• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
فلسطين بين الخيبة والصبر
فلسطين بين الخيبة والصبر
اكتب معنا عن أجمل المناطق السياحية في بلدك
قصة وطن وقع اخوته على بيعه

خيانة الاخوة

قبل واحد وسبعون عاما كان هناك رجلا يدعى عربي كان شخصا عطوفا رحيما قوي الشكيمة له  هيبة تجعل الجميع يهابونه ويخافونه وكان ايضا صاحب مال وله اراض ومزارع وبيوت كثيرة أراد عربي ان يكمل نصف دينه ويتزوج وبعد فترة قصيرة وجد فتاة احلامه اسمها العروبة كانت شديدة الجمال ضامرة الخصر ويقال انها كانت من اجمل الفتيات انذاك  فتزوجا  بعد عدة اعوام انجبت زوجته 22 طفلا من بينهم طفلة جميلة اسماها فلسطين تعلق قلبه بها واحبها حبا جما وأصبحت طفلته المدللة..بعد فترة من الزمن علم عربي بدنو أجله فجمع ابنائه وقسم الورثة بينهم بحيث لم يظلم منهم احدا واوصاهم بابنته فلسطين بان يحافظوا عليها ويقدمُوا لها كل ما تحتاجه ويحمونها من الأعداء واخبرهم بان له مجموعة من الأعداء يطلق عليهم اسم اليهود كانوا قطاع طرق لا يرقون لباك ولا يرحمون طفلا ولا شيخا..بعد وفاة عربي تجمع اليهود وارادوا خطف وسرقة فلسطين بحيث انها كانت صغيرة ولا تستطيع الدفاع عن نفسها وايضا قد ورثت عن اباها مال كثير ووفير وبعد ايام من دراسة مخططهم طلبوا المساعدة من شخص معروف عنه بالمكر والخداع سيء الصيت عديم الخلق والرحمة يدعى بريطانيا كما يقول المثل الطيور على اشكالها تقع وبسبب المصالح المشتركة وافق على مطالبهم وقاموا بالهجوم عليها على حين غفلة  بوحشية واخذوا يستولون على مالها وثروتها استنجدت فلسطين باخوتها كلهم وطلبت منهم ان ياتوا مسرعين لطرد اللصوص من ارضها واستعادة حقها منهم...ولكن هيهات هيهات لان اخوتها قبلوا الاعتداء على اختهم واغتصابها مقابل المال اي انها شبيهة بالرشوة لكي يسكتوا ويغضون ابصارهم عن شرفهم مقابل المناصب والسلطة واصبحوا يتحججون امامها ويماطلون ولم تكن تدري تلك الحزينة المغتصبة عما يدور حولها واخبروها بان تصبر على ما الم بها فان الله مع الصابرين وبنهاية المطاف قالوا لها بان هذه مشكلتها وحدها ويجب عليها ان تجد حلا لهذه المصيبة فلكل منهم مشكلة تحيط به علم الناس بما حصل مع فلسطين واصبحت سيرة أخوتها على كل لسان واصبح يقال عنهم بالديوثين باعوا العرض من أجل المال اي ذل هذا والى يومنا هذا والوضع كما هو ها هم اليهود  يمرحون بارض اختهم  يقتلون هذا ويعتقلون هذا والعرب في حالة سبات غير مباليين باعوا دينهم وعقيدتهم من اجل دنيا غيرهم تركوا العقيدة واستغنوا عن الفتوحات واهملوا تعاليم الخالق عز وجل وها هم الان يسقطون واحدا تلو الاخر زرع المحتل الغاصب الفتنة والنزاع بينهم. ولكن لا عليك يا جميلتي فانت تشبهين يوسف جمالا فيك من حسنه وخذلان اخوته له وكما ان الله نصره حتى على اقرب الناس اليه فان الله لن ينساك نصره قريب ولو بعد حين والفرج ات لا محالة وكما انهم سمحوا لليهود ان يطؤوا ارضك فالدور عليهم  والتاريخ الان يعيد نفسه تماما




9
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}