• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
إحذر الإحباطُ يلتهمُ مشاعرَكَ الإيجابيةِ
إحذر الإحباطُ يلتهمُ مشاعرَكَ الإيجابيةِ
Google+
عدد الزيارات
257
اكتب معنا عن أجمل المناطق السياحية في بلدك
إنَّ الإخفاقَ في تجاوزِ أيِّ أزمةٍ او مشكلةٍ مَهما كانتْ ، يتركُ أثراً سَلبياً على نفوسِنا،

إنَّ الإخفاقَ في تجاوزِ أيِّ أزمةٍ او مشكلةٍ  مَهما كانتْ ، يتركُ أثراً سَلبياً على نفوسِنا، فشعورُنا بالحزنِ ، والانكسارِ  أمرٌطبيعيٌ إزاءَ ذلكَ  ، ولـــكنْ !!! أحياناًتتوالى حالاتُ الإخفاقِ فيتعمقُ شعورُنا بالألمِ والحُزنِ ليتحولَ الى شعورٍسَلبيٍ مُلازمٍ لتفكيرِنا  ،و تَغلِبُ علىتوقعاتنِا الأمورُ السيئةُ ، وتكونُ نظرتُنا اتجاهَ الحياةِ مشوبةً بالتشاؤمِ  ، ليظهرَ ذلكَ على سلوكنِا مع أنفسِناوالآخرينَ  ، تخيّلْ كيفَ ستكونُ نشاطاتُكَاليوميةُ وأنتَ بهذهِ الحالةِ ؟تخيّلْ كيفَ ستكونُ ملامحُ وجهِكَ وأنتَ عبوسٌ ؟ ،و أيُّ أمراضٍ ستقعُ فيها- لا سمحَ اللهُ - بسببِ هذا الوحشِ الذي يريدُ أنْيلتهمَ صحَّتَكَ ، ونضارةَ شَكلِكَ ؟ ، إنَّ أكثرَ الأمراضِ الخطرةِ كالضغطِوالسَرطانِ والسكريِّ ... من جُملةِ أسبابها هو سيطرةُ هذا الشعورِ الشديدِبالإحباطِ على تفكيرنِا 

ولكي تنعمَ بالعافيةِ من هذا السُّمِ القاتلِ نأخذُكَ الى محطاتٍتنفعُكَ في التزوُّدِ بالطاقةِ الايجابيةِ ومواجهةِ هذا الشعورِ الخَطرِ:

محطةُ اللجوءِ الى اللهِ عزَّ وجلَّ  : إغتسلْ بنيةِ التقرّبِ الى اللهِ تعالى ومِن ثمَّ توضأْ وتعطّرْواذهبْ الى المسجدِ وصلِّ ركعتينِ وادعُ اللهَ وأنتَ ساجدٌ وبعينٍ باكيةٍ متضرعاًاليهِ سبحانَهُ واقرأْ من الأدعيةِ المأثورةِ ما يُفرّجُ عنكَ الكربَ و الغمَّ

قيّمْ الأمورَ بميزانٍ صحيحٍ : تشخيصُ السببِ الذي يقفُ وراءَ شعورِكَ بالإحباطِ سيوفرُ لكَالقدرةَ على حصرهِ في زاويةٍ واحدةٍ و الإلتفاتِ الى النِعمِ التي حباكَ اللهُ بهامقارنةً مع الآخرينَ ، وإنَّ سبباً واحداً يجعلُكَ مُحبَطاً لا يكونُ فيهِ الخاسرُغيرَكَ ، فاحسبْها جيداً : أكتبْ مجموعةَ أشياءٍ جميلةٍ وإيجابيةٍ في حياتِكَ مقابلَ شيء واحدٍ يجعلكَ تشعرُبالتعاسةِ ألا يُعدُّ ذلكَ ظلماً لنفسكَ وانتحاراً ؟

محطةُ التحدي وخوضُ المعركةِ  : الإحباطُ قد يكونُ دافعاًومحفزاً لتحدي المشاعرِ السلبيةِ والتي هيَ بمثابةِ جيشٍ يقودُهُ الجهلُ فما عليكَإلا أن تفكّرَ بإيجابيةٍ كيفَ تنتصرُ في هذهِ المعركةِ وما هيَ الخططُ اللازمةُلعبورِ هذهِ الجولةِ ظافراً ، فالاستسلامُ لهذا العدوِّ  يُعدُّ تدميراً لثقتكَ بنفسكَ

محطةُ التطبيبِ ، كُنْ حكيمَ نفسِكَ  : احملْ نفسكَ بين يديكَبهدوءٍ وأدخلها غرفةَ العنايةِ المركزة ِواقطعْ عنها ما يزيدُ في ضرِّكَ ، فلاتسمحْ لأيِّ فكرةٍ تُشعركَ بالإحباطِ ، وأدِمْ تناولَ الأفكارِ الجميلةِ ، وواظبْعلى هذا لمدةِ ستةٍ وستين يوماً

محطةُ تطييبِ الخاطرِ  :  قللْ من شأنِ الأمورِ التي تجعلكَ مُحبطاً ولاتُعطيها  أكبرَ من حجمِها ، واشغلْ نفسَكَبممارسةِ هوايتِكَ ، أو اجلسْ مع من تحبُّ وتبادلا النكاتِ المضحكةِ والذكرياتِالحُلوةِ ، فاضحكْ وابتسمْ لتبتسمَ لكَ الحياةُ 

الصبرُ مفتاحُ الظفرِ : الصبرُ بمعناهُ المُنتجِ لا الانهزاميّ ، فكّرْ و خذْ وقتاً فيحلِّ مشكلاتِكَ برويةٍ ، ومَرحلْ خطَّتكَ ولا تتعجلْ طي مراحلهاالا بعدَ أن تنجزَ  الأمورَ بتأنٍ وصبرٍ فما انقادتْ الأمورُ الالصابرٍ . 

محطةٌ ثقافيةٌ: المطالعةُ للكتبِ والمجلاتِ والجرائدِ المتنوعةِ في موضوعاتِها والهادفةِ التي يجذبُكَ روعةُ وفنُّ اسلوبِ كتّابِها و خصوصاً الرواياتِ العالميةِوالمشهورةِ في عالمِ القصةِ والأدبِ .

محطةٌ اجتماعيةٌ  : اجلسْ الى من تحبُّ وفضفضْله بما يعتلجُ في صدركَ من الهمومِ والمكدِّراتِ فإنَّ حبسَ الهمومِ والمكدراتِيؤثرُ على حالتكَ الصحيةِ والنفسيةِ واصغِ لما يصبِّركَ بهِ وما يحدِّثُكَ عنهُفقد تكونُ كلماتهُ بلسماً لمشاعركَ المُحبطةِ .


0
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}