• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
أنت رجل مريض
أنت رجل مريض
Google+
عدد الزيارات
62
قصة قصيرة

 كل يوم لى ساعة تعودت ان اختلى فيها بنفسى فى غرفتى المتواضعة . اغلق الانوار اسدل الستائر القى ذلك الجسد المنهك من عمل اليوم على سرير قديم فى بيت ابى حيث اقامتى فى هذا المنزل الصغير منذ طفولتى الى ان شاب شعرى واصبحت زوج ورب لأسرة انا هنا منذ ان عرفت انفى ان تتنفس الهواء . اترك كل يوم للذكريات بعض من الوقت لكى تدور وتمر امام عينى وانا مرة ابتسم ومرة يقشعر بدنى مما قد مر بحياتى فى هذا المكان . واذا بعينى تلمح فى الجدار ثقب صغير وقفت فترة اتأمل هذا الثقب مندهش حيث لم اراه من قبل شغلنى الامر لساعات حتى اليوم التالى دخلت الغرفة وتوجهت مباشرتاً الى ذلك الثقب ووقفت امامة أسأل نفسى من صنع هذا الثقب ولما صنعه وفى كل مرة تكون الاجابة بلا تردد ( انه الجار ) ثقب الجدار ليتلصص على شخصى الحمار . واراجع نفسى ولكنى اؤكد لذاتى انه الجار وكلما تخيلت ماذا راى من حرمة بيتى فيفور الدم برأسى .واتخذت القرار ان اتكتم الخبر عن الجميع حتى استطيع ان امسك به متلبساً ليكون الامر فاصلاً دون جدال . واصبحت عندما اقابل ذلك الجار فى مدخل المسكن اوجه له نظرات أشمئزاز قاتلة وامر بجواره دون سلام ولا كلام والرجل يقف متعجباً من امرى . واخاطب نفسى بأن نظراتى تحمل له رسالة اعتقد انه قد وصلت اليه وانه قد فك شفرتها ليعلم انى اكتشفت امره وعشوائية تفكيره المريض وتمر بيننا الايام ونزداد نفوراً . لكن سؤال الذى يقتلنى كل يوم ماذا راى هذا الجار من ثقب الجدار الصغير هذا شعور مميت حين تشعر انك عارياً فى الهواء الطلق انت واهل بيتك بينما الكل ينظرون .وما ان زادت حرارة الجو سخونة وقد اقبل علينا الصيف وجدتنى وقد ازداد تحفظى فى داخل منزلى . لا اقبل ان يسير احداً بملابس شفافة او ان يتعرى جسد احد ابنائى .... واصبح الجميع فى المنزل يسأل ماذا حدث ؟ودوماً اجد نفسى لا استطيع الكلام او اخبارهم بهذا الثقب الملعون.وطال الامر وانا يومياً انتظر هذا الجار لكى اقبض على انفاسه وهو يتلصص على حرمة دارى . حتى اراد الله ان ينهى تلك المأساه ففى احدى ليالى شهر اغسطس استشعرت شئ من الهدوء النفسى ووقفت امام هذا الثقب الذى لا يتعدى ان يدخل انبوب قلم جاف .... وقررت ان اغلق هذا الثقب حتى انهى عذاب اسرة بأكملها .بالفعل قمت بعمل قليل من معجون اسمنتى وذهبت الى هذا الثقب متحفزاً ومتربصاً بغريزتى الشرقية بأن اجد جارى هذه المره فانها الفرصة الاخيرة للقبض عليه قبل ان اغلق منفذ هذا الشيطان .واذا بى اجد نفسى وقد تبللت عرقاً وملئنى الخجل من نفسى ومن اهل بيتى ومن جارى .فقد شاهدت الفاعل الاصلى لقد توصلت الى من ثقب جدار دارى !!!!!!!!!!! ( نملة فارسية ) نعم ... هى وافراد اسرتها يتسللون عبر ذلك الثقب الى حياتى رغماً عنى استباحوا حرمة بيتى رغم انفى .استغفرت ربى واغلقت هذا الثقب وانهيت شك وظن دام اشهراً وايام .وفى الصباح قابلت ذلك الجار بوجهاً مبتسماً والقيت علية السلام ...فتعجب الرجل واذا به يفاجئنى بقول غريب ....( انت رجل مريض ) ... وتركنى وذهب وجدت نفسى فى موقف لا احسد عليه ووضعت للرجل الف عذر وعذر وفى المساء توجهت الى باب شقتة وطرقت الباب حتى انهى سوء ظنى به واشرح له الامر . فتح الرجل الباب وصرخ فى وجهى ماذا تريد ايها المريض ... حاولت تهدئتة والإستفسار عن سبب تلك الكلمة .فأدهشنى الرجل بالآجابة ...) انت من صنع ثقباً بجدارى ليتلصص على حرمة بيتى )ضحكت ....... فقد عاش الرجل نفس الموقف ونفس سوء الظن وقلت له ...لا...لا... سأشرح لك الامر فقد عشت هذا الموقف..... فأغلق الرجل الباب فى وجهى وهو يردد نفس الكلمة .. رجل مريض ... وها قد اصبحت اليوم رجل مريض وبالأمس نسبت هذا الأمر لجارى ... ضحكت مما وصلنا اليه وتعجبت من كوننا رجلان ناضجان تلاعبت بنا ( نملة فارسية ).

............................... بقلمى / أحمد كمال .... #صائد_الكلمات


5
0
1

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}