• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
خلف الغياب..
 خلف الغياب..
بكل بلاهة أنثى تَعد وتنتظر..

   

  في مكان بعيد متوارى عن الأنظار كنت فيه أنتظرك، ربما هو كوخ صغير منعزل كالطفلة التي تسكنني، كالكوخ الذي همست لي مرارا أنه المخبأ السر لأحلامنا الباردات.  منذ برودة تلك الهمسات أوقدت لك ولي نارا داخله تصطلي بلهيب المسافات بيننا وتخمد، كوب القهوة ساكن لم يغير مكانه ينظر لي و كل الخجل أن يدمع أمامي، سكبت لك فيه كل ما أملك و الكثير من السكر وحظي .

 لازلت أنتظر..

 

  ترعبني فكرة أن الليلة تخطو خطى سابقاتها، لا أحد على بابي و المارون كثر. أخبرتني جارتي أن المسافة بين المتحابين حفرة سوداء قد تبتلع الأكثر ضعفا وأنها قد ابتلعتك، أكذب، جارتنا لم تزرني يوما، لم تحدثي قط.

 كم من الوقت قد مضى و أنت تنتظر في الضفة المقابلة ؟ ساعة يوم أم شهر؟ 

لا أحد يعرف.. أوقفنا العدّ، ذنب الغياب مقتسم بيننا، لست ليلى ولست الذئب، ذنبنا في البعد مشترك..

 الوقت لا يمضي والباب لم يطرق وإنني أنتظر،  لقد بردت قهوتك، وحيدة في تلك الزاوية تنفث آخر ما تبقى لها من بخار، سأتركها هناك، إنها لك، بكل برودها هي لك أنت...

الغائبون المتأخرون لا يستحقون إلا اللقاءات الباردة والمقاهي الباردة والنساء الباردات..

لاجدوى من إدمان انتظارك إنك لن تأتي. 

                                                                                                                                        

                                                                                                                                               

   

Adele Hello - ميادة بسيلس كذبك حلو - فيروز زعلي طول by Maiada Hassan


7
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}