• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
حياة غير سوية
 حياة غير سوية
Google+
عدد الزيارات
1,071
قصة قصيرة جدا ، وواقع في كلمات .

 

   

      كان المقهى الذي يجلس فيه فارغا سوى من شباب يتابعون مباراة مُعادة وشيخا في السبعين ، يضع بجانبه وردة دابلةً وفنجانين .. 

   احتسى آدم ، وهذا اسمه الذي لم يكن متصالحاً معه من قبل اذ يعطي ايحاءات رمزية واجتماعية مخالفة لما يعيشه ، احتسى فنجان القهوة الثالث وهو يفكر في حل لأزماته ، مرض قرحة المعدة اللعين ، البطالة ، ڤيروس الوحدة القاتل .. 

   إنه لا يلقي بالا لأحد ، لا يهتم بحياة الناس ، مأكلهم وملبسهم ، سياراتهم وهواتفهم .. يفكر في شيء واحد : الحل . 

  لقد أرهقته الحياة بضرائبها واظطراباتها ، فأن يحيا الإنسان حياة سوية في عصر التكنولوجيا هو بالنسبة له حلم . 

  لكن لامفر ، وعلى الإنسان أن يواجه قدره بعزم ، وهذا بالظبط ما صمم عليه . 

    أخرج من حقيبته السوداء ورقة بيضاء وقلم BIC المتقطع كحالته النفسية تماما ثم كتب : 

       « الحب هو الحل » 

 وخطط خطوطا كتب تحتها مايمكن للحب أن يعالجه : بطالة ، مرض ، وحدة . 

    سرح بخياله برهة من الزمن ، جاب بها الواقع وتحدياته ، وسافر بها الى خوالج النفس البشرية وتفاعلها مع المحيط ثم عاد فأخذ ورقة أخرى وكتب :    

          « المال هو الحل »

    لم يسطر خطوطا هذه المرة ، الجواب كان واضحا : المال هو الحل . 

    إن الطبيب إذا عالجه سيطلب المال ولاشيء آخر ، والى ماينظر الأطباء غير الدرهم ، ثم إن  دوره الاجتماعي كعاطل عن العمل أشبه بالكومبارس في فلم سينيمائي طويل . و حتى المرأة ستتخلى عنه بمجرد أن تشم فيه رائحة البطالة .. الجواب واضج إذن . 

   جمع أوراقه فدسها في حقيبته السواء ثم أرسل نظره في اتجاه ذلك الشيخ السبعيني ، رمق وجهه الذي يحكي الكثير وجلسته الغريبة ، وردة وفنجانين ولاأحد بجانبه ، ربما كان ينتظر امرأة فتأخرت ، لكنه في السبعين  ولن تقبل أيهن دعوته .. 

أدرك بعدها آدم ان هذا الشيخ رمز للوفاء فربما توفيت زوجته منذ زمن وقد افتقدها وحاول أن يتذكرها في مقهى الذكريات .. أهل الحب هكذا بفعلون دائما .   

   نظر قبل أن يغادر المقهى نظرة أخيرة الى الشيخ الذي لا ينتظر أحدا فاستقر في ذهنه أمر واحد ، أن زمن الحب ولى ..

أسامة   :   04/04/2017  


4
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}