• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
فى السماء شهيد
فى السماء شهيد
Google+
عدد الزيارات
826
قصة قصيرة توضح ما نعانيه من ضعف وقلة حيلة،الذل نقبله على غيرنا رغم أنهم مسلمون مثلنا.

طفلٌ برئ،لم يبلغ من العمرِ سبع سنوات،مطل من شرفة بيته المكون من طابقين،بيت ليس بالكبير لعائلة مكونة من إثنى عشرة فرداً،منذ أن وقف فى الشرفة ونظره لم يغيب عني،ظل يحدق في مبتسماً،أرى عينان صغيرتان براقتان،قد ملئت قلبي بأمل وسعادةٍ،لم أشعر بهما من قبل،رغم أنني رأيت العديد من العيون تحدق نحوي مبتسمة،ولكن هذه المرة مختلفة لا أعلم لماذا،شئ من أعماق جدراني،وجمال تكويني،وروعة تاريخي،وقيمتي،يؤكدان لي هذا الشعور،بعد بضع ثوانٍ، شعرت  بصوت ليس بالغريب على،هويته لم تفارقني منذ ما يقرب من ستة عقود،الأن عرفت قيمة إحساسي،حاولت وبكل قوة أن اعيق القدر،ربما يُوجِدُ ربي فى معجزة وأتكلم،أصرخ،أفعل شئ ما،لكنني لم أفعل شئ،إنطلقت القاذفة ،إخترقت جدار البيت من الخلف،وسقط الطفل من الشرفة،ودماءه تكتب فى السماء شهيد،لا أعلم الى متي سأصمد هكذا،ولكنني اعلم يقيناً أنه طالما انا القبلة الاولي فى الإسلام،وأنا المسجد الذي إحتوى محمداً،إماماً فى جماعة بالأنبياء،فى ما يسمى برحلة "الإسراء والمعراج"،سأظل دائمة محفوظة بوجه الله وملائكته،وعباده الصالحين...

إنني أنا،المسجد الاقصى


3
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}