• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
حكاية فيروزية(8)
حكاية فيروزية(8)
Google+
عدد الزيارات
1,798
"شايف البحر شو كبير كبر البحر بحبك
شايف السما شو بعيدة بعد السما بحبك
كبر البحر وبعد السما بحبك يا حبيبي بحبك..."

نيال حبيب فيروز عحبها ألو،ونياله عهالأغنية المليئة بمشاعر صادقه اللي من الصعب أحيانا نوصلها بس بالحكي لأنها محتاجه لطاقة وثقه كبار لتوصل وتستمر.

فيه حب بكبر البحر و وسع السما وبيحمل المؤهلات ليستمر يا ترى؟

فيه حب يمكن يستمر بلا ما يتحول مع الأيام لكائن مصنوع من الملل والمشاكل والتفاصيل المقيته؟

مين بيقدر يحب ويفهم الحب كتير منيح  ليستمر فيه مهما واجه من عقبات التفاصيل الخداعه والوقت الملول،والشعور بالبرود والغرابه؟

صعب علينا نفهم بعض الأشخاص لما يحكوا،أو لما يكتبوا ويغنوا،فكيف أشخاص متل الرحابنة وفيروز بيملكوا هالمشاعر الفياضة والقدرات الفنية الهائلة.. ومستحيل نفهم فيروز نفسها الشخص الهادئ والصامت،قليل الكلام والتعبير...كائن مخيف وقوي بنفس الوقت،حساس وصعب بنفس الوقت،قادر على التخلي وامتصاص صدمات ومآسي كتيرة وكبيرة.

ما بنقدر نوصل المعنى الحقيقي بكل تفاصيله ومشاعره لما نكتب أو نغني لأنو بالأساس فيه أشياء إذا طلعت يمكن تدمر أو تكون غير مفهومة وبالتالي غريبة،فيفضل تبقى  بعض الزوايا معتمة ما يعبرها الضوء مشان ما تنفقد وهيي الميزة عند هالأشخاص.

"نطرتك أنا ندهتك أنا

رسمتك على المشاوير

يا هم العمر يا دمع الزهر 

يا مواسم العصافير

ما أوسع الغابه وسع الغابة قلبي

يا مصور ع بابي ومصور بقلبي"

شو بيحمل هالحكي من حقيقة الحب النقي والوفي والمؤلم لاحقا بكل تأكيد...صعب تنطر شخص وتندهلو بكل الأوقات والأماكن وتخلي معنى الحياة مرتبط فيه،بتعشقه بكل تفاصيله بكل حالاته،بصير حبو كبير جوات قلبك وبالأخير تتفاجأ أنك عم تنطر سراب؛سراب صحراء كنت عم تحاول كل الوقت تزرعها أمل ويقين باللقاء،شعور مؤلم حقيقة،رح يشبه جرح عميق بسكين عم  تطعن بشكل متكرر نفس المكان...

أحيانا بزعل لما يتفجر قلبي بأحاسيسه المكبوته،تماما متل قنبلة موقوته ما بتعطي إنذار قبل انفجارها وما بكون فيه شي يوقفها قبل الكوارث يلي رح تسببها...هيك أنا فجأه بصير قنبلة مشاعر متفجرة دون مؤقت ذاتي وما بشوف أي شخص  يكون قد الحمل ليوقف هالقنبلة بشكل أو بآخر،فبختار دائما  أماكن منعزله بعيدة عن العيون،أفضل لألي من الوقوع بانفجار آخر يشتت أجزائي النفسية أكتر من الانفجار الأول،وإن كنت قادر على امتصاص الضغط الناتج من الأول من المؤكد ما رح أقدر امتصاص الضغط من التاني..

يمكن كنت عم تغنيلي بيوما ما سابق:

"يا خوفي إبقى حبك بالأيام اللي جايي

أتهرب من نسيانك ما أتطلع بمرايه

حبسي أنت وأنت حبسي

وحريتي أنت

وأنت يلي بكرهو

واللي بحبو أنت"

ما رح لومك بحياتي كلها لأني أنا اللي لازم لوم حالي على جميع المشاعر اللي عصفت فيي واسمحتلها تترك أثر بكل جزء مني،وارجعت للشخص الحساس نفسه اللي كنته سابقا؛

بتنتابني الرغبة بالبكاء بعد المطر وبس يجي الليل وبس أقعد لحالي وبس أكتب...

بشعر بغصه دائمة وبحاجة شديدة لشخص يمسكني بأيدي ويشد عليها يمكن لصير أقوى،أو عناق من الفهم والمودة.

صعب يواسيني شي غير الوحدة والعمل والدراسة والكتابة...

بتحول فجأة لشخص مقيت ما حدا بيقدر يقعد معه بسبب الكم الهائل من الكآبه الموجودة فيه،شخص خالي من طاقة الفرح والسعادة...

ارجعت لنقطة الصفر من كلشي،ارجعت بهمه أقل وبرود أكبر وحزن أعمق وسرعة تعثر بسبب ثباتي المشلول،وأكتر شي عم يصعب عليي التأقلم من جديد مع مشاعري الجارفة لأشجار ثباتي بأي مكان؛

بخاف أحكي مع أي شخص وأتطلع بعيونو..

بخاف أني انسأل أي سؤال عن حالي لأني ما رح أقدر جاوب وتسبقني دموعي الشفافه،

بخاف من شخص أتعلق فيه ويطلع غير قادر على صون مشاعري وكلامي وتصرفاتي،وقتها رح أندم كتير وبينتج عن ندمي انكسار آخر مش قادر أتحمله..

وبالأخير بقلك بكل خيبتي العظيمة:

("بشتقلك لا بقدر شوفك ولا بقدر أحكيك

بندهلك خلف الطرقات وخلف الشبابيك

بجرب أني أنساك 

بتسرق النسيان

بفتكر لقيتك

ورجعلي اللي كان")

Sezar

Tue:23/April/2019


4
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}