• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
خاطرة للدكتور عثمان جيلان معجمي حول ابسط عمل لدخول الجنة
خاطرة للدكتور عثمان جيلان معجمي حول ابسط عمل لدخول الجنة
Google+
عدد الزيارات
1,947
النفس امارة بالسوء , وثمن الجنة عصيانها , خاصة ذنوب الخلوات

خاطرة للدكتور عثمان جيلان معجمي حول ابسط عمل لدخول الجنة

كل منا يريد الجنة , و من يريد الجنة فعليه ان يشمر عن ساعد الجد , فيؤدي ما امره الله به من عبادات , من صلاة وصيام وزكاة وحج , وعليه ان ينتهي عما نهاه الله ويتجنب معاصيه

اخي القارئ , إن بيننا وبين الجنة عقبة كؤود , (فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ (11) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْعَقَبَةُ (12) فَكُّ رَقَبَةٍ (13) أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ (14) يَتِيمًا ذَا مَقْرَبَةٍ (15) أَوْ مِسْكِينًا ذَا مَتْرَبَةٍ (16) ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ (17) أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ (18) وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِنَا هُمْ أَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ (19) عَلَيْهِمْ نَارٌ مُؤْصَدَةٌ (20) سورة البلد) , وفي حديث صحيح الاسناد , عن ابي الدرداء رضي الله عنه قال, قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أمامكم عقبة كؤود , لا يجوزها المثقلون , أي: أمامكم عقبة كؤوداً، أي صعبة، وحاجزة، وطريق وعر, كالجبل يصعب أن تمروا عليه , إلا أن تكونوا متخففين.

واعظم شيء يثقل الكاهل , و يكسر الظهر , هي اثقال الذنوب المتراكمة عبر السنين , وامام هذه العقبة , يقف الانسان حائرا , وقد يصل الى مرحلة الياس من اقتحامها , وقد يتمسك بالاماني , يمني النفس باقتحامها في قادم الايام , (وَغَرَّتْكُمُ الْأَمَانِيُّ حَتَّى جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ وَغَرَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ (14) سورة الحديد)

هل تدري ما معني الاقتحام ؟

الاقتحام هو الدخول بسرعة , وبقوة وشدة ,واقتحام العقبة , هو صعودها والوصول الى قمتها بسرعة , فهل تريد الصعود بسرعة , والوصول الى جنات الفردوس العالية ؟

هناك طريقة سريعة وسهلة لاقتحام العقبة , والوصول الى القمة , وبأقل مجهود , انها طريقة لا تتطلب منك كثرة العبادات , ولا تتطلب ضرب السيوف في ميادين القتال , ولا انفاق الاموال والصدقات .

قبل ان اذكر تلك الطريقة , عليك ان تكون في الدنيا منافسا ماهرا , وهدافا يقتنص الاهداف في غفلة من المدافعين والحراس , انت في الدنيا ذلك المنافس , لا وقت للراحة , نافس حتى تنال الفوز , (وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ (26) سورة المطففين)

سأذكر لك الطريقة الان , ايها المقتحم الهداف:

الطريقة تكمن في خوفك من الله , وترك المعاصي في الخلوات, حينما تكون وحدك , وفي خلوة لا يراك احد , حينما تكون قادرا على فعل المعصية دون ان يراك احد , ثم تتذكر ان الله يراك , وتخاف من عقابه , وتترك المعصية لأجله , فقط بتركك تلك المعصية , تكون قد اجتزت العقبة بسرعة , ووصلت الى جنة عرضها السماوات والارض , دون الحاجة الى كثرة العبادات , (وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى (40) فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى (41) سورة النازعات) , وليست جنة واحدة , بل جنتان , (وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ (46) سورة الرحمن)

اخي القارئ , هل تعلم ما هي اشهر المعاصي التي ترتكب في الخلوات ؟ انها معاصي تتعلق بالشهوات , ومن اشهرها شهوات تتعلق بالفرج والجنس , والتي توفرت عواملها في هذا الزمان , عن طريق الانترنت , والاختلاط بالنساء وفرص الخلوة بهن , (زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ (14) قُلْ أَؤُنَبِّئُكُمْ بِخَيْرٍ مِنْ ذَلِكُمْ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَأَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ (15) سورة ال عمران)

ولا يقف الجزاء عند الجنة فحسب , بل سينال من خاف مقام الله جوائز اخرى في الدنيا قبل الاخرة , سيكون هداف المباراة قبل ان تنتهي , الفائز في الدنيا قبل نهايتها , والفائز بعد نهايتها , (وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِرُسُلِهِمْ لَنُخْرِجَنَّكُمْ مِنْ أَرْضِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا فَأَوْحَى إِلَيْهِمْ رَبُّهُمْ لَنُهْلِكَنَّ الظَّالِمِينَ (13) وَلَنُسْكِنَنَّكُمُ الْأَرْضَ مِنْ بَعْدِهِمْ ذَلِكَ لِمَنْ خَافَ مَقَامِي وَخَافَ وَعِيدِ (14) سورة ابراهيم) , الله يقول لنا : هكذا فِعْلي لمن خاف مَقامَه بين يديّ ، وخاف وعيدي فاتَّقاني بطاعته ، وتجنَّب سُخطي ، أنصُرْه على من أراد به سُوءًا وبَغَاه مكروهًا من أعدائي ، أهلك عدوّه وأخْزيه ، وأورثه أرضَه وديارَه , تلك بعض الجوائز , وجوائز اخرى لا يعلم بها الا الله .

اخي القارئ , اذا كنت مقيما في خلوة , اعلم انك لست وحدك في هذه المقام , بل الله معك , (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (7) سورة المجادلة)

وليس ذلك فحسب , بل هناك ملائكة كرام كاتبين , يعلمون بما يعمله الانسان, انهم كرام فاكرمهم , ويستحيون فاستحي منهم , ولا تؤذيهم بروائح المعاصي , (يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ (6) الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ (7) فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ (8) كَلَّا بَلْ تُكَذِّبُونَ بِالدِّينِ (9) وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ (10) كِرَامًا كَاتِبِينَ (11) يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ (12) سورة الانفطار) , هذه الآيات , اسميها آيات العتاب , يا ايها الانسان ما غرك بي , ماذا فعلت بك لتعصيني , لقد اكرمتك , ورزقتك , وخصصتك بنعم ومواهب لا توجد عند غيرك , ثم تعصيني امام الملائكة ؟

رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ


11
0
3

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}