• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
فيلسوف الوحدة
فيلسوف الوحدة
إن الله يعطينا فرصا لتغيير قراراتنا حتى بعد إنتهاء الفرصة من أيدينا ..فبإمكاننا ان نرى نتيجة اختيارنا الذي لم نختاره في حياة شخص اخر اختاره بدلا منا ..

فيلسوف الوحدة

ألقى بجسده المثقل بالهموم على السرير وفكر كيف وصل الى هذا العمر ولم يتزوج بعد انه الان يناهز الخمسين من عمره ، تسللت خصلات بيضاء الى شعره وتجاعيد ثقيلة أصبحت مرسومة على وجهه ، اين ذهبت فلسفته في أن الوحدة خير له من الزواج وأين ذهبت كل مناقشاته بأن بمصاريف زواجه يمكنه أن يدور بها حول العالم سبع مرات ربما أتته تلك الفلسفة بعد قصص حب كثيرة أنتهت جميعها بالفشل لكنه لم يخرج من تلك القصص مهزوماً بل خرج فيلسوفاً ..فيلسوفًا للوحدة متبنيًا لفكرة أن الرجل قادر على أن يعيش وحيدا بقية العمر..لكن على عادته لم ينهزم لتلك الافكار الخمسينية النادمة على تضييعه لشبابه وعمره في الفلسفة والأحاديث الفارغة..لقد قرر أن يتخذ قرارا اخر بأن يتزوج وهو في سن العشرين بتلك الفتاة التي كان يحبها ولم تكن تحبه بقدر ما يحبها هو بالطبع لن يعود بالزمن لكنه سيزور صديقه عزيز الذي اتخذ هذا القرار منذ ما يقرب الثلاثين عاما..قام من على سريره أعاد تنظيم ثيابه ربما جاءته خاطرة بأن يؤجل زيارته للغد إنه متعب وهذا واضح من وجهه الشاحب لكن افكاره كانت تتصارع في عقله اراد أن يريح عقله وضميره بتلك الزيارة.. وقال محدثًا نفسه في المرآة :

إن الله يعطينا فرصا لتغيير قراراتنا حتى بعد إنتهاء الفرصة من أيدينا فبإمكاننا ان نرى نتيجة اختيارنا الذي لم نختاره في حياة شخص اخر اختاره بدلا منا ..

منذ زمن طويل لم يصعد ذلك السلم كانت علاقته بصديقه عزيز قوية جدا وبدأت في الخفوت بعد زواج صديقه فاقتصرت على بعض الزيارات التي سرعان ما انقطعت بعد شهر او اكثر من الزواج 

طرقات خفيفة على الباب يفتح له بعدها عزيز بعينين ناعستين تتفحصان وجه الطارق 

_أهلا يا عزير يا ترى لسه فاكرني

تحولت العينين الناعستين الى عينين مبتسمتين 

-ميين فيلسوفنا الكبير كامل وأنا أقدر أنساك يا راجل اتفضل اتفضل..

جلس كامل في الصالون متفحصا ذلك البيت الذي لم يره لقرابة الثلاثين عاما يرى أن البيت تقدم في العمر كتقدم صديقه عزيز

-وانت عامل ايه دلوقتي وايه اخبار الجواز معاك

-اهو زي ما انت شايف العيال مصاريفهم اكتر من مرتبي انا ومراتي ده غير مصاريف البيت بس اهو في الاخر نقول الحمد لله

- الحمد لله يا عزيز..قالها كامل بشئ من الدراما 

اراد ان يغير عزيز من الحديث فقال 

لولا اني عارف انك لسه مُصر على فلسفة العزوبية لقولتلك حماتك بتحبك..يلا يا سيدي عشان تتغدى معانا

ظهرت نور زوجة عزيز تضع الطعام على المائدة بعد أن حيت كامل بشئ من التحفظ 

لم تعد نور التي كانت في ذاكرة فيلسوفنا تلك الفتاة الجميلة ممشوقة القوام التي رآها في حفلة الزفاف..لقد أصبحت سيدة كبيرة ممتلئة.. التجاعيد تملئ ملامح وجهها ..أنه يشعر الان بالأنتصار ان فلسفته هي التي انتصرت فعزيز غارق في مصاريف أولاده وبيته وزوجته الحسناء لم يعد من حسنها شئ لكن قطع عزيز شرود كامل في نشوة تلك الافكار قائلا..

- تفتكر يا كامل مرة انت نصحتني وقولتلي انضم معاك في شلة العُزاب ..لكن لما رفضت وعددتني تزورني بعد جوازي وتقارن حالك بحالي ؟

توقف كامل عن مضغ الطعام متفاجئا بكلام صديقه عزيز نعم لم يتذكر تلك الكلمات لكنه تذكرها الان فقط

انه ات الى بيت صديقه لهذا السبب لكن من الوقاحة ان يعترف له بذلك

-انت بتقول ايه يا عزيز ده كان مجرد هزار كنا لسه شباب وقتها يا عزيز ايه لزومه الكلام ده دلوقتي؟

-الظاهر يا كامل ان انسب وقت للكلام ده دلوقتي اكيد انت دلوقتي شايف حالي راجل كبير عنده عيلين ومراته على قد حالها بتحاول تساعده في حياته ومصاريف ولاده يمكن ده منظورك انت لانك مش عايش معانا عمرك ما حسيت انك تلاقي مراتك مستنياك بابتسامة لما ترجع لبيتك وحيلك مهدود من الشغل..او عمرك ما حسيت بفرحتك وأبنك فرحان بنجاحه وشايفه عمال يكبر قدام عينيك ..

قطع ذلك الحديث طرقات الباب قامت نور لتفتح لأبنيها اللذان حان موعد عودتهما من الدروس

قابلهما ابوهما بابتسامة من عينيه وطلب منهما القيام بتحية صديقه القديم أستاذ كامل بعدما قاما بالسلام على كامل أنحنيا على أبيهما وقالا بصوت منخفض لكنه مسموع

-بابا المستر بيقولك أننا لو مادفعناش فلوس الدرس المرة الجاية مش هيدخلنا ولازم ندفع 400 جنيه انا واخويا..اه نسيت يا بابا واحنا طالعين بتاع النور قالنا الكهربا 200 جنيه قلناله هات الكعب زي ما احنا متعودين..

قام كامل مستئذنا في الرحيل تاركا عزيز مع صغاره وديونه..ناظرا لصديقه بعينين تريدا أن تقولا ها قل لي من المنتصر الآن؟

طلال محمود


1
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}