• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
فَرُبَّ مُبَلَّغٍ أَوْعَى مِنْ سَامِعٍ
فَرُبَّ مُبَلَّغٍ أَوْعَى مِنْ سَامِعٍ
الكثير من الغيبيات والحقائق العلمية اصبحت واقعا مشاهدا وبالتالى اصبحنا لا نجد جهدا كبيرا فى فهم وتأويل الكثير من الاشارات الواردة فى القرآن او الأحاديث النبوية.

يقول العلماء ان اليقين ثلاث الاول هو (علم اليقين) اى ان نسمع الخبر من مصدر موثوق به ونصدقه وبالطبع احاديث الرسول صلى الله عليه وسلم ما هى الا وحى من الله وبالتالى كانت الاجيال السابقة بداية من الصحابة رضوان الله عليهم لديها (علم اليقين) عن الغيبيات التى اشار اليها الرسول صلى الله عليه وسلم ولعل القول الشهير لابو بكر الصديق رضى الله عنه فى حادث الاسراء والمعراج (ان قال هذا فقد صدق) يلخص معنى علم اليقين. ثم اتت اجيال لاحقة فرأت بأعينها وشهدت حدوث ما اخبر عنه من احداث وصارت المغيبات واقعا مشاهدا وهذا هو الثانى (عين اليقين). ثم اتت اجيال عاشت هذا الواقع بنفسها وعانت من آثاره فى الحقيقة وهذا هو الثالث (حق اليقين).


مثلا اخبر الرسول عن الفتن وكثرة القتل فى آخر الزمان (علم اليقين) ثم رأينا بأعيننا هذا (عين اليقين) ثم ان هناك من تضرر بالفعل من هذا مثل ضحايا ما يحدث مثلا فى اقليم الايجور او فى مينامار من تطهير عرقى وهذا هو (حق اليقين). وبالتالى من رأى وتيقن عين اليقين بل عاش داخل الحدث وتحقق حق اليقين ليس كمن سمع وعلم علم اليقين. وربما هذا يفسر ولو جزئيا معنى قول الرسول صل الله عليه وسلم: (فَرُبَّ مُبَلَّغٍ أَوْعَى مِنْ سَامِعٍ). وهذا يعنى انه قد يأتى فى آخر الزمان من يكون له من العلم في الفهم ما ليس لمن تقدَّم مع الاخذ فى الاعتبار ان ذلك في الأقل لأنّ كلمة (ربَّ) موضوعة للتقليل.

 

 عن أبي بكرة رضي الله عنه قال: خطبنا رسول الله ﷺ يوم النحر فقال: أتدرون أي يوم هذا؟. قلنا: الله ورسوله أعلم. فسكت حتى ظننا أنه سيسميه بغير اسمه قال: ليس هذا يوم النحر؟ قلنا: بلى. قال: أي شهر هذا؟ قلنا: الله ورسوله أعلم فسكت حتى ظننا أنه سيسميه بغير اسمه قال: أليس ذو الحجة؟ قلنا: بلى قال: أي بلد هذا؟ قلنا: الله ورسوله أعلم فسكت حتى ظننا أنه سيسميه بغير اسمه قال: «أليس بالبلدة الحرام؟ قلنا: بلى قال: فإن دماءكم وأموالكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا، في شهركم هذا، في بلدكم هذا، إلى يوم تلقون ربكم، ألا هل بلغت؟ قالوا: نعم. قال: اللَّهُمَّ اشْهَدْ، فَلْيُبَلِّغِ الشَّاهِدُ الغَائِبَ، (فَرُبَّ مُبَلَّغٍ أَوْعَى مِنْ سَامِعٍ)، فَلَا تَرْجِعُوا بَعْدِي كُفَّارًا، يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقَابَ بَعْضٍ. (رواه البخاري ومسلم). 


يقال وعَيت الحديث أعِيهِ وعيًا، فأنا واعٍ إذا حفِظته وفهِمته وفلان أوعى من فلان أي أحفظ وأفهم. وأهم ما يستفاد من الحديث هو :

1- أنَّه قد يحمل الفقه غيرُ الفقيه، يكون له حافظًا، ولا يكون فيه فقيهًا (لرسالة؛ للإمام الشافعي).

2- وفيه مِنَ الفقه أنَّ العالِم واجبٌ عليه تبليغ العلم لمن لَم يبلغه، وتبيينه لمن لا يفهمه، وهو الميثاق الذي أخذه الله عزَّ وجلَّ على العلماء للناس ليبَيِّنُنَّه ولا يكتمونه.

3- وفيه أنَّه قد يأتي في آخر الزمان من يكون له من العلم في الفهم ما ليس لمن تقدَّمه، إلا أنْ ذلك في الأقل لأنّ (ربَّ)  موضوعة للتقليل.

4- وفيه أنَّ حامل الحديث والعلم يجوز أن يُؤخذ عنه وإن كان جاهلًا لمعناه، وهو مأجور في تبليغه محسوب في زمرة أهل العلم إنْ شاء الله.

5- قال الشَّيخ العلَّامة ابن عثيمين (1421هـ) رحمه الله: (يقول بعض الناس: أنا أبلِّغ ولكن لا فائدة! قلنا: هناك فوائد:

أولًا: بيان للناس أنَّ هذا حرام؛ لئلا يحتجُّوا بسكوت العلماء على جوازه، وعلى حلِّه.  

ثانيًا: أنَّ الأجيال التي عندك الآن قد لا تنتفع، لكن الأجيال المستقبلة ربما تنتفع، ونحن شاهدنا فيما مضى من الزمان، بل فيما مضى من الزمن القريب، لا نجد في الناس وعيًا كوعيهم في الوقت الحاضر، والحمد لله، ولا قبولًا لحديث الرَّسول صلى الله عليه وسلم كقبولهم للحديث في الوقت الحاضر، ولا اتجاهًا للكتاب والسنة وأخذًا بالأحكام منها كاتجاههم في الوقت الحاضر) (شرح صحيح البخاري؛ للشيخ محمد بن صالح العثيمين).


وفعلا الأجيال الحالية اصبحت اكثر وعيا  وانتفاعا وربما الأجيال المستقبلية  ايضا  كما قال الشيخ بن العثيمين رحمه الله: نحن شاهدنا فيما مضى من الزمان بل فيما مضى من الزمن القريب لا نجد في الناس وعيًا كوعيهم في الوقت الحاضر. ولذلك من سمع وجب عليه البلاغ لمن بعده. والبلاغ يشمل كل  ما اوحاه الله الا نبيه سواء القرآن الكريم كلام الله او الاحادبث النبوية التى هى كلام الله ايضا ولكن بلسان النبى صلى الله عليه وسلم.


(فَرُبَّ مُبَلَّغٍ أَوْعَى مِنْ سَامِعٍ).وهذا حق بالفعل سواء من الناحية العلمية او الغيبية فالمعاصرون الآن يعرفون بالبينة العديد من الحقائق العلمية التى اشير اليها سواء فى القرآن او السنة فعلى سبيل المثال يعرفون ان التوتر السطحى للماء هو سبب البرازخ المائية وان تسجير البحار له علاقة بالتغييرات المناخية واحترار الارض وربما اطلاق غاز كلترات الميثان وان الزيتون به مضادات الاكسدة التى تحمى الدى ان ايه وبالتالى الكروموسوم (الصبغى) بكسر الصاد وليس مجرد زيتا تصبغ بفتح الصاد به اللقمة وان انطلاق غاز الميثان فى مثلث برمودا يسبب خللا بالتوتر السطحى للماء ويمتد اثرة ايضا لعدة كيلومترات فى الهواء هو وراء غرق السفن وسقوط الطائرات وليست الخرافات التى كانت تنسج. وكذلك الانسان المعاصر يعرف عن استخدامات الليزر والموجات الكهرومغنطيسية وغير ذلك والانسان المعاصر رأى بعينه تلك السفن العملاقة التى تجرى فى البحر كالجبال وتلك الطائرات فمن من القدامى كان يتخيل ان الحديد سيطفو ويطير فى السماء وهناك ما لا يحصى من الحقائق العلمية التى لم يكن يدركها السابقون ولذلك صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم (فَرُبَّ مُبَلَّغٍ أَوْعَى مِنْ سَامِعٍ).


اما عن الغيبيات الخاصة بعلامات آخر الزمان فهناك الكثير من الإشارات النبوية التى تصف الفتن التى نراها فى  واقعنا الآن مثل كثرة الهرج أى القتل وكذلك ذهاب النخوة من الرجال ولعل حالات التحرش و إغتصاب الفتيات شاهد على هذا وكذلك ذهاب الحياء من النساء هل رأيتم فتاة تمتطى أظهر الشباب لتهتف فى المظاهرات وتبيت معهم بالمخيم بعيدا عن أهلها وأين نخوة أبوها وهناك الإشارة بإعجاب كل ذى رأى برأيه وكأن كل الناس أصبحوا موهوبين يفهمون فى كل شىء بل ويفتون فى كل شىء ثم الإشارة بأن  الإسلام سيعود غريبا وهناك اشارات عن ظهور الكاسيات العاريات وعن تواجد اليهود فى فلسطين وكل هذا لم يعد غيبا وانما واقعا مشاهدا بل حقيقة يعانى منها الناس. وهناك العديد من الاحاديث عن أشراط الساعة اصبحت مفهومة بعد ان صارت واقعا مشاهدا ومنها الاتى:

1- لاتقوم الساعة حتى تظهر الفتن ويكثر الكذب وتتقارب الأسواق ويتقارب الزمان ويكثر الهرج. قيل : وما الهرج ؟ قال : القتل.

2- لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى تُقَاتِلُوا التُّرْكَ صِغَارَ الْأَعْيُنِ حُمْرَ الْوُجُوهِ ذُلْفَ الْأُنُوفِ كَأَنَّ وُجُوهَهُمْ الْمَجَانُّ الْمُطْرَقَةُ وَلَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى تُقَاتِلُوا قَوْمًا نِعَالُهُمْ الشَّعَرُ .

3- لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَمُرَّ الرَّجُلُ بِقَبْرِ الرَّجُلِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي مَكَانَهُ .

4- لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَنْزِلَ فِيكُمْ ابْنُ مَرْيَمَ حَكَمًا مُقْسِطًا فَيَكْسِرَ الصَّلِيبَ وَيَقْتُلَ الْخِنْزِيرَ وَيَضَعَ الْجِزْيَةَ وَيَفِيضَ الْمَالُ حَتَّى لَا يَقْبَلَهُ أَحَدٌ .

5- ينزل عيسى عليه الصلاة والسلام "عِنْدَ الْمَنَارَةِ الْبَيْضَاءِ شَرْقِىَّ دِمَشْقَ بَيْنَ مَهْرُودَتَيْنِ وَاضِعًا كَفَّيْهِ عَلَى أَجْنِحَةِ مَلَكَيْنِ إِذَا طَأْطَأَ رَأَسَهُ قَطَرَ وَإِذَا رَفَعَهُ تَحَدَّرَ مِنْهُ جُمَانٌ كَاللُّؤْلُؤِ فَلاَ يَحِلُّ لِكَافِرٍ يَجِدُ رِيحَ نَفَسِهِ إِلاَّ مَاتَ وَنَفَسُهُ يَنْتَهِى حَيْثُ يَنْتَهِى طَرْفُهُ . رواه مسلم. اما الشىء العجيب هو ان فى هذا الزمان الذى روى فيه الحديث لم يكن هناك اى وجود لمنارة بيضاء فى دمشق كما جاء بالحديث في ذلك الزمان وحتى عندما بنى المسجد الاموى لم يكن لونه ابيض وفيما بعد دمرت المنارة الشرقية والزم النصارى باصلاحها  فأعادوا بنائها بحجارة بيضاء ليتحقق ماورد بالحديث وتأتى البشرى بنزول سيدنا عيسى عليه السلام في شرقي دمشق.


اخيرا: لا توجد الا حقيقة مركزية واحدة منذ بدء الخلق تؤكدها كل معطيات واكتشافات واحداث الحياة على كوكبنا وهى ان كل ما يحدث فى هذا الكون الفسيح قديما وحديثا ومستقبلا هو بعلم وتدبير الله وحده لا شريك له وان الله سبحانه اوحى الى نبيه صلى الله عليه وسلم ليبلغ الناس  لحكمة لا يعلمها الا هو سبحانه. وبالتالى فمن سمع وجب عليه البلاغ لمن بعده وان البلاغ يشمل كل  ما اوحاه الله الا نبيه سواء من القرآن او الاحاديث.

 

ولعل الاجيال الحديثة بعد هذا الكم من الاكتشافات المعاصرة اصبحت بالفعل اكثر ادراكا ووعيا للاشارات الواردة فى القرآن والأحاديث التى لم تعد غيبا وانما واقعا مشاهدا. مصداقا لقوله تعالى : سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ . (فصلت: 53).


وواضح ان الخطاب هنا يشمل غير المسلمين لانه لو كان للمسلمين لكان سنريكم وليس سنريهم. وعلى ارض الواقع الان نرى ان معظم الاكتشافات تأتى من غير المسلمين الذين رأوا بأنفسهم وتحققوا حق اليقين ولذلك دخل الكثير من علماء الغرب فى الاسلام بعد ان تبين لهم عين وحق اليقين.


ولو تدبرنا هذه الاية المشار اليها التى تتحدث عن الغيب والمستقبل مرة اخرى فكيف لها ان تتحقق لولا هذا التقدم العلمى الهائل وتلك الاكتشافات الحديثة بأيديهم هم. اذن فمن الذى ارشدهم وهىء لهم كل هذا التقدم العلمى الذى ينفقون عليه من ميزانيتهم بسخاء ليصلوا فى النهاية لاثبات حقائق مذكورة سلفا بالقرآن والسنة.


المراجع:

رب مبلغ أوعى من سامع - شبكة الألوكة

المنارة البيضاء (إعجاز غيبى) - منصة هواء.

لا تنقضي عجائبُهُ - منصة هواء.


0
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}