• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
في الليل تأتي غصة.
في الليل تأتي غصة.
Google+
عدد الزيارات
747
إن هذا النص كتب في حالة من اللاوعي لذا خذوه بكامل نبضكم

أتعلمين أنا لم أرحل لأرحل بل لأعود من بين الضياع الى حضن الذات ضائع مثل طفل في سوق، متبعثر مثل الأبنية التي تدمرها الحروب، مختفي مثل ذنب قام به حسن الصيت، متناثر مثل رسالة محروقة، مختنق مثل غصة جدي، أمشي في شوراع مدينتنا وأبكي مثل غيمة دون سبب ولأنني في موسم المطر أجمع ذكرياتي في كل ليلة اقف قليلاً أمام بحر الروح عل الأمواج تتلاطم على قلبي فتجرف جميع آهاتي ووناتي، أعود وأعود وأعود إلى منزلي حاملاً في يدي قوت حزني وفي قلبي دمعتين وشهقة وكل ما في منزلي ينادي للخيبة هنا تحدثت عن حبي في الزاوية الأخرى كنت أتكلم عن شوقي في غرفتي آه كم تلاحقني غرفتي في صداها وهي تردد على مسامعي كلمة أحبك أحبك أحبك، ألعن حبي لكِ عندما تراودني أحلام اللقاء وأنا على وشك الدمعة أستيقظ أنتِ هنا هنا في صدري في عقلي في جسدي في روحي فيَّ كُلي، لكن أينكِ من واقعي ألمي شوقي وبكائي أينكِ من أشلائي لم أعد قادر على الكتابة ولكن أحبك وتباً لكِ


3
0
2

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}