• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
قلب يستحق التلف ..
قلب يستحق التلف ..
Google+
عدد الزيارات
1,404
قلبي يتصدع بصوت عال

الأول من أكتوبر عام ٢٠١٩

ماذا دهاك يا اكتوبر ؟! " ماذا زرعت بك لأحصد كل هذا الخراب في يوم افتتاحك ؟!" قلبي يتصدع بصوتٍ عالٍ ، الأمر ليس منطقياً، "أود لو اتقيأ قلبي" ؛ أردت إيقافها من الرحيل لكنني لم أجد الأبجدية المناسبة، تفوهت بالكثير من التُراهات لكنها لم ترتقِ للكلمات حتى .. هذه المرة كانت الأعنف، توسلتُ إليها، ما حدث أنها تركت أثر طينٍ على قلبي، الأمر يبدو منطقياً فهو قلبٌ يستحقُ التلف.


"مو حزن، لكن حزين" . . على كل ما يحوم في الأجواء الآن، أتأسف من نفسي لأني لا استطيع مشاركة ما يجب مشاركته مع أحد. لكن كيف بإمكاني أن أفسر سعادتي عند الحديث معكِ ؟! قِلة تعبيري بَنَتْ هذا الحاجز بيننا ؛ القلب المتعفن داخلي لا يساعدني.


 ثمة وحدة في هذا العالم ؛ " البشر مشوهون إما بسبب الحب، او بسبب فقدان الحب " كما قال بوكوفسكي ؛ أنتِ لم تتوقفي عن إرسال الحب يوماً، لم يعد يصلح لكِ إرسال المزيد إن صح القول، تعودتُ أن أكون وحيداً على اي حال ليس من السهل ترك الوحدة، ليس إستنقاصاً منكِ لكنني تعودت، أنتِ لا تنقصين. كما أني أبدو رائعاً لوحدي، كلما أقتربت مني الأشياء أفسدتني وأفسدتها.


قد كتبتُ الكثير من الرسائل دون مشاعر، هذه الرسالة تحمل كل المشاعر التي لم أكتبها قط، أنا حزين . . " مثل بلبل قعد متأخر لقى البستان كله بلايا تين "، شكراً مظفر النواب مازلت تتغّنى بمشاعرنا.

لم اتوقف عن محاولاتي في إسعادك إلا في غرض إسعادك اساساً، رحيلنا ليس الإ محاولة لإستجماع قواكِ، مشتتة أنتِ كطائر ولد في قفص ذا بابٍ مفتوح أخبروه مؤخراً ما أجمل الحياة بالخارج، إلا انه لا يزال يظن أن الخروج من القفص معصية للقدر .. حلِق بعيداً عن القفص الآن لكن لا تنسَ موطنك ياذا الريش ؛ سأكتفي بأنكِ أسعدتني يوماً، غير ذلك لن أتذكر شيء.


بالمناسبة، " يا هواء أيامي الخانقة" أنتِ التي كُنتِ ولازلتِ وستبقين أمان القلب، سأتسائل من منا افلت يديه اولاً ؟! سأقول أنا اولاً وأنتي ايضاً اولاً، إنتهت علاقتنا في الواقع لكن ليس في قلبي.


‏"إنني أدوس بساطك اليوم غريبًا بعد أن كانت كل هذه الروح منزلي" ؛ لم أخبر الكثير عنكِ طول تلكَ السنين ولن ؛ لا تستطيعين إستيعاب أنه لا يجب أن نشارك الآخرين من نحُب، ولا أنه لا يجب علينا إظهار مشاعر الحب لمن لا نجرُئ على مواصلة الحُب معهُم، كيف لشخصٍ ذائب أنيتعايش مع مُجتمع الحب ؟! .

يا ذا البهَاء، لستُ معتاداً على أن يفهمني أحد، "أنتِ لطيفة، أحتاجك، يا قصتي الخيالية، لأنك الشخص الوحيد الذي استطيع التحدث معه عن ظل غيمة" وستسمعين دون كلل.

نسيتُ كيف يكون الإنهيار، أنتِ لا تنسِ موطنكِ ؛ أنا عائد الى عفن الوحدة، كان من دواعي حُبي ما حدث.


4
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}