• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
بغير عمد ترونها (إعجاز كونى)
بغير عمد ترونها (إعجاز كونى)
يقول الله تعالى: اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا (الرعد: 2).

فهل هناك أعمدة غير مرئية تربط أجزاء الكون وهو ما تحدثت عنه الآية الكريمة؟ وهل يمكن أن تكون هذه الأعمدة هي قوى فيزيائية تتوازن فيها بدقة كل من قوى التجاذب وقوى التنافر؟.


الارض تدور حول محورها بسرعة تقدر بحوالى 1670 كم بالساعة عند خط الاستواء (حسب موقع ناسا للفضاء). والمعروف ان الدوران يولد قوة طاردة مركزية ومع هذا لا تتناثر الاشياء من على سطح الارض لأن هناك قوة معاكسة وهى قوة الجاذبية الارضية. 


من المعروف ان قوة الطرد المركزى تأتى من الدوران حول المحور كما فى مجفف الغسالة وفى المختبرات فى ماكينات فصل مكونات الدم وفى المنازل عند صناعة الزبدة يتم تدوير القشطة فينفصل الماء من الدهون (فى السابق كانت ربات البيوت يفعلنها يدويا)  وهكذا. 


وهذه القوة الطاردة  المتولدة من الدوران يقابلها قوة الجاذبية الارضية لأن باطن الارض (لب الارض) من الحديد الذى يعمل كمغناطيس عملاق يولد مجالا مغناطيسيا وله قطب شمالى وآخر جنوبى وهذا  المجال المغناطيسى يمسك بكل شىء حتى لا تتناثر تحت تأثير قوة الطرد المركزى. وهذا ما لفت نظر نيوتن عندما سقطت التفاحة نحو الارض ولم تطير فى السماء وبسبب هذه الملاحظة اكتشفت الجاذبية الارضية. وهناك توازن دقيق بين القوتين بحيث لا تطغى احداهما على الاخرى . 


ودوران الارض هو سبب تعاقب الليل والنهار وشروق الشمس من الشرق اما فى حال انعكاس قطبى الارض وانعكاس دوان الارض وهذا وارد حسب التقارير العلمية الحديثة يكون هذا سببا لشروق الشمس من الغرب وهذه من العلامات الكبرى قبل قيام الساعة كما ورد فى الاحاديث النبوية الصحيحة وعندها يغلق باب التوبة.


هذا بالنسبة للارض اما الارض بالكامل ككوكب ضمن كواكب المجموعة الشمسية ايضا فى توازن مع باقى الكواكب وكذلك الشمس والا لحدث اصطدام مدمر او اقتراب من او ابتعاد عن الشمس يقضى على الحياة على سطحها. 


ولو عممنا هذا على باقى المجموعات الشمسية التى هى جزء من مجرة درب التبانة التى تنتمى اليها مجموعتنا الشمسية وهى مجرة واحدة  ضمن اعدادا هائلة من المجرات ويقدر عدد المجرات في الكون المنظور بحوالي 100-200 مليار مجرة وكل مجرة تحتوى على مليارات النجوم والكواكب والأقمار والكويكبات والنيازك وتحتوي كذلك على غبار كوني ومادة مظلمة وبقايا نجمية وتتخللها مجالات مغناطيسية مروعة . وبذلك فنحن نتحدث عن شيئا مذهلا ان يكون هناك مثل هذا التوازن الدقيق الذى يعجز العقل على استيعابه. 


يقول المهندس عبد الدائم الكحيل : يقول تعالى: (اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا) [الرعد: 2]. وهنا أود أن أتوقف مع كلمة (عَمَدٍ) وهي الأعمدة التي تقوم عليها السماء، ولكن ما هي السماء؟ السماء هي كل شيء من فوقنا. وتمتد من الغلاف الجوي للأرض حتى آخر مجرة في الكون. والذي ينظر إلى السماء من خارج الكون يرى نسيجاً محكماً. هذا النسيج هو عبارة عن بناء لبناته هي المجرات!


وكلّ خيط من خيوطه يمتد لملايين السنوات الضوئية وتتوضع عليه مئات المجرات. وجميعها تقوم على قوى الجاذبية التي خلقها الله لضمان تماسك الكون، وعدم انهياره، ولذلك نجد في هذه الآية الكريمة معجزتين:


1- نفهم من هذه الآية أن الله تعالى خلق السماوات من غير أعمدة، وبالفعل فإن الذي ينظر إلى الكون من الخارج يرى كتلاً ضخمة من المجرات ترتبط وتتحرك بنظام وكأنها مجموعة واحدة، وهذه المجرات تم رفعها وتوضعها في أماكنها المخصصة لها من دون أعمدة، بل بمجموعة قوانين فيزيائية خلقها الله وسخرها لاستمرار الكون.


2- ويمكن أن فهم الآية بطريقة أخرى: أن هناك أعمدة ولكنها غير مرئية! ويكون معنى الآية "رفع السماوات بعَمَدٍ ولكن لا ترونها" وهنا وجه إعجازي أيضاً. فقوى الجاذبية التي لا نراها هي الأعمدة التي خلقها الله، ولولاها لما استمر الكون ولما توزعت المجرات بهذه الطريقة.


وسبحان الله! كيفما فهمنا الآية يبقى الإعجاز مستمراً، وهذا يدل على أن هذه الآية تنزيل من حكيم خبير: (كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آَيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ) [هود: 1]. بينما نجد في الكتب التي كانت سائدة زمن نزول القرآن معلومات كونية خاطئة. فقد كان الاعتقاد السائد أن الأرض تقوم على سلحفاة أو حوت أو ثور... ولم يكن لأحد علم بوجود أعمدة غير مرئية تربط أجزاء الكون وهي التوازن الدقيق بين قوى الجاذبية وقوى التنافر او الطرد المركزى!


هذا والله اعلم.


المراجع :

المهندس عبد الدائم الكحيل

www.kaheel7.com

المرجع: وكالة الفضاء الأمريكية NASA


3
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}