• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
حلم غيرمكتـ/مل
حلم غيرمكتـ/مل
Google+
عدد الزيارات
494
قصة قصيرة

حلم غيرمكتـ/مل


(وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنْثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وهوكظيم)


بين مطرقة العادات وأب يتارجح على سلم الفقروقمع الحاجة تستسلم للمسات القدر.حيث جرفتها رياح النصيب لتتزوج من ذلك الرجل ذو العقل الفارغ لـ يُملي أوامره وصراخاَ بنى أعشاشا بسقف المنزل,أولاد فقط أريد أولاداَ ذكوراً دون البنات .وإلا ساتزوج الثانية والثالثة!..

تسيرتلك المرأة في مضض نحو حياة تكبلها خمس بنات وتهكم جاراتها, وأسئلة تلح متى سيأتي الولد.؟ في مجتمع لايفقه سوى لغة الذكور,
تمنت لويسافر بها الوسن ليلقي بهافي ذلك المهد الذي تألفه ويألفها, لتعود كما كانت تلك الطفلة التي لايشغلها سوى لعبتها,بعد أن كاد الستار يٌسدل على ماتبقى من فصول حياتها,ولم تمتلك سوى ذلك العدد المقدرلها.تصم سمعها عن أقوالهم"ام البنات" 

تكتمل فرحتها هذه المرة ولد تزفها بُشرَى الجارة ويباركها رب القدر بعد أن كاد يتوقف بها حبل الرجاء, وذهاب الكثير من ربيع العمر.وسنوات من الانتظار قضتها تأملا. لماذا الذكر هو اللغة السائدة في أفواه الكثير.؟! تهللت أساريرذلك الأب بعض الشيء بعد تحقق حلم كان يظن أنه به يكتمل. 


من جفونها تصنع له مهداَ ومن رموشها حاكت له الغطاء ,شب على الطوق المنحني بين خمس صبايا ودلال أم لاترى في الكون سواه. ليتأرجح ذلك الابن بين أكف الدلال .وأوامر صارمة من الأب لـ إصلاح حاله بعد أن فلت زمام الأمر.,أنا رجل البيت ,كلمة اِعتادها ليجبر كل من حوله على تلبية مطالبه,الكل يسارع لخدمته ليس قدرا وقيمة...!.؟ بل لتجنبا الكثيرمن الاشتباكات التي تدفع ثمنها تلك الأم من صحتها وهدوئها. يصرالأب على تزويجه أملا أن ينصلح حاله يبدأ العد التنازلي في حياة ذلك الأب ليودع أمانيه بِِراً ورجاء ,علها تعود عليه كنوزا من دعوات من ذلك الابن,


تدور الأيام بتلك الأم وصراعها المستمر مع تلك الزوجة المتذمرة.وابناً لايفقه سوى سيل من الطلبات والأوامر التي يجب أن تنفذ ’ضاقت الزوجة بالحماة ذرعا .ولم تمل من المناشدة بأخذه الأم للسكنى عند إحدى بناتها وإلاستترك المنزل بلا عودة ,

على هودج الصبرومراعاة لعصبيىة ذلك الابن. تترك الأم المنزل ,ليحملها مركب العمر نزيلة بالتناوب لدى أولئك الخمس البنات .ليترامي بها الفلك بين أحد زوايا المشافي ,,لتستقروادعة كورقة ذابلة حطت من شجرة .


الكل يركض باتجاه تلك الغرفة ,تواري تلك الابنه دموعها وهي تلهث خلف كادر الأطباء ,طمني يادكتور هل ستعيش,,,,,؟.





3
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}