• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
هل أتاك حديث الزنانة ؟
هل أتاك حديث الزنانة ؟
Google+
عدد الزيارات
240
اكتب معنا عن أجمل المناطق السياحية في بلدك
إذا قالت المرأة أنها تجهل فنون السياسة والرئاسةوالكياسة والفراسة، فصدقوها، وإذا قالت أنها تجهل عوامل النهضة والفساد، فلاتكذبوها، وإذا أقرت جهلها بفنون الكونغفو أو التايكوندو، فصدقوها، وإذا أقرت عدماجادتها نظم وقراءة وكتابة الشعر والنثر والمقالات والقصص الطويلة والقصيرة، وفنونالقاء الخطابات الجماهيرية، فلا تكذبوها، فجهلها بهذه الامور ليس غريباً، بينما لوقالت بأنها تجهل فنون الزن والالحاح، فأنت أمام خياران، إما أن تبتسم ولا تخبرنهابأنك لم تصدقها ، وإما أن تقهقه وتخبرها بأنها (حلو وكذاب).

تُرى لماذا لا يمكن قبول فكرة أن المرأة تجهل فنونالزن والإلحاح ؟

ربما من المنطقي قبل الإجابة على السؤال، أن يتمالبحث في ماهية الزن، فالزن في غالبه صناعة نسائية بامتياز ناتج عن رغبة " حواء" في وضع " آدم " بين فكي كماشة (إما تنفيذ المطالب وإما صناعةالمتاعب)، فتريده يحقق لحضرتها ما تريده، وفق ما تريده، وقتما تريده ، دون أخذالظروف الذاتية والموضوعية لزوجها، ودون تحمل أي نتائج سلبية.

وبالعودة إلى لماذا لا يمكن قبول فكرة أن المرأةتجهل فنون الزن والإلحاح ؟

تعلمنا في مدارسنا أن " المرأة كائن ضعيف"، وانها مكسورة الجناح، لكن هذا الضعف ليس على اطلاقه في كل المجالات، فربماالمقصود بأن المرأة كائن ضعيف هو الضعف البدني والعاطفي مقارنة بقوة الرجل الجسديةوالعاطفية، فالمرأة تمارس الزن والالحاح تعويضاً عن ضعفها البدني، مستخدمة بذلكأساليب وحيل انثوية تجعل من الرجل محل اختبار، فإن نجح فله الرضا، فلا يلومن إلانفسه.

ولو استقرأنا أسباب الخلاف بين الأزواج لوجدناأن  " الزن " يلعب دور البطولةفي هذا المسلسل، لكن ما السبيل إلى وقف النهر الجارف من زن النساء ؟

توجهت للدكتور غوغل كي ارى ما عنده من اقتراحاتلكيفية تعامل  " آدم " معزن  " حواء " فقال لي :

_لا تنفعل في حديثك معها، وركز في كل ما تقول،لتعرف الصواب من الخطأ، وتفهم طبيعة ما تطلبه منك.

_ أشرك من يتبنون رأيك فيالموضوع، فربما، عندما ترى إجماعا على موقفك، تغير رأيها، وتكتشف موطن الخطأ فيماتطلب.

_اطلعها على تجارب خاضها الآخرون، وانتهت نهاياتتؤكد وجهة نظرك.

_اشعرها أن رفضك نابع من الخوف عليها، ففهمها لسببرفضك سيساعدها على تقبله.

_  أمهلها بعض الوقت، واصبرعليها، حتى ترى ما تراه أنت، وتفكر فيه، ثم تقتنع به أو ترفضه.

 _أشركها في تفاصيل حياتك،واعرض عليها أولوياتك، وكيف ترتبها، لعلها تفهم أن رفضك نابع من التزامك بخطةشاملة لحياتك وحياتها، وليس من قبيل التعنت.

_ لا تجعل " لا "كلمتك المفضلة، فرفضك لطلباتها، يرسّخ في ذهنها أنك تفعل ذلك منقبيل العند أو الاستهانة بها، أو عدم الاعتراف بأحقيتها في اتخاذ القرارات، لذااستجب مرة لأحد طلباتها المعقولة، وارفض غيره لسبب وجيه.

_ اخترالوقت المناسب للرفض، فهناك أوقات لا بدَّ أن تستجيب لها، مهما كانتتوجّهاتك.

وانا أضيف من واقع التجربة والخبرة ، أنه يا عزيزيآدم ، إذا أردت أن تعيش في سعادة زوجية، عليك أن تكسب حماتك.

أخيراً، ومن باب انصاف  " حواء " وجب الاعتراف والاقرار بأنالكثير من زنها له ما يبرره خاصة إن كانت تلح على بعلها ابداء الاهتمام بشئونالبيت التي لا تستطيع هي تحملها أو القيام بها، وخاصة إن كانت تلح عليه لزيارةارحامه والقيام بواجباته الاجتماعية والدينية على أكمل وجه، لأن المرأة واعترفبذلك ترغب بإنجاز العمل بأقصى قدر من الدقة والاتقان.

 

 


4
0
2

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}