• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
جنة فردوس وكوثرها
جنة فردوس وكوثرها
Google+
عدد الزيارات
85

**طار الفُؤادُ لهَا فَازَدادَ واقْتَرَبَ **

وُهبتِ الجَمَالُ فياللِهِ مَاوهبَ

فَعِمِّ المَسَاءَ بالدَّلِّ ومَا كَسبَ.

 

أمَا رَأيتَ يا قلبُ مَا صَنعَ

ذاكَ الجَمَالُ بمَنْ للهَوَى  طَرِبَ

 

أتَحْمِلِيَنَ الوَدَقَ بالكُفِ وَمَا حَمَلَ ؟

أم تَنْسِلِيْنَ قَطَرَ الشَهَدِ بمَا أنْسَكَبَ

 

كِلاَهُمَا رَشْفَةً عَصَمَاءَ مَا بَرِحَتْ

رُوْحَ الجَمَالِ فالِلِهِ مَا وَهَبَ

 

إنْ رُمْتِ زُهْدَاً زُدْتِهِ شَرَفَاً

وإنْ عَلَوتِ عليهِ هَابَ وأغترَبَ

 

كونيْ سَلِيَلةَ بلقيسَ وَمَا مَلَكتْ

إِرْثٌ عَرِيْقٌ لا يْنْتَهِ لَهُ عَصَبَا

 

صان البهاء جَمَالاُ فأنْثَالَ مَنْسكبا

عليا كأنما قَطْرَ الَتّْوْتِ والعِنَبَ

 

أو خَمْرَةَ جَنّةَ فَرْدَوْسِ وَكَوْثَرَهَا

طار الفُؤادُ لهَا فَازَدادَ واقْتَرَبَ

 

إنْ تطْرَبَ النفسُ لِشْيّءٍ فيهِ هوىَ

حنَّ الفؤادُ إليك وِدَاثم وَانْجَذَبَ

 

شكراُ إليكَ خَصِيْمُ الوَرْدَ بطِيْبِهِ

مُسْيّْتَ في نَعِمِ الرَّبِيْعَ وَمَا جَلَبَ


0
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}