• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
حكاية جارتي عزة
حكاية جارتي عزة
Google+
عدد الزيارات
555
تعالوا اليوم أخبركم
بقصة جارتي عزة
فقصتها ستعجبكم
ففيها ربما عبرة

معطرة .......

مهفهفة .......

ممكيجة ......

تسير بأيما خفة

وإن نظرت فباسمة

وإن صمتت لها ضجة

و تضحك دونما سبب

وحجتها

أنا حرة

إذا ما الأمر منسحب

على المكياج و الحمرة

تراها دائما أبدا

هي الأولى

محنكة

 لها خبرة

ولاتسألها عن شيء

فتربك عقلها الذرة

إذا نطقت ......................

إذا نطقت

تعجبنا

 وحوقلنا

وقال البعض يُسمعني

كأن الصوت من هرة !!!!!!!!

فنطقها سوف يجلطنا

و قد فعلت كذا مرة !!!!!!!!!

فطاء عندها تاء

و شين عندها ثاءُ

و راء عندها ياءُ

وإن سلمت لها القافُ

كسرنا للفظها جرة!!!!!!!!

تطول الواو في فمها

مسافرةً

تذكرنا

بإسعافٍ

يمر بشارع الثورة

ومن قالوا

بأنهمُ

ضحايا صوتها صدقوا

فما ظلموا وما جاروا

و بعدُ تراهمُ شهباً

تسارع صوب ضحكتها

كأنهمُ

فراش ضوؤه نارُ

فحسن الوجه يا سندي

يغطي كل مثلبة

فأسكتُ ما تُراهُ يقالُ

إن الصمت قتالُ

فأعجبْ من تناقضنا

فللحسن

وللقبح

مفاتيح وأقفالُ

 

 

محمد عمر الشاعر

 

 

 

 

 


5
0
1

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}