• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
في تجديد الفكر الإسلامي عند الجابري/ملاحظات سريعة
في تجديد الفكر الإسلامي عند الجابري/ملاحظات سريعة
Google+
عدد الزيارات
138
في تجديد الفكر الإسلامي عند الجابري

في تجديد الفكر الإسلامي عند الجابري /

ملاحظات سريعة 

حمود ولد سليمان

"غيم الصحراء"

1/

من بين كل المفكرين العرب المعاصرين .يتميز محمد عابد الجابري رحمه الله بوضوح الرؤية ودقة المنهج والحرص الشديد علي توصيل الفكر  لمختلف القراء المتلقين .سواءا المهتمين بالفلسفة والفكر ومجالاتهما من النخب .أو القراء العاديين .فنراه يقدم آراءه مبسطة بعيدا عن التجريد الذهني البعيد والإيغال في المصطلحات العلمية المعقدة في بعض الأحيان   . لتكون قريبة من الفهم وليس من الصعب علي غير المختص أن يستوعبها .علي خلاف البعض الذين يغرقون متونهم بالمصطلحات العلمية والفلسفية والتي تكون أحيانا منفرة وتربك القاريء .ويجد صعوبة في الرجوع لمصادرها لفهمها حق الفهم .المتأمل في كتابات الجابري يجد أن مشروعه متعدد الجوانب فهو ثقافي وسياسي وديني واجتماعي وعلمي وفكري وحضاري.ويرمي في الأساس إلي غاية واحدة وهي رد الإعتبار للعقلانية والإنخراط في الحداثة والدعوة والعمل علي تجذيرالديموقراطية واللحاق بركب الأمم المتقدمة.وإيمانا بالدور الفاعل والجهدالقيم الذي ساهم به الجابري في محاولة تطوير الفكر الإسلامي .سنحاول أن نتعرض  لبعض النقاط .المرتكزات التي تناولها فيلسوف العقل العربي. 

ينطلق الجابري في دراسته للتراث وتعامله معه من مقولة (جعل المقروء معاصرا لنفسه ومعاصرا لنا )(1)وهي قراءة إبستيمية واعية بأهمية مرتكز التراث في الفكر العربي.يشرحها بقوله (جعل المقروء معاصرا لنفسه :معناه فصله عنا.وجعله معاصرا لنا معناه وصله بنا)(٢) لكي يتحول فهمنا في تناول التراث ودراسته ويتجاوز (الفهم التراثي للتراث)(٣) أي  دراسته بطريقة موازية له بتصوراته ومفاهيمه إلي الدخول معه في تفاعل خلاق وبحياد تام بغية قراءة علمية إبداعية تقدم لنا ما يفيدنا في راهننا .من هنا يري أن تجديد الفكر الإسلامي ينبغي أن ينطلق من داخله ولابد في ذالك من مساءلة هذا الفكر في بدايات تشكله بإعتباره هو ثقل تراثنا الذي بدأمع عصر التدوين .الحاضر بسياقه وأنساقه في حياتنا المعاصرة والذي لايزال يمارس (سلطة أقوي تجعل الإنسان العربي يعيش زمنا ثقافيا بعيدا مثلما عاشه أجداده  دون أن يعيش أي اغتراب أونفي في الماضي )(4)

وعيا بهذا الحضور الطاغي يعيد الجابري صياغة المقولة :(ماذا نأخذ؟ماذا نترك ؟إلي كيف ينبغي أن نفهم ؟ومن أين يجب أن نبدأ ((٥) من أجل أن نصل إلي القضايا التي لها علاقة بالراهن  .بدل الخوض في مسائل سياسية ودينية وفكرية وفقهية لم تعد تصلح لنا ولاتفيدنا في شيء،مثل إشكاليات علم الكلام والصراع بين السنة والشيعةواشكالية الجبر والقدر ومثلها بعض الاشكاليات الفقهية التي نظر لها الفقهاء في عصور مختلفة انطلاقا من رؤيتهم الخاصة وأحكام عصرهم .واذاكان لكل عصر مقاييسه وأحكامه.فإن اشكاليات الفقه الكثيرة التي سيجت العقل الإسلامي  هي اجتهادات بشرية دعت لها الحاجة في زمن معين .وليس  عليناأن نبقي حبيسين في دوائرها ونجترها كماهي .وبالتالي نظل قابعين في أشياء لاعلاقة لها بواقعنا .من هنا علينا تجديد النظر  الفقهي  و التفكير في قضايا (لها علاقة مباشرة بإهتمامات النخبة والشباب والجماهير...قضايا الشريعة وشروط التجديد فيها وامكانيات تطبيقها وتطويرها والعقيدة وأنواع الأغلال الملصقة بها الفكرية والسياسية)(٦)

والتفكير في سبل الحداثة وتأسيسها علي وعي يبني علاقته مع الماضي بصورة متصلة به علي صعيد الهوية والخصوصية منفصلة عنه علي صعيد الشمولية والعالمية (٧) لكي تكون حداثة لها مصداقية من داخلهاحتي يمكن  وصفها بأنهاحداثة عربية إسلامية .وليست نسخة  معدلة من الحداثة الغربية . لفهم أكثر علي  مشاريع التحديث  أن تساءل الأسس وتعمل علي  فهم الفكرة وروحها .لا أن تأخذ من الحداثة المخترعات التقنية ذالك لأن عدم  .مساءلة الأسس والسياق الذي نبتت فيه الأفكار يؤدي إلي القصور والفشل 

عندما نفكر في السؤال :لماذا تأخرنا ؟ لا نساءل العقل وانما نرد القضية إلي الدين كما تعودنا أن نلقي كل إخفاقنا وفشلنا إليه  .وهذا ليس صحيحا بل اننا نري أن الفهم الخاطيء للدين وتغييب العقل هو السبب .في الوقت الذي نجد فيه أنه في الغرب قد طرحت المسألة بصيغة عكسية  لماذا تقدم الغرب وأخفقت الحداثة في الشرق .فيردون  المسألة إلي العقل وهو ما رأي معه فيبرأن السبب يعود (إلي أن الغرب هو الفضاء الثقافي والإجتماعي الوحيد الذي تبلورت فيه عملية العقلنة التي هي جوهرالتحديث وقد تم ذالك في ثلاثة مستويات متساوية متوازية .ومتداخلة في آن واحد وهي :

_العقلنة التقنية والإقتصادية

_العقلنة الإدارية والسياسية

_العقلنة الثقافية والفكرية(٨)

وإذاكان فيبريفسر تقدم الغرب بتحقق هذه العقلانيات الثلاثة .فإن المسألة عندنا لاتتزال تتداول عند بعض النخب بسبب الدين.في الوقت الذي نجد فيه  سوء فهم  الدين وتوظيفه هو السبب وليس الدين نفسه .لأن الإسلام صالح لكل زمان ومكان 

يري الجابري أن سبب تخلفنا بدأ من اللحظة التاريخية الخطيرة (عندما بدأ العقل يقدم استقالته ويلتمس المشروعية الدينية لهذه الإستقالة (٩)

من هنا لابد من إعادة الإعتبار للعقلانية والتفكير والإنطلاق من الواقع وخاصة في السياسة .فلتحقيق المشاريع وبناء المستقبل لابد من (ايديولوجية عربية تتحدث عن الواقع وتنطلق باسمه وتعمل علي تفسيره (١٠) وأي طرح فكري يتجاهل الواقع المعاش ويعمل علي اسقاط مفاهيم بعيدة من الواقع مآله الفشل .ومن هنا يصبح الفكر الإسلامي مطالب أكثر للتفكير في الواقع والعمل علي فهم الهوة والعلاقة اكثر بين الدين والسياسة .إذ ثمة علاقة ومسافة فاصلة يصر الجابري بأهمية إدراكها .إذالسياسة شأن دنيوي ولاينبغي أن تتحول إلي عقيدة دينية وعندما نقحمها في الدين ونلتمس لها المشروعية الدينية .نعمل بذالك علي توظيف الدين توظيفا سيئا واستغلاله كما حصل (في الصراع بين معاوية رضي الله عنه وعلي رضي الله عنه بتوظيف مفاهيم دينية كالجبر والقدر )(١١ )

ويجب التفريق بين المسألتين .الإسلام كدين ودولة .والأيديولوجيا أيا كانت افكارا ومن حق أي آنسان أن يؤمن بها او يدعها وليس في الأمر تعارضا مع الدين .لأنها أفكارالغاية منها الإصلاح .ومن حق المسلم أن يفكر في الوسيلة الأجدي للنفع دون أن يربط كل فكرة بالدين ويصوغ لها نصا دينيا .من أجل مكاسب معينة. لذالك ينبغي أن تبقي مسافة بين الدين والدولة لكي نتفادي استغلال الدين كما حصل في الماضي

وفي هذا السياق المتصل /موضوع السياسة ونظام الحكم في الإسلام يري الجابري أنه ليس في الإسلام نظام معين للحكم الإسلامي ولا إشكال في ذالك لأن السياسة شأن دنيوي يتغير من زمن لآخر وقد قال الرسول (ص) أنتم أدري بشؤون دنياكم وهورأي قال به قبله عبد الرازق (...أنه صلي الله عليه وسلم ماتعرض لشيء من أمر الحكومة بعده ولاجاء للمسلمين فيها بشرع يرجعون إليه )(١٢) وأن الخلافة الإسلامية ليست في الإسلام من شيء(....وإنما تلك كلها خطط سياسية صرفة  لاشأن للدين بها فهو لم يعرفها ولم ينكرهاولاأمربهاوإنما تركها لنا لنرجع فيها إلي أحكام العقل وتجارب الأمم وقواعد السلاسة )(١٣) ومن الحديث الشريف (أنتم إدري بشؤون دنياكم )يتبين أن الأمر السياسي الدنيوي متروك للإجتهاد في كل زمان ومكان وليس هناك إلزامية بنص القرآن الكريم  أو الحديث الشريف بنمط معين من الحكم علي المسلمين التقيد به.والشوري التي وردت في القرآن الكريم ممدوحة وقد أمر بها النبي صلي الله عليه وسلم وهي من حق المسلمين علي الحاكم ومن حقهم أن يطبقوها بالآلية التي يرونها مناسبة .وهنا يحق لنا إن نتساءل هل يمكننا أن نعتبرها نظاما للحكم؟ يري الجابري أن نظام الحكم اليوم هو الديموقراطيةوهي مقبولة ولاتتعارض مع الدين إذا مورست بطريقة نزيهة تحترم التعبير وتعترف بالغيروحق تداول السلطة وهي مرتكزات تجد موئلا في الإسلام .واذاكان نظام الحكم متروك للمسلمين يجتهدون فيه ويقررون مايروه مناسبا لهم فيه حسب الزمان والمكان .فإن  الأمر ينطبق  كذالك علي الكثير من أحكام الشريعة الإسلامية و.بخصوص تطبيقها فهي صالحة لكل زمان ومكان   لكن لا ينبغي أن نحصرها في الحدود فثمة حق الجاروكيفية التعامل مغ الآخروحق الإختلاف في العقيدة وحرية الرأي والفكر.

الشريعة واجبة التطبيق في نطاق الإمكان والظرف.وتعطيلها ظرفيا لايعني الخروج عن ملة الإسلام .وفي تاريخنا الإسلامي أمثلة .فمن المعروف أن الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه عطل حد السرقة في عام قحط شديد أصاب الناس.وذالك لأنه نظر إلي التبعات الخطيرة للجوع التي تدفع صاحبها إلي السرقة أو إلي أبعد من ذالك. يري الجابري 

في سياق ربط تطبيق الحدود بالظرفية أن هناك امورا تأتي في الأولوية وبعدهايكون تطبيق الحدود .وذالك عملا بالفكر الأصولي ومراعاة للغرض والمقاصد من تطبيق الشريعة الذي هوتأمين مصالح العباد في الدنيا والآخرة .والمقاصد كما هو معلوم عند الفقهاء ثلاثة هي :(ضروريات وحاجيات وتحسينات.الضروريات لابد منها في قيام مصالح الدين وهي حفظ الدين وحفظ النفس وحفظ العقل وحفظ النسل وحفظ المال وهي أمور وضعت لها الشريعة وأما الحاجيات  فمعناها أنها مفتقر إليها من حيث التوسعة ورفع الضيق المؤدي في الغالب إلي الحرج والمشقة مثل الترخيص بالإفطار في رمضان للمسافر والمريض وأما التحسينات فمعناها الأخذ بما يليق من محاسن العادات وتجنب الأحوال المدنسات التي تأنفها العقول الراجحات  ويجمع ذالك مكارم الأخلاق)(١٤( من هنا (تكون الأولوية في تطبيق الشريعة العمل علي إعطاء الحقوق الكاملة التي اعطاها الله تبارك وتعالي للإنسان وهي حقوق معروفة للجميع وهي حق الحياة وحرية الإعتقاد والمعرفة والإختلاف والشوري والمساواة والعدالة وحقوق المستضعفين وهي أمور من دون تطبيقها  لايمكن تطبيق الحدود الشرعية تطبيقا لالبس فيه .ذالك أنه من دون القضاء علي الفقر والجهل والظلم .ظلم الحكام وظلم الأقوياءوالضعفاء ستبقي الحدود مرتعا للشبهات والحديث يقول :"ادرأوا الحدود بالشبهات)(١٥(ومع أهمية فكرة المقاصدفإن الجابري يري أنها لم تتطور ذالك أن (التفكيرفي الحقوق من خلال المقاصد بعد الشاطبي بقي محصورا في مجال الحدود)(١٦ )وهو أمر يجب النظر فيه

سعي الجابري في مسعاه الحميد لتجديد الفكر الإسلامي إلي إبراز أهمية الواقع والحاجيات .الكبري وقدم مراجعات علمية جريئة تنبذ التعريفات الإيديولوجية والمذهبية وتأخذ بمنطلقات العلم سبيلا.وفي هذا السياق يتموقع عمله الكبير مدخل لفهم القرإن الكريم الذي أثار ضجة كبيرة لدي بعض العلماء والإسلاميين وكفره بعضهم في مسائل تقبل النقاس كانشقاق القمر والإسراء والمعراج وقصة الغرانيق ومسألة النسخ والجابري يدعو إلي الإحتكام للعقل فيها (..وهي كلها تراث لنا ومن حقنا .بل من واجبنا أن نختار فيها ما لايتعارض مع الفهم الذي ينسجم مع مباديء العقل ومعطيات العلم في عصرنا (١٧)ورغم وجاهة ما قدمه الجابري في كتابه القيم فإننا لانوافقه في خبر الإسراءوترجيحه أنه حصل في المنام واستحالته بالجسم .فليس الأمر غريبا في حق القدرة الإلهية ثم إن الرؤية قد تكون مختلفةعن الرؤية التي وردت في القرآن الكريم أن أهل الجنة يرون الله تعالي يوم القيامة وفيه أمور كثيرة ليس لها تفسيرفي نطاق العلم والعقل ونحن نسلم بها كما يعتقد هو (يجب أن نسلم بأن الله موجود وأنه خالق الكون وأنه أرسل رسلاوأنه يفعل ما يريد .لماذا نسلم بذالك لأن عقولنا قاصرة عن إدراك الحقيقة(١٨( وعن مسألة النسخ في القرآن نعتقد بما قاله إبن عباس في (أنه كان مماينزل علي النبي صلي الله عليه وسلم الوحي بالليل وينساه بالنهار فأنزل الله عز وجل" :ما ننسخ من آية أوننسها نات بخير منهاأومثلها ") )١٩(ونختلف مع الجابري في مسألة الزيادة والنقصان وكون (أن القرآن ينص علي إمكانية النسيان والتبديل والحذف والنسخ وأنه في بعض الآيات ما يؤكد حصول التغييرفي القرآن وأن ذالك حدث بعلم الله ومشيئته) ونعتقد أنه ليس في المسألة زيادة أو نقصان ولانقول إن الجابري يقول بتحريف القرآن وأنه فاسد العقيدة.ذالك أنه في كتابه يحاور نصوصا لمؤلفين قدماء تقول بحصول الخطأ في بعض الآيات قبل جمع المصحف  وحذف أخري ونسيانها .وهو نفسه يقول (حصل بمشيئة الله وعلمه )مما يستدعي ألانرمي الكلام علي عواهنه ونحكم دون علم ولابينة

وأخيرا نقول إن الجابري قدم اسهاما جليلا  في سبيل تجديد  الفكر الإسلامي. وساهم    في تحريره وتنويره. .هذه ملاحظات بسيطة قد لاتفي الموضوع كل حقه لكنها مرتكزات اساسية تصب في الإطار العام  وتبقي قضايا الفكر الإسلامي كثيرة متداخلة  منها ما يتصل بالتراث/النص وتأويله والسياق التاريخي الذي نشأفيه .والفقه وتنظيره والخلافات السياسية بين الصحابة ومدي تأثيرها الإيديولوجي علي فهم النص .علي مرالتاريخ الإسلامي بين السنة والشيعة وقضايا علم الكلام وغير ذالك من القضايا  الهامة 

وحسب الجابري أنه أول مفكر دعا لصقل الوعي الديني وتنقيته وتخليصه من رواسب علم الكلام و الفلسفات الإشراقية مؤسسا بذالك للأنوار الرشدية داعيا للعقل والعلم والحرية

هوامش

١)نحن والتراث /الدكتور محمد عابد الجابري/المركز الثقافي العربي،ط السادسة.1993.ص12

(2)نفس المصدر/ص.12

(3)التراث والحداثة/الجابري،ط أولي،مركز دراسات الوحدة العربية،1991ص 26

(4 )تكوين العقل العربي/الجابري/المركز الثقافي العربي،ط الثامنة،المغرب.2000،ص67

(5)بنية العقل العربي/الجابري،ط التاسعة،مركز دراسات الوحدة العربية 2009ص573

(6)نفس المصدر،ص 572

(7 )حوار المشرق والمغرب/حسن حنفي/الجابري،المؤسسة العربية للدراسات والنشر،بيروت،ط أولي،1990ص 74

(8 )دفاعا عن العقل والحداثة/محمد سبيلا/كتاب الجيب،منشورات الزمن 2003،ص 51و52

(9 )تكوين العقل العربي/الجابري/ص 342

(10 )إشكاليات الفكر العربي المعاصر/الجابري/مركز دراسات الوحدة العربية،ط الثالثة،ص 181/1990

(11 )المثقفون في الحضارة العربية،محنة ابن حنبل ونكبةابن رشد/الجابري،مركز دراسات الوحدة العربية،ط الثانية،2000ص97

(12 )العقل السياسي العربي /الجابري/المركز الثقافي العربي،ط الخامسة/المغرب2000ص253

(13 )الإسلام وأصول الحكم /عبد الرازق،موفم،الجزائر1998ص108

(14 )نفس المصدرص124

(15 )الديموقراطية وحقوق الإنسان/الجابري/كتاب في جريدة/اليونسكو،عدد95،2006ص30

(16 )نفس المصدر30

(17 )نفس المصدر30

(18 )مدخل إلي القرآن الكريم /الجابري/مركز دراسات الوحدة العربية،ط اولي2006ص188

(19 )حفريات في الذاكرة من بعيد/الجابري،مركز دراسات الوحدة العربية،ط اولي1997ص206

(20 )مدخل الي القرآن الكريم /الجابري،ص 225

(21 )نفس المصدر،ص232


1
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}