• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
كورونا بين ايمان وحرب
كورونا بين ايمان وحرب
Google+
عدد الزيارات
588
كورونا هبة الهية يدركها قوي الايمان

سبحان رب اذا اعطى ادهش

خرجت انا عابر السبيل وعلى كتفي الكمان بعدما اخذ الجوع يعزف مقطوعته  على اوتار بطني ' جلست على الرصيف الوح لبؤس من مرفا الاحزان ' فيتعثر دمعي ويسقط في اخاديد الشقاء ' ترتعد اوصالي من بردالفقر وانا اتنتظر

ان تمن علي الساحة ببعض المارة فتعود الحياة لكماني من جديد كنت ارى املي يتولد من رحم المعانات لكن سرعان ما يفتك به قاتل صامت

لقد قتل الحياة ووهبنا ثمنها صمتا بعدما راح يهددنا باللقمة وقد علم اننا لا نسعى سوى ان نبقى على قيد الحياة

كنت اشعر به وهو يتجول بفخر بجانب تلك الدكاكين الخاوية ويبتسم بمكر بعدما قطع الارزاق

لم اخف فرزقي انا المتسول على الله ولم تكن نفسي لتدنو الى القاتل بعدما اثر المجزرة النظيفة

تحداني بصمته وقد تحديته بالحاني ورحت اعزف علي الامس قلب احد فينتفض ويتمرد على القاتل ويخرج من سباته العميق

عزفت وعزفت لكن اللحن كان بليدا فلم يحرك حتى تلك الاشجار الناعسة  خاب املي وانا ارى الالحان يفتك به الصمت فتلوذ الى الكمان كطائر جريح ' في رهبة وجلال السكون كان القاتل يعزف دون نوتات وكم كانصمته صاخبا  تتجلى فيه الماسي وكل فيه  يتعظم بنفسه وينشد نفسي نفسي

كل متني في محاولة يدي الاستنجاد ببعض من الدنانير ' لكن حرى الدنانير تتولد من العدم وكم كنت عديما في تجليات الصمت

لكني روح سامية ولن تخر سوى لخالقها ' ساقني الايمان لبيت الله والمؤذن يتلوعلى مسامعي تراتيل النداء كان صوته عزاء نفسي وزادي  في هذه الحرب الصامتة حتى قال صلوا في رحالكم

تحاملت على نفسي عائدا دون الكمان دون الطعام  وقد علمت انه اختبار من الله ان شدد على العباد وفي الشدة يفر كل لمعدنه  لكن معدني الايمان وفراري ليس لغير الله

واسمع صوت الموذن من جديد مناديا = ايا عابر السبيل هلم احتم في بيت الله نصلي فنفطر سوية

فسبحان 

ربي اذ اعطى ادهش 


3
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}