• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
فيثاغورس - Pythagoras
فيثاغورس - Pythagoras
اكتب معنا عن أجمل المناطق السياحية في بلدك


فيلسوف وعالم رياضيات يوناني، مؤسس الحركة الفيثاغورسية كما يُعرف بمعادلته الشهيرة (نظرية فيثاغورس).

كان فيثاغورس فيلسوفًا وعالم رياضيات يوناني، اشتُهر بفضل معادلته الشهيرة (نظرية فيثاغورس)، بالإضافة إلى كونه مؤسس الحركة الفيثاغورسية التي وضعت مبادئ أثرت تأثيرًا كبيرًا على أعمال أرسطو وأفلاطون، وساهمت في تطوير علم الرياضيات.

بدايات فيثاغورس

غالبًا ما يشار إلى فيثاغورس كأول عالم رياضيات حقيقي. كان والده، تاجر جواهر وكان لفيثاغورس اثنين أو ثلاثة أشقاء.

كان فيثاغورس متعلمًا بشكلٍ جيد، وعزف القيثارة طوال حياته، وقرض الشعر وألقى من كتابات هوميروس. وكان مهتمًا بالرياضيات والفلسفة والفلك والموسيقى، وكان متأثرًا بشكلٍ كبير بمعلمه الفيلسوف أناكسيماندر، وبعالم الرياضيات والفلك طاليس.

غادر فيثاغورس مدينة ساموس إلى مصر في حوالي 535 قبل الميلاد للدراسة مع الكهنة في المعابد هناك؛ فالعديد من التطبيقات المجتمعية التي أنشأها في وقتٍ لاحق بإيطاليا يمكن أن تعزى إلى معتقدات الكهنة المصريين، مثل بعض الدساتير السرية، والسعي من أجل النقاء، ورفض أكل الفول أو ارتداء جلود الحيوانات كملابس.

إنجازات فيثاغورس

بعد عشر سنوات، عندما غزت بلاد فارس مصر، أُسر فيثاغورس وأُرسل إلى بابل، حيث التقى المجاوي، وهم الكهنة الذين علموه الشعائر المقدسة. كتب إيمبليخوس (250-330 م)، وهو فيلسوف سوري، عن فيثاغورس قائلًا: "قد وصل إلى الكمال في علم الحساب والموسيقى والعلوم الرياضية الأخرى التي يدّرّسها البابليون...".

في عام 520 قبل الميلاد، استعاد فيثاغورس حريته، فغادر بابل وعاد إلى ساموس، وفي وقتٍ لاحق أنشأ مدرسة اسماها مدرسة القوس. غير أن أساليبه في التدريس لم تلقَ رواجًا لدى زعماء ساموس، كما أن رغبتهم في انخراطه بالميدان السياسي لم تناسبه، لذلك غادر المدينة.

وقرابة عام 518 قبل الميلاد استقر فيثاغورس في كروتونا، وهي مستعمرةٌ يونانية في جنوب إيطاليا، وأسس مدرسةً فلسفية ودينية حيث عاش وعمل العديد من أتباعه. عاش الفيثاغورسيون وفقًا لقواعد السلوك، بما في ذلك ما يتعلق بمتى يتحدثون، وماذا يرتدون وماذا يأكلون. كان الفيثاغورسيون سادة المجتمع، وعُرف أتباعهم من رجال ونساء والذين عاشوا هناك أيضًا باسم ماثيماتيكوي.

لم يقتنوا أية ممتلكات شخصية كما كانوا نباتيين. وقد سُمح لمجموعةٍ أخرى من الأتباع الذين كانوا يعيشون بعيدًا عن المدرسة بالحصول على ممتلكات شخصية، ولم يكن من الضروري أن يكونوا نباتيين. لكنهم عملوا جميعًا جماعةً على الاكتشافات والنظريات. وها هنا بعض مما كان فيثاغورس يعتقد به:

كل شيء عبارة عن أرقام، والرياضيات هي الأساس لكل شيء، والهندسة هي أعلى شكل من أشكال الدراسات الرياضية. ويمكن أن يُفهم العالم المادي من خلال الرياضيات.
الروح تكمن في الدماغ، وهي خالدة. وتنتقل من كائنٍ إلى آخر، وأحيانًا من الإنسان إلى حيوان. ومن خلال سلسلةٍ من عمليات التناسخ التي تسمى التقمص، ستنتقل الروح حتى تصبح نقية. ويعتقد فيثاغورس أن كلٍّ من الرياضيات والموسيقى تساهمان في تنقية الروح، والأرقام لها شخصيات، وخصائص، ونقاط قوة وضعف.
العالم يعتمد على التفاعل بين الأضداد، مثل الذكور والإناث، والضوء والظلام، والسخونة والبرودة، والجفاف والرطوبة، والخفة والثقل والسرعة والبطء.
يعتقد فيثاغورس أن بعض الرموز لها أهميةٌ باطنية، وينبغي لجميع أعضاء المجتمع أن يلتزموا بالولاء والسرية.

وبسبب السرية الصارمة بين أعضاء مجتمع فيثاغورس، وكونهم يتشاركون الأفكار والاكتشافات الفكرية داخل المجموعة فقط، ولا يثقون بالأفراد الآخرين، فإنه من الصعب التأكد من أن جميع النظريات التي نُسبت إلى فيثاغورس كانت له أصلًا، أو ما إذا كانت نتاج المجتمع الفيثاغورسي. دوّن بعضٌ من طلاب فيثاغورس في نهاية المطاف النظريات والتعاليم والاكتشافات الخاصة بالمجموعة، لكنهم دائمًا ما منحوا الفضل لفيثاغورس. وبما في ذلك التالي:

مجموع زوايا المثلث يساوي زاويتين قائمتين.
نظرية فيثاغورس: في مثلث قائم الزاوية، مربع طول الوتر يساوي مجموع مربعي طولي الضلعين المحاذيين للزاوية القائمة. وقد أدرك البابليون هذا النظرية قبل 1000 سنة، ولكن فيثاغورس أثبتها.
يعزى اكتشاف الأعداد غير النسبية إلى فيثاغورس، ولكن من غير المحتمل أن تكون هذه فكرة فيثاغورس، لأنها لا تتفق مع فلسفته عن كون كل شيء عبارة عن أرقام.
اعتقد فيثاغورس أن الأرض كانت كرةٌ في مركز الكون، وأن الكواكب والنجوم والكون عبارة عن أشكال كروية لأن الكرة كانت الشكل أو المجسم الأكثر مثالية. كما علم أن مسارات الكواكب كانت دائرية.
أدرك أيضًا أن نجم الصباح كان نفسه نجم المساء، ألا وهو فينوس أو الزهرة.

حياة فيثاغورس الشخصية

يقول بعض المؤرخين إن فيثاغورس تزوج من امرأةٍ تدعى ثينو وأنجب ابنةً اسماها دامو، وابنًا يدعى تيلوجيس، والذي خلف أباه كمعلم وربما هو من علّم الفيلسوف إمبيدوكليس. ويقول آخرون إن ثينو كانت واحدةً من تلاميذه، وليست زوجته، كما يقال إن فيثاغورس لم يتزوج ولم يكن له أبناء.

وفاته

درس فيثاغورس الأعداد الحقيقية والكسرية، والأعداد الطبيعية والأعداد الصحيحة. كما ساهم فيثاغورس في فهمنا للزوايا والمثلثات والمساحة والنسبة والمضلعات، والمجسمات متعددة السطوح.

ربط فيثاغورس الموسيقى بالرياضيات؛ لقد عزف لمدة طويلة على القيثارة ذات السبعة أوتار، فأدرك كيف أن التناغم يحصل باهتزازات على أطوال معينة للأوتار. وأدرك فيثاغورس أيضًا أن هذه المعرفة يمكن تطبيقها على الآلات الموسيقية الأخرى.

تختلف الروايات التي تتحدث عن وفاة فيثاغورس، فيقال إنه قتل على يد بعض الغوغاء الغاضبين، أو أنه قد قُبض عليه في حرب بين أغريجنتوم والسيركوسانيين وقتل على يد سيراكوسانز، أو أن مدرسته في كروتونا قد أحرقت فذهب إلى ميتابونتوم حيث امتنع عن تناول الطعام حتى الموت.

وقد ذُكر في روايتين على الأقل أن فيثاغورس رفض الدوس على محصول من نباتات الفول خلال هربه، مما أدى إلى الإمساك به.

على كل حال، تعد نظرية فيثاغورس حجر زاوية في الرياضيات، وما تزال مثيرة للاهتمام لعلماء الرياضيات، إذ ثمة هناك أكثر من 400 برهان مختلف لها.


المصدر


3
0
2

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}