• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
قصة حقيقيةمن الواقعجج
قصة حقيقيةمن الواقعجج
Google+
عدد الزيارات
312
سأحرص على ان انقل لكم قصصا واقعية حدثت وما زالت تحدث في مجتمعاتنا العربية

قصة من الواقع الجزء الاول

اكتب لكم اليوم مأساة جديدة ومعاناة جديدة مع الظلم وقصة حقيقية حدثت وما زالت تحدث..... 

هذه القصة حدثت بالفعل بكل تفاصيلها المؤلمة في احدى قرى دول المغرب العربي ارويها لكم بامانة نقلا عن بطلتها... 

بدأت احداثها في ربيع عام 1970

في قرية صغيرة لفلاح بسيط فقير الحال عنده ولدين وبنت.... 

رزق في تلك الليلة بتوأم ولد وبنت حيث استدعى احدى العجائز كقابلة لتوليد زوجته وبشرته بمولوديه... 

فرح بهما خاصة انه رزق معهما بمكافأة مالية اشترى بها بعض الاغنام وتحسنت اوضاعه المالية لدرجة انه اسمى ابنته باسم يدل على انها جلبت الخير لهم..... 

بعد اربعة اشهر توفي ابنه التوأم في الصباح ووالدته في المساء فرضي وسلم رغم ان والدتها كانت على عكس والدها تعتبرها شؤم وظلت ابنته بطلة قصتنا محبوبته التي جلبت الخير للبيت المتواضع...... 

مرت ايام وعندما بلغت سنة كأنما اصابتهم عين حاسد حاقد..... 

توالت الخسائر في السنة الثانية حتى عاد الوضع على ما كان عليه بالكاد يجد قوت يومة....

سنتان مرت بسراءهما وضراءهما لتبدأ مٱساة بطلتنا من هنا....

كانت قد بدأت المشي حديثا ليأتي اخوها الذي يكبرها بست اعوام ويقفز فوق ظهرها ملاعبا لها وبسبب الجهل لم ينتبه احد سوى لبكاء طفلة لعب معها اخوها بعنف...

لم يفكر احد بأخذها الى طبيب ليكشف عليها ويعرف سبب بكائها الذي استمر لاربع سنوات متتالية...

ليكتشفوا في عمر  السادسة عند دخولها المدرسة وبعد معاينة الطبيب لها وصور الاشعة انها كانت طيلة تلك الفترة تعاني من كسر بسيط في عمودها الفقري تسبب لها بنقص في النمو ( الطول)  وحدبة في الظهر..... 

كان علاجها ممكنا خارج الدولة ولكن ظروف اهلها المادية ووجود الاستعمار في تلك الفترة حرمها من العلاج لتبدأ فصول المعاناة...... 

وهنا يظهر الجهل الذي كانت تغرق المجتمعات الريفية فيه والمجتمع الذكوري المسيطر.... 

بدأت المعايرات والمضايقات من اقرب الناس من امها..... 

كانت في كل موقف تعيرها باعاقتها وتفضل اخوانها واخواتها عليها بشكل واضح...... 

وبقي الاب محبا لابنته مدافعا عنها ومصرا بانها كانت فأل خير عليه.... 

تفوقت في المدرسة بشكل لافت رغم اعاقتها.... 

كانت تملك نفسا جبارة اذ كانت لا تعبأ بما يعايرونها به من قصر قامة ولا تلتفت الى ما يقال عن حدبة ظهرها..... 

واكمل:معكم في الجزء الثاني معاناتها الاكبر والاوسع.... 

#عمرالطيبي


0
0
1

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}