• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
هل ثمة أمل لنسيانك؟... بقلم/ علي شهبي
هل ثمة أمل لنسيانك؟... بقلم/ علي شهبي
أكتب كي أنسى... لكن كلما كتبتُ تذكرتك... تذكرتُ شجرة اللوز التي كنا نلعب فيها الأرجوحة... أتذكر رائحة البط والإوز و هي تعبر فناء المنزل نحو آنية الماء...

أتذكر تراب البادية و صوت الأغنام و الأبقار... أتذكر الرعاة البدو... أتذكر الماشية التي تركناها في أعل التل... أتذكر ركضنا في المنحدر والسهل... نركض بلا هدف... سعداء مثل إوزة وجدت أبنائها الضائعين... 

خطبتك و نحن صغار... ضحك علينا الكبار... لكن نحن صدقنا كل شيء... كنت أدعوك زوجتي... مر الزمان مسرعا... كي نجد أنفسنا في مفترق الطرق... وتظهر الكذبة ككذبة لعينة... أذهب إلى وجه الصبَّارة وأرجمها بالحجارة وأخدشها بالسكين... إنتقاما من افتراقنا الحزين... ثم حملت لأول مرة, ورقتي والقلم, ودموعي تسابق مداد القلم وأنا أكتب عنك وعن الألم... يا ليتك تدرين كم أنا حزين؟... 

لقد كتبتُ في ورقتي تلك, جملة دالة... كتبت فيها: هل تشعرين الآن بألمي؟... سؤال بلا جواب... سؤال ذهب مهب الرياح... وأنا غير مرتاح... لا أدري ما سبب فراقنا ؟... هل لأني صغير لا أعرف الحب؟... هل لأني لا أملك الأجرة والسكن؟... ماذا سأكتب الآن وكل كتاباتي عنك... فقط أتمنى ولو يوما تقرئين ما عنك أكتب... كم فاض مداد القلم بذكرياتك وترداد إسمك... واعلمي أني لست سوى إنسان تخلى عنه الحب في آخر الطريق.

علي شهبي

154
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}