• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
همسة لفتوية
همسة لفتوية
ساقتني الاقدار لاحضان طرق متعرجة ملتوية تتنهنه بمطبات متعفنة كادت تودي بما بقي من روح مغامرة متمردة في سحيق قاعها ...

لكن القدرة الالهية ناءت بي عن اي ضعف او استكانة ،رغم تسلل خجول تغلغل في ثنايا نفسي ..سحقتها تلك القدرة المباركة...

رجال ثم رجال ثم مجتمع خليط يكاد ويتفانى بهوس مستمر في بوتقة دفائن انثوية وعبر العصور ،كي لا تبصر نورا شافيا يسند قامتها الهشة والمتعفنة ...

** مابالكم وهذا الارتباك وبحلقة العيون من تلك الدفائن المتاججة تحت الرماد المتكشف...اوصل بكم الجبن لان تذعروا من حفنات تتناثر لتكشف عن زمرد مدفون ...فاصبحتم تهلوسون وتنادون وتنذرون ... حلنا ياسيدي ان نشتم عبق الزهور ،ونغذي تلك العظام المتعفنة بذاك النور الرباني ..

لاتخف ياسيدي فلن نحيز عن شرقيتنا واصوليتنا ..لاننا عمق الاصالة ...ولن نسلبك هالتك المتعنجهة ...فنحن نريد ذاك الشموخ والعزة والرجولة الواقعية التي نفتخر بها ...

لكننا نبغى ان تنفك عن حصارنا ،ونلتفت لبناء انسانيتنا وذاتنا ...كما انت ..... ومعا ندخل ضوضاء الحياة بمدها وجذرها ونبني مملكة دنيوية متجذرة ...

اعشق شرقيتي ... واحبك واحترمك عزيزي/مهما كانت صفتك/ فانا لست بطامعة او جاحدة ... انا الانثى ل ...ادم +حواء ......

                                                     رباب 


8
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}