• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
قصة حقيقيةمن الواقع الجزء الثاني
قصة حقيقيةمن الواقع الجزء الثاني
Google+
عدد الزيارات
229
نكمل معكم

قصة من الواقع الحزء الثاني

نستكمل الجزء الثاني من قصتنا مع اعتذاري عن التأخير بسبب ظروفي الصحية

كبرت بطلتنا في بيئة تنظر لها كمعاقة وخصوصا من والدتها التي كانت تجهز لزواج ابنتها الصغرى دون ان تعير اهتناما لوجود ابنتها الكبرى او مشاعرها واقتبس من كلامها ( من سيتزوجها من سينظر لها)  

مرت الايام بثقلها وانتقلت بطلتنا الى المدينة برفقة اخيها وزوجته لتقوم على خدمتها كونها انجبت حديثا....

كانت بحق سيدة بيت مميزة رغم اعاقتها وهناك تعرفت الى جارة اخيها عن طريق الاولاد الذين ينتقلون بين البيتين للعب....

اعجبت بها الجارة كثيرا بجمالها واخلاقها وخفة دمها لدرجة انها دبرت لزواجها من قريب لها حيث في البداية رفضت بطلتنا اعطاء الموافقة حتى يطلع العريس على الاعاقة والذي بدوره لم يتردد في القبول بها بعد ان جلس معها ورآها.... 

تم الزواج بعد شد وجذب في العائلة وخاصة من قبل الام التي كانت تجهز لابنتها الصغرى ولم يدر بخلدها ان في السماء رب اذا اراد شيئا انما يقول له كن فيكون.... 

توفي والدها بعد زواجها بسنتين ونصف وتوفي زوجها بعد 19 عاما من زولجهما ولم ترزق منه باطفال.... 

كانت الحياة تعاندها بشدة لم ينبض قلبها بالحب تجاه زوجها كانت تكن له المودة والرحمة والاخلاص.... 

عادت الى بيت اهلها من جديد بناء على طلب امها وتهديدها بالغضب عليها ان لم تعد.....

عادت ولم تعرف ما يخبىء لها القدر....

ساهمت بتزويج اخيها العاطل عن العمل حيث احتصلت على راتب تقاعدي بعد وفاة زوجها كما كانت مسؤولة عن راتب امها بعد وفاة ابيها.....

ساهمت ايضا بتزويج اختها التي طالما رأت امه تجهز لتزويجها دون الالتفات لها....

كانت تحاول ان تقول لهم انا لم انساكم.....

بدأت هنا فصول معاناة جديدة حيث اقرضت اخوها المال اكثر من مرة لكي يبدأ عملا في التجارة التي ادعى انه يتقنها ولكن للاسف كان في كل مرة يخسر ويعود طمعا في اموالها.... 

عندما حاولت وضع حد لذلك انتهى بها المطاف بالضرب والاهانة والطرد من البيت  بمباركة امها وتشجيع زوجة اخيها..... 

في اخر مرة طردت ذهبت الى اخيها الاكبر لتشكو....  كان موقفه ان تعالي وعيشي معي في بيتي رفضت في البداية ولكنها رضخت للامر الواقع في النهاية فلا مكان اخر.... 

بعدها ضاق الاخ وزوجته بالام فالحقوها بابنتها الى بيت الاخ الاكبر لتجلس بطلتنا على خدمة امها التي خذلتها مرارا ووقفت ضدها تكرارا..... 

توفيت زوجة الاخ الشهم الذي استضاف شقيقته ووالدته وقرر الزواج من اخرى فطلب من شقيقته مساعدته في البحث عن زوجه لتواجه حربا من ابناءه المتزوجون الذين افترضوا ان عمتهم هي التي تسعى لتزويج والدهم.... 

تزوج اخوها قبل رمضان من عام 2019 والنتيجة طردها من بيت اخيها هي وامهاعلى يد ابنه وابنته ولم تكن زوجته الجديدة  كزوجته الاولى نبلا وشهامة..... عرضت صديقتها استضافتها فرفضت خوفا

على سمعة اهلها ذهبت هي وامها الى بيت خالها واقامت هناك لفترة ودخلت امها في غيبوبة لمدة شهر لتفيق بعدها مقعدة ومرضت هي ايضا لمدة اسبوع وساءت امورهما الصحية ليفيق ابن اخيها الاكبر ويذهب مسرعا ليصحح اخطاء الماضي ويرجوها ان تقيم معهم فرفضت بأنفة وكبرياء خوفا من المشاكل فقد ذاقت منهم ما يكفي ثم رضخت له عندما عرض عليها ان يكمل بناء غرفة واحدة لهما في بيت مستقل له كان وما زال تحت الانشاء.... 

تعيش بطلتنا الان وقد ضعف حالها في خدمة والدتها التي على ما اعتقد اصيبت بمرض الزهايمر ولم تعد تدرك شيئا بالاضافة الى انها مقعدة.... 

ضحت صديقتنا كثيرا من اجل امها وعائلتها رفضت الزواج مرتين وتركت الرجل الذي احبته ورفضت الزواج منه لخدمة والدنها.... 

تعيش الان هناك في ظروف صعبة يزورها اخوانها واخواتها واولادهم في عدد قليل من المرات ولكنها تستقبلهم وتعاملهم كأن شيئا لم يكن..... 

ادعوكم ان تدعوا لها بأن يتم الله عليهاصحتها وان يعينها على خدمة والدتها كما ادعوكم ان تعتبروا جميعا فكلكم سيصبح اما او ابا فلا تدرون اي ابناءكم سيعينكم عند الكبر...... 

#عمرالطيبي


1
0
2

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}