• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
غداً أو بعدَ غد
غداً أو بعدَ غد
Google+
عدد الزيارات
363
ألم يتساقط شعركِ خوفاً ألم تهاجمكِ نوباتُ الأرقِ لساعاتٍ قبل نومك كلَّ ليلة، ألم يحاصركِ الذعرُ لمرةٍ واحدة، ليسَ للأمرِ علاقةٌ بي إلا أنها دنيا ستوفيكِ دينَ أعمالكِ ولو بعد حين.

حقاً لم تؤثّر بكِ كل رسائل الحزنِ السابقة!

كوني على ثقةٍ تامّة أنكِ سَتُخذلينَ يوماً كما خذلتِ تماماً ستقفينَ في منتصفِ الطريق وحيدةً كما أوقفتني، باكيةً مترنحةً لاعلاقةَ لكِ بالاستقرار.. كوني متأكدة أنهُ سيترككِ يوماً لأن منزلتكِ الإجتماعية حالت دونَ مستواه الثقافي أو المادي، ربما ليس الآن ربما غداً أو بعد غد أو حتى بعد خمس سنوات.. سيفتنكِ سحرُ أحدهم كما أُفتِنتُ بكلِّ طلسمٍ قلتيهِ لي، ستقدمينَ له وتجاهدينَ في سبيلِ أن ترسمي على ثغرهِ ابتسامة ستحتفلينَ بذلكَ الإنجاز العظيمِ حتى الفجر.. كما احتفلتُ أنا كلُّ ليلة، سيهيم العشقُ في دنياكِ ويقتلكِ الحب مراراً وتكراراً، ستموتينَ سعيدةً من أجلهِ في كلِّ مرة سيَبعثكَ للحياة من جديد كما بُعثتُ أنا.. لكن الخلودَ لم يُكتب لبني البشر يا صاحبةَ الأثر، طعناتٌ تليها أخرى كذبٌ وتلاعبٌ وتكبّرٌ أشياءٌ كثيرة ستجعلكِ في أحدِ المرات تنتظرينَ بعثهُ من جديد إلا أنهُ لن يمدّ يدهُ لن ينقذكِ بعد كل ما قدمتِ له سيقولُ لكِ: "آسفٌ جداً عليكِ أن تبقي ميتة.. أنا فعلاً آسف (إنهُ يكذب كما كذبتِ سابقاً) لم أعد أستطيعُ تحمّل كل هذهِ الحماقة (يقصدُ بها سنينَ عمركِ وحبّاً عظيماً كنتِ قد أعطيتهِ له)". سيتركَ تسقطينَ بكلِ بساطة، الآن كوني متأكدة أنكِ قد ودعتِ السعادة للأبد.. في هذهِ اللحظة سأكونُ واقفاً أمامَ عينكِ تماماً سترينَ السعادةَ للمرة الأخيرة لكن في عينيَّ فقط، لن تشعري بها فقط سترينها عندما أظهرُ لكِ كلَّ شماتةَ الأرض وأبصقُ الدمَّ بينَ عينيكَ وأرسم بعضَ الشتائمِ على وجهكِ الزائف.. فقط في تلكَ اللحظة ستلقينَ آخر نظرةٍ على السعادة العارمة في وجهي. 


6
0
2

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}