• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
غجريةُ الوردْ
غجريةُ الوردْ
Google+
عدد الزيارات
962
يا لتلك الغجرية السمراء شُقرةً، راعية الورد وبائعة القلوب..

بائعة الورد الغجرية 

على ساحل أخضر

في مضيق مرمريٍ أزرق 

يخيل إلي أنها تدعوا للعشاق أكثر

من دعائهم لأنفسهم 

وأكثر من دعائها لنفسها

ففي بقائهم حفظٌ لنفسها

لا تريد لأي حبيبين الفراق

فتتوقف تجارتها

تهوى المشاكسات الدرامية

تعشق مشاهد بدايات الحب

وبدايات الصلح

وسريان الهدنة والاتفاقيات

كلها عناوين تحثُّ على شراء الورد منها

منذ متى بدأت ببيع الورد

ألا تسري هذه القوانين عليها

ماذا لو اشترى منها أحدهم

ثم عاود إهدائها إياها

هل ستعتبرها مرتجعات

ستقبل بذلك؟!

ستبيعها مرة أخرى ربما 

ويكون ربحها ثلاثاً

هل ستقبلُ رشوة في الحب 

رشوة حمراء شائكة 

ام لا معاني للألوان عندها

فريعها كله واحدٌ

الأمر بسيط

كبساطة ذاكرة الأسماك

هي تريد البيع

وهم يريدون الشراء

ولا أحد يفكر بالتفاصيل

إلا البؤساء

كن سعيدا كالأسماك


12
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}