• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
حين كانت الدنيا جميلة.!
حين كانت الدنيا جميلة.!
الماضي جميل والحياة التي مضت كانت تتسم ببشر نبلاء وطيبون ، لم تكن الحياة تلك بهذا التعقيد الذي نعيشه اليوم .

من عصور قديمة

Image

التفت إليه وقال: ليس لديَّ ما أقوله لك.

فيما مضى وعندما لم تكن هناك حياة معقدة كنا نعيش بمحبة وصدق وثقة وأمان ، لم يكن لدينا نزوع نحو التكتلات العصبوية ولم تكن لدينا رغبات القهر وحب التسلط ،عشنا الحياة ببساطتها وجمالها وهدوءها ، كانت الدنيا جميلة وكان الناس طيبون لم يلتاثوا بالمفاهيم الأيدلوجية والفلسفية الحديثة ، ولم يكن الدين ذاته مسألة خلاف ، من كان لا يصلي تمنينا له الهداية دون أن نخبره بأهمية الصلاة وخطأ ما فيه ، كان الدين هو الصلاة ، وكانت تعاملاتنا مشوبة بالأمانة والصدق والنزاهة ،كانت كاميرات المراقبة في صدورنا وليست على زوايا المنازل والمتاجر وأسطحها ومداخلها ، كنا نتصرف بتلقائية أخلاقيةٍ كما لو أنه تمت برمجتنا أخلاقيا وبشكل آلي.! .

عشنا الحياة يا بني بكل تفاصيلها بأفراحها وأتراحها ، كنا نتضامن فيما بيننا ضد الظلم ،ونقتسم كأس القهوة معا جيرانا وأقارب وأصحاب ، كانت تصل المرق إلى كل بيت في القرية  تقريبا عندما كان يذبح أحدهم دجاجةً أو كبشاً.

الحياة يا بني لم تكن بهذا التعقيد والتذاكي والحذر المستمر من بعضنا كما أنتم عليه جيل اليوم ، كانت أيامنا بسيطة هادءة تحمل معها نسائم المحبة والعافية والاُلفة ، وكانت ليالينا عامرة بأحاديث جميلة وقصص مشوقة وأساطير جدات عفيفات منحنتنا قصصهن قيم المروءة والبطولة وحب التضحية والكرم والشهامة والنبل الفطري الأصيل، نحن من عصور  الديك والماعز والجمل وجمال الليل والفجر واحتشام الفطرة وأنغام العصافير وشدو البلابل عشاق قمم الجبال والمطر وأشياء لم تعد موجودة في عصركم هذا الذي فقدتم فيه كل شيء حتى إنسانيتكم...


3
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}