرحلة هدفها التسلح بكل أسلحة الحياة أسلحة تحفظ لهم حياة كريمة حين ينتقلون منها إلي مرحلة مابعد يوم إستقلالهم الذاتي اليوم الذي تبدأ به مرحلة الإعتماد على النفس فقط ،


مرحلة ينتهي فيها دور من يساعدونك تدريجيأ لتبدأ حياة جديدة بنفسك فقط،

 

لذلك عليك بالتزود قدر المستطاع بالدين والخلق والعلوم في شتي مجالاتها وإكتساب مهارات وثقافات متعددة مع شهادات توثق تلك المكتسبات،

وأن تسعي لتكوين صداقات ومعارف وتغافل تام لكل مايعيق ويستنزف طاقاتك،

 

مع تحديد لقدر ونوع طاقاتك بمعني فيما تتميز أنت عن الآخرين،   ماذا تستطيع أن تقدم، ماهي إمكانياتك التي لابد منك إستغلالها خلال مرحلة مابعد يوم الإستقلال الذاتي،

 

فمعرفة قدراتك هام جداً لتستطيع تطوير تلك القدرات خلال تلك المرحلة لتكون مؤهل لما هو قادم خلال إعتمادك على نفسك،

 

بتلك المرحلة إستفد من الجميع كن ملماً بكل شئ قدر المستطاع حمس ذاتك لتستثمر قدراتك بطريقة صحيحة،

 

وعليك أن تحلم وتضع أهدافك  ولتحقق حلمك وأهدافك عليك أن تخطط ومن ثم تعمل لتحول أحلامك وأهدافك إلي حقيقة،

 

فبدون حلم وهدف ليس هناك نجاح،

 

يوم الإستقلال الذاتي موعده قد يختلف من شخص  لأخر وقد يختلف عند الذكور عن الإناث،

قد يأتي مبكراً خلال فترة التأهيل والتكوين، 


وتلك بإختلاف ظروف الحياة من شخصٍ لآخر ممن أجبرتهم ظروف الحياة لمواجهة الحياة مبكراً والإعتماد على أنفسهم لغياب الداعمون مادياً لهم،

 

وهؤلاء ممن لم يغيب عنهم الداعمون مالياً عليهم البدء تدريجياً بالإعتماد على أنفسهم ليتحملوا واقع المسئوليات الجم الذي يقع على عاتقهم بيوم إستقلالهم الذاتي،

 

إختلاف موعد يوم الإستقلال الذاتي من الذكور للإناث، أغلب الذكور يبدأ يوم الإستقلال من مرحلة إنتهاء التعليم،

يبدأ حينها الشاب مواجهة الحياة منفرداً فاقداً بالتدريج دعم الأباء والأمهات مستقلأ  أيضا تدريجياً في إتخاذ قراراته اليومية والمصيرية بحياته،

ومنها تبدأ مسئولياته الجمة التي تقع على عاتقه، أهمها تكوين نفسه مادياً ، وهنا تظهر أهمية مرحلة التكوين مرحلة ماقبل يوم الإستقلال ، فمن كسب الدين والعلم والخبرة كسب الحياة ،

 

 فقد تكون عنده تصور لطاقاته الإيجابية التي إكتسبها سابقا خلال فترة التكوينً ويقع على عاتقة تطبيق طاقاته وتوظيفها بطريقة صحيحة،

 و الناجح هو من أدرك سابقا أهمية مرحلة التاهيل والتكوين وإستعد لمرحلة مابعد يوم الإستقلال الذاتي،

 

عند الإناث في معتقد أكثر الفتيات يوم الإستقلال الذاتي يبدأ من زواجها وإرتباطها بتكوين أسرتها الخاصة ،

 

 قناعتي الشخصية أن الفتاة أيضا يكون يوم إستقلالها الذاتي يبدأ من إنتهاء التعليم وليس من يوم زواجها،

 

والدال لذلك لاقدر الله تأخر الزواج لبعض الفتيات منهن من تستثمر حياتها بأن تبدأ مرحلة مابعد يوم الإستقلال الذاتي مبكراًمثلها مثل الشاب بإنتهاء تعليمها دون الإنتظار للزوج الذي يمد يده ليآخذها لمرحلة تكوين الأسرة،

 

وهناك من تنتظر وتؤجل يوم الإستقلال الذاتي وتؤجل مرحلة الإستقلال والإعتماد الذاتي لحين الزواج،

 

تلك الفتاة عليها أن تتذكر بأن الزوج قد يأتي وقد لايأتي وعليها أن تمضي في حياتها وتخطوا أول خطوات حياتها بمرحلة مابعد يوم الإستقلال الذاتي قبل أن يأتي الزوج إن أتي خيرا لها وإن لم يأتي فحياتها مستمرة فقد أصبحت معتمدة كلياً على نفسها (Independent women) ،


وأصبحت قادرة على مواجهة صعوبات الحياة في عمرٍ مبكر أفضل من أن تواجه الحياة وهي متقدمة بالعمر بعد أن تفقدها الحياة تدريجياً كل من كان سنداً لها بالأخص فقدان الأب والأم.

 

لذلك على الجميع أن يعي أهمية ماقبل يوم الإستقلال الذاتي وأهمية الإستعداد الجيد لما بعده ، وأن يذكر أولاده بأهمية ماقبل يوم الإستقلال الذاتي.

 

     كتبها 

 محمد حافظ 

 


4
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}